المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8758
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 2028
 
ilyes70 - 1477
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


المقامة البغدادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 2028
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الأحد مارس 09, 2014 12:36 pm

حدّثنا عيسى ابنُ هشام قال : اشتهيْتُ الأزاذَ وأنا ببغداذَ ، وليس معي عَقدٌ على نقدٍ  ، فخرجتُ أنتحِلُ محالـَّهُ حتّى أحلـًَّني الكرْخَ ، فإذا أنا بسَوادِيٍّ يسوق بالجَهد حمارَهُ و يُطرفُ بالعَقد إزارَهُ ، فقلتُ ظفِرْنا – واللهِ – بصيْدٍ ، وحيّاكَ اللهُ أبا زيْدٍ . مِنْ أين أقبلتَ ؟ وأين نزلتَ ؟ ومتى وافيْتَ ؟ وهلـُّم إلى البيْت .
فقال السَّواديّ : لستُ بأبي زيْد ، و لكنّي أبو عُبيْد . فقلتُ : نعمْ ، لعنَ الله الشيطانَ و أبعدَ النسيانَ . أنسانيكَ طولُ العَهد واتّصالُ البُعد . فكيْف حالُ أبيكَ : أشابٌّ كعهدي أم شابَ بَعدي ؟ فقال : قدْ نبتَ الربيعُ على دِمنتِهِ ، وأرجو أنْ يُصيِّرَه الله إلى جنّتِهِ . فقلتُ إنّا لله وإنّا إليه راجعون ، ولا حول ولا قوّة إلا بالله العليِّ العظيم . ومددْتُ يدَ البِدارِ إلى الصّدارِ أريدُ تمزيقه . فقبضَ السّواديُّ على خصْري بجُمعه ، وقال : ناشدْتُك الله لا مزّقتَه . فقلتُ : هلمّ إلى البْيتِ نُصِبْ غداءً ، أو إلى السّوق نشتَرِ شِواءً . والسّوقُ أقربُ ، و طعامُه أطيبُ .
فاسْتفزّتْـهُ حُمَةُ القرَم ، و عَطفَتُـهُ عاطفة اللـَّقَم . وطمِعَ ولم يعلمْ أنّه وقعَ . ثمّ أتيْنا شَوّاءً يتقاطرُ شِواؤه عرَقا ، و تتسايَلُ جوذاباتُهُ مرَقا ، فقلتُ : افرِزْ لأبي زيْدٍ من هذا الشّواء ، ثمّ زِنْ له من تلك الحَلواء ، واختَرْ له من تلك الأطباق ، وانضِدْ عليها أوراق الرُّقاق ، و رُشَّ عليها شيئا من ماء السُّماق لِيأكله أبوزيْدٍ هنيئا .
فانحَنى الشّوّاءُ بساطوره على زُبدة  تـنّوره ، فجعَلها كالكُحل سَحْقا وكالصّحن دقا . ثمّ جلسَ أبو زيْدٍ و جلستُ ، وما يئِسَ ولا يئسْتُ حتّى اسْتَوفَيْناه . وقلتُ لصاحبِ الحَلوى : زِنْ لأبي زيْدٍ من اللَّوْزينَج رطليْن ، فهو أجْرى في الحُلوق وأمضى في العُروق ، وليَكُنْ ليْليَّ العُمْر ، يومِيَّ النّشْر ، رقيقَ القُشْر ، كثيرَ الحشو ، كوكبيَّ اللوْن ، يذوبُ كالصّمغ قبل المَضغ ، ليأكله أبو زيْد هنِـيّا . وزنَه . ثمّ قعدَ أبو زيْد و قعدتُ ، وجرَّدَ وجرّدتُ ، حتّى اسْتوْفيْناه .
ثمّ قلتُ : أبا زيْدٍ ، ما أحوَجَنا إلى ماءٍ يُشعشعُ بالثلج ليَقمعَ هذه الصارّةَ ، ويفثأ هذه اللقم الحارّة . أجلِسْ أبا زيْدٍ حتّى نأتيك بسَقـّاءٍ يأتيك بشَربةِ ماءٍ . ثمّ خرجتُ و جلسْتُ حيث أراهُ ولا يَراني ، أنظُرُ ما يصنع . فلمّا أبْطأتُ عليه قامَ السّواديُّ إلى حِماره ، فاعْتلقَ الشَّـوّاءُ بإزاره ، وقال : أين ثمنُ ما أكلتَ ؟ فقال أبوزيدٍ : أكلتُهُ ضيْفا . فلكمَه لكْمة ، وثنّى عليه بلطْمة . ثمّ قال الشـَّـوّاءُ : هاكَ ، ومتى دَعوْناكَ ؟ زِنْ يا أخا القِحَة عشرين . فجعلَ السّواديُّ يبكي و يحُلُّ عُقدَه بأسْنانه ، ويقول : كمْ قلتُ لذلك القـُرَيْد : أنا أبو عُبيْد ، وهو يقول : أنتَ أبوزيْد . فأنشَدتُ :
        أعمِلْ لِرزقِــكَ كلَّ آلـهْ    ***   لا تقـعُــدَنَّ بكـــلِّ حالهْ
        وانهَضْ بكــلِّ عظيمةٍ   ***    فالمَرءُ يَعجِزُ لا محالهْ
جريدة البصائر.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى