المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8480
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1417
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


المنظومة التربوية -واقع وتحديات-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

زكراوي بشير
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 449
تاريخ التسجيل : 22/02/2010
http://bachir08.ba7r.org/

مُساهمةزكراوي بشير في الجمعة يوليو 09, 2010 3:42 pm

نطلق برنامج اليوم السابع للجامعة الصيفية مع محاضرة " المنظومة التربوية الوطنية- واقع وتحديات " للأستاذ "عبد الرحمان عبد المؤمن" خبير في مجال التربية والتعليم حيث أكد على أهمية الموضوع وضرورة إطلاع كل مربي على بناء المنظومة التربوية وهذا يحيلنا لإعطاء مفهوم للسياسة التربوية وفيها ثلاث مستويات:

االمستوى السياسي: مهمته تحديد التوجهات الكبرى للتربية باعتبارها ظاهرة اجتماعية، تحديد الغايات فيأخذ بعين الاعتبار عدة أمور كقيم المجتمع، العقيدة، المعاملات، الإيديولوجية..
المستوى الإداري: هناك مؤسسة تسعى لتبنّي الغايات المحددة من الهيئات السياسية لترجمتها إلى مهارات وكفاءات وهي متكونة من رجال التربية المختصين، تتكفل به اللجنة الوطنية للبرامج وتتشكل بقرار وزاري
المستوى التربوي: أي تطبيق كل الأشياء في القسم، فكل العمل الذي تقوم به اللجنة يصوغه في هندسة أخرى ملائمة للتلميذ قدراته، حاجياته.. أو ما يسمى "المخطط الدراسي" ولعمل هذا المخطط عليه رؤية البعد التربوي، الاجتماعي أي ما وراء المفاهيم.

وفي هذا السياق أشار الأستاذ إلى ان مهام المنظومة التربوية: تعليمية، اجتماعية وأيضا تأهيلية لقدرات التلميذ فالمحتوى له علاقة بالهدف وهذا الأخير له علاقة بالغاية فيجب وجود نوع من الانسجام بين الهدف والغاية، وهنا شبه الأستاذ النمو عند التلميذ بالنبتة والنمو مصطلح متطابق مع التربية فما ننمي عند المتعلم كالنبتة التي تنمو وتعطينا ثمار فنغذي الطفل بالكفاءات و القدرات ليكون قادرا على الإنتاج في المجتمع، وهنا على الأستاذ أن يكون على دراية بأسس، غايات، مبادئ المنظومة التربوية، وأن يعلم مصادر الأشياء، ويكون مخطط، ومهندس في العملية التربوية و يختار الشيء المناسب حسب الأولويات.

وانتقل المحاضر للحديث عن الإصلاح الذي طرأ على المنظومة التربوية الجزائرية، ففي سنوات الستينات كان هناك غياب للكفاءات، و في السبعينات جاء ما يسمى بالبناء الصناعي حيث انصرفت الكفاءات إليه لعدم وجود تحفيز في التعليم وفي الثمانينات جاءت التعددية السياسية فتغير الجو السياسي ولم تتغير المنظومة التربوية، لكن مع وجود رهانات جديدة، الانفتاح الاقتصادي وظهور العولمة والتطور المعلوماتي وجب عليها أن تتغير لأن مهمة المدرسة هي تلبية طلبات المجتمع وتكوين العمال الذين تحتاجهم البلاد في كل الميادين، وجاءت اللجنة التي تم تنصيبها في شهر ماي 2000 وتم عرضها على غرفتي البرلمان في أفريل 2002 وتحولت القرارات مباشرة إلى التطبيق في 2003 على المستوى الأولى ابتدائي، والأولى متوسط، وفي سنة 2005 المستوى الثانوي، ومما جاءت به هذه المستجدات:
- تحسين نوعية التعليم، تحسين نوعية عمل الأستاذ، دخول المدرسة مجال التنافس وكل ذلك تطلب من الأستاذ كفاءات مهنية جديدة وهو أهم شيء.
تم أخيرا التحول إلى الجلسات العملية لمحاولة إيجاد غاية المنظومة التربوية في التربية الإسلامية والتربية المدنية أي ماهو البعد التربوي.
واستمر الأستاذ بعد عرض عمل الورشات بالحديث بصورة سريعة عن القانون التوجيهي للتربية رقم 08- 04 الصادر في 23 جانفي 2008 ففي باب الغايات مثلا:- غرس عند الأطفال إحساس الانتماء للشعب الجزائري، حب الوطن والافتخار بالانتماء لوحدة التراب ورموز البلاد.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى