المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» نماذج اختبارات في اللغة العربية للسنة الخامسة
من طرف reda2017 أمس في 7:41 pm

» قــانـون الـجـمـعيـة الثـقـافـيـة والـريـاضـيـة المـدرسيــة
من طرف ilyes70 الجمعة ديسمبر 09, 2016 9:59 pm

» الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف
من طرف ilyes70 الجمعة ديسمبر 09, 2016 12:37 pm

» مدخل إلى علوم التربية
من طرف ناينا83 الخميس ديسمبر 08, 2016 11:04 pm

» أناشيد مدرسية بأصوات شجية
من طرف عبدالرحمن بن عيسى الخميس ديسمبر 08, 2016 10:50 pm

» أنواع ومراحل التقويم التربوي وتصنيفاته وإجراءاته
من طرف أبو ضياء571 الخميس ديسمبر 08, 2016 9:39 pm

» 10 أفكار خاطئة تمنعنا من التقدم وإحراز أي إنجاز في حياتنا
من طرف ارسيسك الخميس ديسمبر 08, 2016 7:34 am

» برنامج حفظ أرقام الهاتف -= جزائري 100% =-
من طرف حميد سامي الأربعاء ديسمبر 07, 2016 10:35 pm

» الوضعيات التعلمية – التوظيف والإدماج في نشاط الرياضيات
من طرف بلمامون الأربعاء ديسمبر 07, 2016 4:03 pm

» الوضعيات التعلمية – التوظيف والإدماج في نشاط الرياضيات
من طرف بلمامون الأربعاء ديسمبر 07, 2016 4:03 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8480
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1418
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


لكِ الله يا مدينة السلام والإسلام..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1648
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الإثنين فبراير 24, 2014 7:16 am

القدس مدينة أنشأها "اليبوسيون" من شعب كنعان وسكنوها في الألف الثالثة قبل الميلاد، وهاجرت إليها مجموعات مختلفة من الأجناس فعاشت في أرضها المباركة كما تدل الحفريات الأثرية.
وقد تعرضت القدس عبر العصور للغزو والتخريب على يد "الفراعنة" و "اليهود" و" الآشوريين " و"البابليين" و " الفرس" و"اليونان" و "الرومان" إلى أن دخلها المسلمون يوم الفتح صلحا عام 636م زمن الخليفة عمر بن الخطاب – رضي الله عنه-، فبقيت القدس مدينة للسلام والإسلام تحت ظل الخلافة الإسلامية إلى أن جاء اليوم الذي احتلها فيه الصليبيون المتوحشون الذين أسالوا دماء سبعين ألف مسلم في أرض القدس، واستمر وجودهم في هذه البقعة المباركة قرابة تسعين عاما إلى أن حررها القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي –رحمه الله-، وأعادها إلى حضن الدولة الإسلامية مرة أخرى بعد تضحيات غالية، وبطولات نادرة...
وعقب الحرب العالمية الأولى وإلغاء الخلافة الإسلامية استولى البريطانيون على فلسطين، وقد وقف يومها اللورد البريطاني "اللنبي" أمام قبر صلاح الدين في دمشق ليقول له:" ها قد عدنا يا صلاح الدين"، فسهَّل البريطانيون للصهاينة تأسيس دولتهم التي قامت على شطر منها سنة 1948 بعد مجازر نفذتها عصاباتها الهمجية الإرهابية في حق سكان فلسطين، وفي مطلع سنة 1950 أعلن رئيس وزراء الكيان الصهيوني الإرهابي "بن غريون" بأن القدس عاصمة الدولة العبرية، واكتمل سنة 1967 الاحتلال اليهودي بضم ما تبقى من الأراضي الفلسطينية وعلى رأسها مدينة القدس.
والعجيب أن العرب بعد العديد من الهزائم والنكسات والنكبات لم يتعلموا شيئا، وعوض أن يفهموا سر سقوطهم، ويتعلموا من أخطائهم، ويسترجعوا أراضيهم المنهوبة، فقد ازدادوا سقوطا ولم يسترجعوا شيئا، بل ضيعوا الكثير من الأراضي والمواقع، وضيعوا ما تبقى من كرامتهم التي مرغتها أمريكا وإسرائيل في الوحل.
لقد استطاعت المقاومة الإسلامية في "غزة" بعتاد متواضع وعدة قليلة رغم الحصار والنار، وكيد الشقيق القريب"مصر الانقلاب" أن تكون غصة في حلق الكيان الصهيوني عندما رفعت شعار "الجهاد" باسم الإسلام، فكان القرآن في مواجهة التوراة المحرفة، وأظهرت هذه المواجهة أن التجارب الماضية في هذا الصراع التي رُفعت فيها شعارات القومية الفارغة من روح الإسلام لم تكن مؤهلة للوقوف ندا أمام قوة عسكرية يدين أفرادها بالولاء لليهودية فقط، إذ كيف يُعقل أن ينتصر في ميدان المعارك جندي عربي يصبح ويمسي على أغاني عبد الوهاب وأم كلثوم وعبد الحليم على جندي يهودي يصبح ويمسي على ترانيم التوراة...
 إن مدينة القدس بعد سنوات من احتلالها تتعرض لمؤامرة صهيونية تسعى لتهويدها وطرد العرب المسلمين منها حتى تكون لهم خالصة من دون أهلها وذلك بـ:
1 – انتزاع أملاك الفلسطينيين غصبا في مدينة القدس وتدمير منازلهم، بل حتى بيت المقدس يتعرض لمؤامرة هدمه بافتعال الحفريات تحته للبحث عن هيكل سليمان المزعوم.
2 – تكثيف عمليات الاستيطان في القدس وما حولها.
3 – إعادة تشكيل خريطة مدينة القدس عن طريق الجدار الذي أخذ من أراضيها قطعا كبيرة، وشوه وجهها، وضيق الخناق على سكانها الأصليين...وعن طريق تفتيت التجمعات العربية وتحويل عرب القدس إلى أقلية محشورة وسط أكثرية يهودية غاصبة..!
إن قضية فلسطين بشكل عام لن يحلها "غصن الزيتون" ما دام الاحتلال الصهيوني يحمل في يده الرشاش، وصدق الإمام الشيخ الإبراهيمي- رحمه الله- عندما قال في مقال بعنوانSad تصوير فاجعة فلسطين) نشره في جريدة البصائر العدد 5 :" أيها العرب، إن قضية فلسطين محنة امتحن الله بها ضمائركم وهممكم وأموالكم ووحدتكم، وليست فلسطين لعرب فلسطين وحدهم، وإنما هي للعرب كلهم، وليست حقوق العرب فيها تُنال بأنها حق في نفسها، وليست تنال بالهوينى والضعف، وليست تُنال بالشعريات والخطابيات، وإنما تُنال بالتصميم والحزم، والاتحاد والقوة.
إن الصهيونية وأنصارها مصممون، فقابلوا التصميم بتصميم أقوى منه، وقابلوا الاتحاد باتحاد أمتن منه.
وكونوا حائطا لا صدع فيه
                               وصفًّا لا يُرقَعُ بالكسالى"
منقول
 
 

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى