المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» افضل دولة لعلاج الاسنان
من طرف سارة حسان أمس في 12:27 pm

» تكلفة زراعة الاسنان في الاردن
من طرف سارة حسان أمس في 9:11 am

» سعر شفط الدهون بالليزر في مستشفى الحبيب
من طرف سارة حسان الأربعاء يوليو 18, 2018 12:28 pm

» حقيقة ذكرها القرآن الكريم قبل 14قرنا
من طرف abdelouahed الثلاثاء يوليو 17, 2018 2:39 pm

» تصغير الشفايف للرجال
من طرف سارة حسان الإثنين يوليو 16, 2018 4:25 pm

» عملية تضييق المهبل بالليزر
من طرف سارة حسان الإثنين يوليو 16, 2018 1:30 pm

» لا تغفل ..
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 16, 2018 12:49 pm

» تغيير 180 درجة
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 16, 2018 11:18 am

» تجميل الوجه للرجال
من طرف سارة حسان الأحد يوليو 15, 2018 5:27 pm

» تصغير الفم الواسع
من طرف سارة حسان الأحد يوليو 15, 2018 1:03 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8748
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 2009
 
ilyes70 - 1477
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


كُتاب يتحدثون عن علاقتهم بالقراءة الرقمية والكتاب الالكتروني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 2009
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الجمعة فبراير 21, 2014 9:48 am

هل سرقت الشاشة الكاتب من الورق؟
كيف هي علاقة الكُتاب بالكتاب الالكتروني (الرقمي)، والقراءة الالكترونية، في ظل انتشار الكتاب الإلكتروني وسهولة تحميله وتسويقه وقرصنته، وهل يجد الكُتاب والأدباء الكِتاب الالكتروني بديلا عن الكِتاب الورقي؟ أم مكملا له، وكم معدل الكُتب الالكترونية التي يخصصون لها وقتا للمطالعة والقراءة في الشهر أو العام، مقارنة بالكتب المطبوعة ورقيا، وما الميزة التي وجدوها في هذه الكتب، وهل ستتواصل علاقتهم بها أم ستبقى القراءة التقليدية، (الورقية)، كعلاقة أحادية غير قابلة للتشارك التكنولوجي. كراس الثقافة في عدد اليوم، يطرق مع بعض الكتاب والأدباء، موضوع القراءة الرقمية والكتاب الالكتروني وهذا في ظل مستجدات الكتاب الرقمي وتحولات الكتاب الورقي.
إستطلاع/ نوّارة لحـرش

أمير تاج السر/ روائي سوداني
أنا قارئ تقليدي حتى الآن لكني دخلت أيضا في دائرة الكِتاب الإليكتروني
أوضح بأنني قارئ تقليدي حتى الآن، تربيت على القراءة الورقية، وأعتبر الكتاب الورقي من الأدوات الهامة التي تساعدني على تفعيل القراءة، لكن في ظل انتشار الكتاب الإليكتروني وإمكانية تحميل بعض هذه الكتب بسهولة من الإنترنت، دخلت أيضا في دائرة الكِتاب الإليكتروني. في البداية كانت التجربة صعبة حيث أنني كقارئ علي أن أكون في وضع غير مريح للقراءة، إضافة إلى أن التحديق في جهاز الكومبيوتر في حد ذاته مرهقا للنظر، ولكن تدريجيا بدأت أندمج بعض الشيء وقمت بقراءة عدد من الروايات، والكتب الأخرى التي لم أحصل عليها ورقيا بهذه الطريقة، كان أول كتاب قرأته إليكترونيا هو رواية "اسمي أحمر" لأورهان باموق واستغرقت مني القراءة زمنا وأحسست أنني كنت سأنهيها باكرا لو كانت ورقية، حيث يمكن حمل الكتاب بسهولة إلى أي مكان. بالنسبة لي ككاتب لا أتوقع أن يحل الكتاب الإليكتروني محل الورقي بسهولة، على الأقل في عالمنا العربي حيث علاقة الناس بالإنترنت وأجهزة القراءة مثل الكيندل والآي باد ما زالت ضعيفة، لذلك سيظل الكتاب الورقي مسيطرا لزمن طويل قبل أن تكتمل روية الأجيال الجديدة، ويستبدل الكتاب الورقي بالإليكتروني نهائيا.
لقد زرت إيطاليا منذ فترة قليلة، وأخبرتني الناشرة الإيطالية التي أتعامل معها حين سألتها عن هذا الموضوع، إن الإيطاليون ما زالوا غير مقتنعين تماما بالكتاب الإليكتروني ويحتفون بالورقي بشدة لذلك هم يواجهون مشكلة في تسويق الكُتب بهذه الطريقة، على العكس تجد دولا مثل ألمانيا وبريطانيا، يزداد فيها عدد القراء من الإنترنت سنويا بمعدلات كبيرة. حقيقة لا أتعمد تخصيص وقت للقراءة من الإنترنت، هي محاولات ما زلت أقوم بها كما قلت، خاصة مع الكتب التي لا تتوفر ورقيا عندي، ورأيي إن الكتاب الإليكتروني ربما أفاد الكثيرين ممن يسكنون في أماكن لا تصلها الكتب بانتظام، إضافة إلى أنه لا يحتاج لحيز في البيت، أي لا يسطو على الغرف والمساحات. عموما ما زال الموضوع في بدايته، أي أن التنافس بين الكتابين.
سمير درويش/ شاعر مصري ورئيس تحرير مجلة الثقافة الجديدة 
منذ سنوات لا ألجأ للكتاب الورقي إلا في حالات الضرورة
منذ سنوات تخليت عن معظم الكُتب في مكتبتي الورقية لأصدقاء، يحبون صورهم بين الرفوف وتلال المطبوعات المتنوعة، لأنها صورة المثقف التقليدي، ببساطة أنا أتصور أن هذه المكتبة بما تشغله من حيز في شقق ضيقة، وما تحويه من أتربة- وحشرات أحيانًا- قد انتهى زمانها أو يكاد -هذا غير أنها اختراع شرقي تغني عنه المكتبات العامة في الغرب-. الآن يستطيع القارئ والباحث أن يحصل على ما يريد من كُتب إليكترونيًّا، وهو أمام جهاز الكمبيوتر، كما يمكنه النسخ منها ببساطة، بل والوصول إلى كل المعلومات المتعلقة بها، كما أن وجود إمكانية البحث عن كلمة أو جملة أو معلومة يوفر الكثير من الوقت. وعملية القراءة نفسها تكون أسهل -بالنسبة لي- أمام الكمبيوتر، لأن القبض على كتاب ورقي والتقلب به من وضع إلى وضع يدعو للملل، وللنعاس في أحيان كثيرة. شخصيًّا لا ألجأ للكتاب الورقي منذ سنوات إلا في حالات الضرورة، كأن يعجبني كتاب غير متوفر على شبكة الإنترنت، ومعظم الكُتب متوفرة الآن، كما يمكنني طلب نسخ إليكترونية من الكُتاب أنفسهم- أصدقائي- وإرسال كتبي إليهم. 
المكتبة الإلكترونية شاسعة لا حدود لها، ولا تحتاج إلى نقل كتب عبر الحدود ولا جمارك ولا معارض كتب، وفي الأغلب لا تحتاج إلى أموال -رغم ما في ذلك من انتهاك لحقوق المؤلفين-، لذلك انمحت المسافة بين الكاتب وقارئه، وسهلت على قارئ مصري مثلاً أن يطلع على الأدب الجزائري، وأن يقرأ جريدة يمنية بشكل يومي، كما يستطيع الاحتفاظ بكل الإنتاج الشعري لشاعر بحريني مثل قاسم حداد أو علوي الهاشمي، وحتى الشعراء الأقل انتشارًا. القضية أن الأجيال الأكبر سنًّا تعاملت مع الكمبيوتر متأخرًا، بعد أن اكتسبت عادات وطقوس القراءة، كأن يضطجع على كنبة، أو يتمدد في السرير.. إلخ، لذلك لم يتكيف مع وسيط جديد يفرض نوعًا جديدًا من العادات التي لا تناسبه، رغم أن هناك الآن أجهزة كمبيوتر صغيرة تستطيع حملها كالكِتاب مثل الآي باد، وهناك أجهزة خاصة بتحميل وقراءة الكتب لا يزيد حجمها ولا وزنها عن كتاب صغير، لكن الأجيال الأحدث تتعامل مع الكمبيوتر قبل أن يتكون وعيها، وتصطحب الأجهزة الذكية أينما ذهبت، ولا تجد مشكلة في القراءة والكتابة عليها، حتى في مذاكرة الكُتب الدراسية، بل إن بعضهم لا يعرف الكتابة بالقلم من الأصل.
مع ذلك لا أتصور أن الكتاب الإلكتروني سيقضي على الكتاب الورقي نتيجة تلك الطقوس التي تحدثت عنها، وأن كل زمان مهما كان شكله ومقدار نهضته فيه تلك النوعية من الناس التي تعبد الطقوس، كما أن أجهزة الطباعة تطورت جدًّا الآن بحيث يمكنك طباعة كتاب من ماكينة في محطة قطار لتتسلى به أثناء رحلتك، وقد تتخلص منه في نهايتها!!.
ميلود حكيم/ شاعر ومترجم 
لا يمكن القبول بنهاية الكتاب الورقي ومع ذلك يعتبر الالكتروني وسيلة مهمة
تتأسس العلاقة مع الكتاب في أبعاد ليست مرتبطة به فقط كأداة لنقل المعرفة، ووسيط من وسائط كثيرة، يمكن أن ترشدنا إلى مكامن البحث المستمر عن تأسيس لوجودنا في العالم ومساءلة المصير.. الكتاب فكرة أنطولوجية أصلا، ولهذا يبقى حضوره ملتبسا بقداسة ما حتى حين يتحول في مواده عبر التاريخ، هو يرتبط بسؤال الكينونة وبمغامرة الكائن، الوجود كِتاب والعالم متاهته المقيمة، لهذا لا يمكن القبول بنهاية الكتاب الورقي إذ تبقى العلاقة به حميمية، ويبقى ما يحتويه مثبتا وحاضرا باستمرار. مع ذلك يعتبر الكتاب الالكتروني وسيلة مهمة إذ يسهل التعامل معه والحصول عليه، وهو يسمح لنا بالسفر فيه متى أردنا وأينما كنا، إذ يمكن أن نحمل مكتبة كاملة معا أينما رحلنا. لكن أهم مأخذ على الكتاب الالكتروني أنه يرسخ الشفهية الجديدة، والسهولة التي تجعل من المعرفة زادا سريعا لا يحمل ذلك الأثر الدائم الذي يحمله الكتاب الورقي، وتبقى العلاقة معه برانية لا تحمل ذلك الإنهمام الحميمي، وتستبعد حضور الأثر والوسم كعلامة تخلّد العلاقة التبادلية. إذ القراءة ليست فقط أخذا للمعارف والأفكار، بل هي ارتباط جسداني وتقمص باطني للحالة، واجتراح صامت لحوار مع الورقة والفكرة. هنا يكون الكتاب الورقي شريكا كاملا، فيه نستعيد متعة الاكتشاف الأول للحظة شرائه وللظروف التي صاحبت البحث عنه، وللدهشة التي تجعله يدخل الذاكرة إلى الأبد، ونتجاسد معه من خلال رائحته، ولون ورقه وشكل طباعته ورسومه، والأشياء التي ربما تركها فيه قراء سابقون والتخطيطات التي نعلّم بها المقاطع التي تعجبنا والتعليقات التي نتركها موشومة على إهابه.. كل هذا لا يتيحه الكتاب الالكتروني الذي رغم أهميته إلا أنه يبقى وسيلة محايدة، وأداة للنسيان السريع، ومجالا للمعرفة البسيطة لا تلك العميقة الراسخة. بحكم افتقادنا للكتاب، وظروف تسويقه أصبح الكتاب الالكتروني ملجأ للحصول على العناوين التي لا نجدها أو التي لم يعد طبعها ورقيا، ومن ثم لكل واحد منا مكتبته الالكترونية التي تساعده على الحصول على ما يريد، لكن كثيرا ما يحدث أن نطبع ذلك الكتاب الورقي لنستمتع بقراءته ونديم اللذة. هكذا أعتبر الكتاب الالكتروني مكملا للكتاب الورقي لا بديلا له. وعلاقتي بالكتاب الورقي لن تنتهي لأنه يمنحني الإقامة الطويلة في متعة السفر في الكلمات، ويمنحني فتنة المعرفة المتواشجة مع الوجود والنبض في التباسه الحي.
منقول.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى