المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» مذكرات السنة الاولى كاملة
من طرف guevarossa أمس في 10:39 pm

» تسيير مقطع تعلمي للمواد الثلاث ( اللغة العربية - التربية الإسلامية - التربية المدنية ) للسنة الأولى ابتدائي
من طرف عائشة القلب أمس في 7:32 pm

» منهجية انجاز درس داخل فصل دراسي
من طرف أبو ضياء571 أمس في 2:37 pm

» المهارات المهنية
من طرف بلمامون أمس في 12:20 pm

» المعارف في التعليمية
من طرف بلمامون أمس في 12:16 pm

» توظيف تكنولوجيا الإعلام والاتصال في تدريس المادة
من طرف بلمامون أمس في 12:09 pm

» مذكرات السنة الثانية من الجيل الثاني في جميع المواد العلمية والادبية
من طرف الأستاذ حكيم السبت ديسمبر 03, 2016 10:34 pm

» مذكرات السنة الثانية من الجيل الثاني في جميع المواد العلمية والادبية
من طرف الأستاذ حكيم السبت ديسمبر 03, 2016 10:21 pm

» تسيير حصص أسبوع الإدماج في الرياضيات والتربية العلمية‎ للسنتين الأولى و الثانية ابتدائي وفق مناهج الجيل الثاني 2017/2016
من طرف الأستاذ حكيم السبت ديسمبر 03, 2016 10:16 pm

» منهجية تسيير جميع المقاطع التعلمية في اللغة العربية والتربية الإسلامية والمدنية للسنة الثانية ابتدائي
من طرف الأستاذ حكيم السبت ديسمبر 03, 2016 10:14 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8471
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1416
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


" من هدي الإسلام"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8471
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأحد يوليو 04, 2010 10:21 pm

" من هدي الإسلام"

ذلكم هو العنوان الذي اصطفاه فضيلة الشيخ عبد الرحمان شيبان ـ شفاه الله ـ لمجموعة من السَّوانح التي نشرها في جريدة البصائر، وقرأها الناس أشتاتا، ثم جمعها لهم في كتاب تسهل العودة إليه، والاستفادة منه.
----------
لقد شرفني فضيلة الشيخ إذ آثرني على معارفه الكثر ـ صحبا وطلبة ـ فعهد إلي بكتابة ما أخجل من أن أسميه " مقدمة " ولعله في إيثاره لي كان على مذهب القائل : " في الخمر معنى ليس في العنب ".
تتميز مقالات هذا الكتاب بالأفكار العميقة، والآراء الصائبة الدقيقة، ويعود ذلك ـ فيما أرى ـ إلى أن صاحبها كتبها بعدما عَلَت سِنّه، وتقدم عمره، واستحكمت تجربته، واتسعت نظرته، وهدأت عاطفته، ولم يعد ينظر إلى الأمور بقلبه، ولكنه يراها بعقله، فوجد الإسلام أقوم قِيلا، وأهدى سبيلا، ووجد غيره سرابا بقِيعة لا يُروي من غلة، ولا يشفي من علة .
وتتميز هذه المقالات ـ أيضا ـ بأنها تقدم حقائق الإسلام الناصعة، ومبادئه الرائعة في أسلوب أنيق، وتعبير رشيق، فجمعت بين جلال المعنى وجمال المعنى وكم من أفكار رشيدة، وآراء سديدة أعرض عنها الناس بسبب لسان عَيِيّ، وتعبير رديئ.
كتب الأديب الشهيد أحمد رضا حوحو في ركنه الذي سماه "في الميزان"، الذي كان ينشره في السلسلة الثانية من جريدة البصائر، كتب عن فضيلة الشيخ عبد الرحمان شيبان مقالا جميلا حلل فيه شخصيته، واستعرض مميزاته وخصائصه، وتساءل عن انتسابه، وإلى أية فئة ينتمي "ألِعلماء الدين، أم لرجال الأدب؟ 1 ".
إنني لا أرى ـ بتجربتي البسيطة ـ مشكلة في ذلك الجمع بين العلم الشرعي والأدب، فذلك يدل على قدرة عقلية، وقوة فكرية، وتنوع شخصية. وقد لاحظت أن أكثر علماء الدين نجاحا في حسن عرض حقائق الإسلام، وأشدهم تأثيرا في عقول الناس ونفوسهم هم الذين هداهم الله ـ عز وجل ـ ووفقهم إلى تقديم تلك الحقائق في أساليب من الأدب الراقي، وفي حُلل من البيان البديع، ومن علمائنا الأدباء: الأئمة الشافعي، وابن حزم، وابن القيم، وعبده، وابن باديس، والإبراهيمي، وبيوض، ومحمد الغزالي، والشعراوي، وعلي الطنطاوي، ويوسف القرضاوي، وهل القرآن الكريم إلا علم من أعلم العالمين، وأدب من أبلغ البلغاء، رب العالمين، لقد أسلم عالمان نصرانيان وجهيهما لله ـ عز وجل ـ وهما إبراهيم خليل المصري وميشال الغريّب اللبناني، فلما سئلا عن سبب إسلامهما قال أولهما: "قهرني القرآني"، وقال الآخر: "سحرني القرآن". 2.
استخدم فضيلة الشيخ شيبان خبرته الطويلة، وتجربته الغنية في ميدان التربية والتعليم ـ أستاذا ومفتشا عاما ـ في عرض مبادئ الإسلام وتقديمها للناس، حيث يستطيع تبسيط أدق الأفكار وأعوصها وتقريبها إليهم، فلا ينفر من ذلك من أوتي مبلغا كبيرا من الثقافة، ولا يستصعبها ذو الحظ القليل منها .
إن الإنسانية تعاني اليوم الأمرَّين بسبب المرجعيات التي تهتدي بها في رحلة الحياة، وتتحاكم إليها فيما يشجر بينها من خلافات، على مستوى الأفراد والجماعات. والمرجعيات التي تتحكم في الناس أزواج ثلاثة:
(*) مرجعية، أصلها طيب، لأنها من رب العالمين، ولكنه ما أنزلها ـ سبحانه ـ إلا علاجا مؤقتا، لأناس معيّنين، في زمن ومكان محددين، وتتمثل هذه المرجعية فيما يسمى "توراة" و"إنجيلا". وقد أضيف إلى محدودية هذين الكتابين ـ زمانا، ومكانا، وأناسا ـ ما أصابهما من تحريف لكلِمِهما عن مواضعه، وكتابة أشياء ونسبتها إلى الله، وما هي من عند الله .
لقد اعترف كثير من أهل الذكر في اليهودية والنصرانية بقصورهما عن إسعاد الناس وحل مشكلاتهم، بل إن أحدهم ـ وهو تشارلس وطس ـ كتب كتابا اختار له عنوانا ذا دلالة كبيرة وهو: "أضرار تعليم التوراة والإنجيل 3".
*) مرجعيات بشرية، وهي هذه الفلسفات والمذاهب الاجتماعية التي أسسها أناس هنا وهنا قديما وحديثا، وهي مرجعيات فيها ما في مؤسسيها من نقائص كالجهل (*)، واتباع الهوى والشهوات. ومن أبلغ من يدل على جهل هؤلاء، رغم غرورهم، ما تفوه به الفيلسوف الملحد جان بول سارتر عندما حضره الموت، وجاءه ملك الموت الذي وُكِّل به، وهو : " فلسفتي قادتني إلى هزيمة نكراء . " 4
*) مرجعية هي الأقوم قيلا، والأهدى سبيلا، والأحكم دليلا، وهي هذا الإسلام الحنيف، الذي أكمله الله، وأتم به نعمه على خلقه، ورضيه للناس شرعة ومنهاجا، فهو شامل، كامل، متوازن، يمنح المهتدي به، المعتصم بحبله اطمئنان القلب، واستشارة العقل، وانشراح الصدر، وصفاء الفكر، وسعادة النفس. وهل الحياة الرَّضِية والعيشة الهنيئة إلا هذه؟ وما أجمل قول المفكر المسلم محمد إقبال، الذي خَبَر الفلسفات الوضعية، شرقية وغربية، وأعمل فيها فكره، وأنْعَم فيها نظره، فانتهى إلى ما ينتهي إليه كل ذي فكر رشيد ورأي سديد، وهو قوله:
إذا الإيمان ضاع فلا أمان
ومن رضي الحياة بغير دين
ولا دنيا لمن لم يحي دينا
فقد جعل الفناء لها قرينا
ولا شك في أن محمدًا رقبال يعني الدين الإسلامي .
لخصوم الإسلام وأعدائه أسلوبان في الكيد له، والمكر به :
* ) أسلوب مباشر، يجاهر أصحابه بعدم صلاحية الإسلام، ويدعون إلى التخلص منه، واستئصال أتباعه، واجتثاث المؤمنين به .
*) وأسلوب ماكر، غير مباشر، يهدف أصحابه إلى ما يهدف إليه الاستئصاليون من التخلص من الإسلام، ولكنهم يُلبِسون على الناس فيقولون في الإسلام بأفواههم ما ليس في قلوبهم، وهو أن الإسلام "ديون مثالي"، ولازِمُ قولهم هذا هو أن الإسلام ـ وإن كان جميلا وحسنا في ذاته ـ فهو غير واقعي، أي لا يستفيد الناس منه، لأنه غير صالح، وغير قابل للتطبيق. "كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا". فهل كان الله -سبحانه وتعالى- "يعبث" عندما أنزل دينا غير صالح للتطبيق؟ أم يريدونه -سبحانه- أن يراعي قواعد لعبهم؟
يكذب هذا الرأي السخيف كأصحابه، ويسفّه هذا القول السفيه كاهله أمران هما :
* ) إن الإسلام يمتاز بمرونة وواقعية تجعله يلبي خصائص الإنسان الجِبِلّيَّة، ويُشبع حاجاته الفطرية، ويراعي مستجداته وظروفه الطارئة .. وبذلك فهو صالح لكل زمان ومكان ..

*) إن الإسلام سبق أن طبق في دنيا الناس، وظهرت صلاحيته، فلم يعجز عن حل مشكلة، ولم يكن عائقا لتحقيق أية مصلحة متيقنة.. فالأصح -إذًا- أن يقال: إن الإسلام دين واقعي، يبني -إن أُحسِن تطبيقه- مجتمعا مثاليا. فالإسلام -كما قال قائل حكيم-: ليس يسارا، ولا يمينا، ولكنه في المقدمة .
كتب منذ حوالي أربعين سنة المفكر الفرنسي جان فرانسوا رُفل (J.F Revèl- كتابا عنوانه »لا ماركس، ولا عيسى« (Ni Marx, Ni Jésus) أكد فيه أن حل مشكلات الإنسان ليس فيما ذهب إليه ماركس، وليس فيما جاء به عيسى عليه السلام. وهو مصيب كل الإصابة، فما ذهب إليه ماركس ظهر فساده في بضع عقود من الزمن، ثم انهار، وما جاء به عيسى عليه السلام، كان صالحا لوقته، ثم أفسد أتباعه هذا الصالح المحدود الصلاحية، ولم يحفظوا ما استحفِظوا عليه.. والدليل هو أن الله -عز وجل- أنزل إنجيلا واحدا، فإذا هو أربعة، لا ندري أيها أقل فسادا، وأقرب رُحْمًا لعيسى، ونسبة إلى الله .
وأما خطأ جان فرانسوا رفل فهو فيما ارتآه حلا لمشكلات الإنسان، وهو النموذج الأمريكي في الحياة، هذا النموذج الذي أشاد به، ودعا إليه الكاتب الياباني المتأمرك فرانسيس فوكوياما في كتابه "نهاية التاريخ وخاتم البشر".. وشاء ربك أن يسفّه هذين المغرورين، حيث ظهرت سوءات النموذج الأمريكي، ورأى فسادَه العميُ، وسمع بانهياره الصم . ولكن أكثر الناس لا يعقلون، ولا يبصرون، ولا يسمعون، إن هم إلا كالأنعام، بل هم أضل .
لم يبق للإنسانية -إن كانت تسمع أو تعقل- لحل مشكلاتها، والتخلص من أزماتها إلا ما سماه المفكر الألماني مراد هوفمان الذي أسلم وجهه لله "الإسلام كبديل"، وما استعرضه فضيلة الشيخ شيبان "من هدي الإسلام".
فليزدد الذين آمنوا إيمانا بربهم، واعتصاما بدينهم، وتمسكا بكتابهم، واقتداء بنبيهم واقتناعا بشريعتهم وإنهم لهم المنصورون .
----------
1 ) جريدة البصائر ع 265 . في 2 / 4 / 1954 ص 6
2 ) أنظر : محمد الهادي الحسني . من وحي البصائر صص 203 - 207 و221 - 226
3 ) محمد رشيد رضا : الوحي المحدي ط . الجزائر . ص 69 .
*) يفرق النحويون بين نوعين من الحال، إحداهما يسمونها مؤقتة، كقولك: جاء الرجل ماشيا.. فقد يأتي غدا أو بعده راكبا، وثانيتهما يسمونها لازمة، دائمة، كقوله تعالى: "وخُلق الإنسان ضعيفا" وقوله عن الإنسان: "إنه كان ظلوما جهولا" فهو ضعيف مهما قوي، وهو جهول مهما علم ..
4 ) مجلة الأمة . قطر . ع 67 . مارس 1986 . ص 44 .





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى