المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» بركة الصدقة..
من طرف abdelouahed أمس في 8:40 pm

» قل الحمد لله
من طرف abdelouahed الخميس يوليو 20, 2017 7:43 pm

» اذا أحببت شخصا خذه معك في...
من طرف abdelouahed الأربعاء يوليو 19, 2017 8:38 pm

» أستاذ مغربي تم تكريمه في أرذل العمر، فماذا قال؟
من طرف abdelouahed الثلاثاء يوليو 18, 2017 8:18 pm

» التقويم وفق الجيل الثاني من المناهج
من طرف omar taher الإثنين يوليو 17, 2017 10:28 pm

» أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 17, 2017 8:10 pm

» أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 17, 2017 8:09 pm

» أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 17, 2017 8:08 pm

» أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 17, 2017 8:07 pm

» قل " لاحول ولا قوة الا بالله"
من طرف abdelouahed الأحد يوليو 16, 2017 7:57 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8649
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1770
 
ilyes70 - 1461
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


المنجز الثقافي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1770
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الإثنين فبراير 10, 2014 6:40 pm

واجب الاستفادة من تجربة الأنبياء يبدأ من استعادة الوعي بالرسالة في بعدها الثقافي التي حملوها والتي أنجزوها. وحينئذ سنجد القرآن الكريم دليلا إلى الفهم ومرشدا على الاستنباط.
وفي البدء لابدّ من الارتكاز إلى أنّ المفهوم العلمي للثقافة يجعلها منظومة القيم الروحية والأخلاقية والفنية التي تميز كلّ أمّة من غيرها، وهي بهذا القول تصبح نظرية في التمايز وإقامة الخصوصية.
وينحو بنا القرآن إلى أن يقيم التمايز على المبدإ الإيماني التوحيدي، وهذا هو المقصود من قوله تعال:{إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ۗ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۗ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ}(آل عمران: 19). وفي خطاب التوكيد دلالة قصر مفادها أنّ الدين -في معانيه العقدية والتعبدية- واحد يلزم كلّ إنسان، وتوحيد القيم الدينية في مسمّى واحد هو الإسلام يجعل أسباب التماثل الثقافي بين جميع الأمم ممكنة حين تؤمن برسالة الأنبياء، وينبني على هذا أنّ المبدأ الإيماني هو الأصل الذي يقوم عليه الاجتماع الإنساني، ولكنّ الاختلاف طارئ ومردّه إلى البغي والظلم.
ولو أنّ الإنسانية ترجع في التأسيس الثقافي إلى المعاني الإيمانية فإنها ترجع إلى عالمية الثقافة التي من شأنها تكريم الإنسان وتحريره، هذه الصورة المثالية التي تبقى صادقة في بعدها الانجازي، وهي التي يمكنها أن تفسّر ظاهرة الدخول الطوعي للأفراد والجماعات في الإسلام قديما وحديثا.
إنّ امرأة مثل ملكة سبأ حملتها لحظة الاندهاش إلى التخلي عن ثقافة صارت في وعيها بدائية لمّا اكتشفت البعد الإيماني التوحيدي في ثقافة عرّفها بها سليمان، عليه السلام، وإنّ رجلا من أهل فارس المجوسية حين يجلس بين يدي محمد، صلى الله عليه وسلم، ينال شرف أن يصبح من أهل البيت، وكلاهما شاهد على أنّ البعد الإيماني التوحيدي هو الذي يجعل للثقافة معناها الإنساني والتمايزي.
وإذا عوّدنا كلود شتراوس -الباحث الانثربولوجي- على التمييز بين الثقافة العالمة والثقافة المتوحشة، فإننا حين نستعير منه المصطلحين تنضبط الثقافة العالمة بالإسلام الذي من لوازمه تكريم الإنسان، وتنضبط الثقافة المتوحشة بالبغي الذي هو من لوازم الكفر.
ثمّ إذا استرجعنا المقاصد الكبرى من رسالة الأنبياء - والمتمثلة في المعاني الإيمانية والمعاني التوحيدية-، فإنّنا سندرك أنّ المنجز الثقافي لكلّ نبيّ إنّما كان موجّها إلى بناء الإنسان الحرّ بالإسلام ثقافة.
منقول.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى