المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» برنامج حفظ أرقام الهاتف -= جزائري 100% =-
من طرف حميد سامي أمس في 10:35 pm

» الوضعيات التعلمية – التوظيف والإدماج في نشاط الرياضيات
من طرف بلمامون أمس في 4:03 pm

» الوضعيات التعلمية – التوظيف والإدماج في نشاط الرياضيات
من طرف بلمامون أمس في 4:03 pm

» وضعية الإدماج في اللغة العربية البناء والاستثمار
من طرف بلمامون أمس في 8:25 am

» وضعية الإدماج في اللغة العربية البناء والاستثمار
من طرف بلمامون أمس في 8:24 am

» 15 دراسة نص مصححة مع الوضعية الإدماجية
من طرف عباس يزيد الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 11:19 pm

» دليل المعلم الجديد للسنة الرابعة ابتدائي
من طرف بشيري خليفة الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 8:47 pm

» كيف تكون انطباعا ممتازا ومبهراً ؟
من طرف بلمامون الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 11:56 am

» تعلم الرياضيات
من طرف nourhene الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:59 am

» كل الدروس الخاصة بتكوين الأسياتذة المقبلين على اجتياز مسابقة الترقية إلى رتبة الأساتذة الرئيسيين
من طرف بلمامون الإثنين ديسمبر 05, 2016 9:07 am

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8480
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1416
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


مفهوم الرشد وتصميناته التربوية ( للدكتورمحمد بن موسى بابا علي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

زكراوي بشير
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 449
تاريخ التسجيل : 22/02/2010
http://bachir08.ba7r.org/

مُساهمةزكراوي بشير في الثلاثاء يونيو 29, 2010 8:50 am

انطلقت البارحة نشاطات الجامعة الصيفية التي يحتضنها معهد المناهج لأول مرة وعلى مدار عشرة أيام متواصلة، تحت شعار "قوة في الأساس، وتوافق في السير، ووحدة في الهدف" حيث تتخللها محاضرات، وورشات.. استهل برنامج اليوم الأول الدكتور محمد باباعمي بمحاضرة تحت عنوان: "مفهوم الرشد وتضميناته التربوية"
فكانت البداية مع تلاوة آيات عطرة من سورة الكهف -التي تناولت المحاضرة جانبا كبيرا منها-، ليلقي بعدها الأستاذ طه كوزي كلمة افتتاحية اعتبر فيها الجامعة الصيفية تتعدى كونها محيطًا علميًا ومعرفيًا لالتقاء الأساتذة وحضور المحاضرات وإنما هي المدرسة اليومية في حياتنا العادية.

كما اعتبر الدكتور محمد بن موسى علم التربية علماً مرتبطاً شبكيًا بكل المعارف والعلوم، وأن المعلم آلة لصناعة الحضارة، وأن المشكلة الحقيقية هي في صناعة هذه الآلة، وفي مستهل حديثه عن الرشد في القرآن الكريم اعتبر أن سورة الكهف بامتياز هي سورة الرشد انطلاقا من: ( الفتية، موسى والخضر، الفتية وذو القرنين..) "إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا"، ومن هنا عرّج المحاضر للحديث حول مفاهيم عديدة للرشد ولعل من أعمقها ما طرحه الشعراوي "فقه توجيه المعنى توجيها جديدا بديعا، وجعل الرشد بمعنى حسن التصرف في الأشياء، وسداد المسلك في علة ما.."
أعطى بعدها الدكتور تعريفين للرشد: الأول: مفهوم "ذاتية إتباع الأسباب" إذا لم تتبع الأسباب فليس لعدم وجود قانون بل لأن هناك ما يدفعك ذاتيا، فأي برنامج معرفي لا يعي الأسباب يعطينا مشكلة كبيرة، الثاني: حضاري "إطار معرفي يُعنى بالفكر لغرض الفعل، وبالفعل من منطلق الفكر" وهنا أكّد الدكتور على قاعدة:" الغايات بلا وسائل هي مجرد أحلام، والوسائل بلا غايات هي مجرد أوهام... والرشد هو توازن بين كل ذلك"
وبالنسبة للتربية والتعليم فيجب أن تنطلق من هذا المفهوم، وهنا إحالة لفكر الدكتور عبد الوهاب المسيري" رحمه الله الذي دافع عن العلاقة بين الفكر والفعل بطريقة حلزونية إذ أنها علاقة متشابكة، معقدة ولا نهائية.. فأية ظاهرة في القسم لها نموذج، وقوة الأستاذ هي في اكتشاف النموذج، فبتجاوز نظريات التعلم الكلاسيكية التي تُقصره على نقل المعلومة من وإلى فإننا نلتقي بمدارس قائمة بذاتها تجعل التعلم مقرونا بالخبرة والتجربة.
وعرّج الدكتور لفكرة النضج التي يقوم عليها نموذج الرشد والتي تفترض أن لكل شيء ظروفه الفطرية والطبيعية للوصول لمرحلة النضج، كما تعرض أيضا لخصائص الرشد منها:
*رشد شامل لجميع مجالات الحياة، وجزئي لمجال معين
*الرشد الأمل هو منتهى الديانات، ومبلغ الرسالات، والرشد جميعه من روح الإسلام
*الله تعالى هو من يهب الرشد لمن اتخذ أسبابه
*الرشد منه فردي ومنه جماعي، منه نفسي ومن اجتماعي
*الرشد لا يكون إلا بالصبر، ولا يأتي إلا بعد الصبر
وقدّم دعوة لفقه الرشد باقتراح إنشاء فقه جديد من خصائصه معالجة أسباب الحضارة واقتراح مراحل النمو والنماء، والتحول من التخلف إلى التحضر ومن العجز إلى القدرة وهذا الفقه هو امتداد لنظرية: " القابلية للاستعمار" التي طورها المفكر مالك بن نبي.
في الأخير أشار الدكتور بابا عمي إلى مشكلة الخلل المنهجي التي يتعرض لها نموذج الرشد باعتباره كلا متكاملا لا انفصام بين أجزاءه، ويعرضه كالآتي:
وجود خلل على مستوى: الإنسان، مجال المعرفة، الأدوات المعرفية
بعد هذا التقديم فتح المجال لعمل الورشات ومحاولة صياغة تصنيفات تربوية.



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى