المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8522
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1661
 
ilyes70 - 1428
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


العلاقات الاجتماعية في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1661
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الخميس يناير 23, 2014 12:53 pm

عني الإسلام بالعلاقات الاجتماعية، فدعا إلى تقويتها وتنميتها بشتى الطرق والوسائل، فمنها التحية، ومعناها أن يسلم الصغير على الكبير، والراكب على الماشي، والمار عل القاعد، والقليل على الكثير، وقد قرر التحية في مثل هذه الآية:} وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيباً{.

ولكن الذي يدعو إلى الانتباه والملاحظة، ويعنينا في موضوع الوقت هو أن الإسلام لا يكتفي من أتباعه برد التحية، بل يأمر بردها بأفضل منهاSad فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا)، فإذا قال لكم أحد:" السلام عليكم " فقولوا له:" وعليكم السلام ورحمة الله"، وإذا قال:" السلام عليكم ورحمة الله" فقولوا له:" وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته".
روي أن رجلا قال للرسول صلى الله عليه وسلم: السلام عليك يا رسول الله، فقال عليه الصلاة والسلام: وعليك السلام ورحمة الله  وبركاته، وآخر قال: السلام عليك ورحمة الله، فقال: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته، وجاء ثالث فقال: السلام عليك ورحمة الله وبركاته، فقال عليه الصلاة والسلام: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته، قال الرجل نقصتني، فأين قول الله (فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا)؟ فقال صلى الله عليه وسلم: إنك ما تركت لي فضلا فرددت عليك ما ذكرت!
والسر في أفضلية رد التحية بأحسن منها يتجلى في أمور:
أولها: التشجيع على إفشاء السلام ، وتأليف القلوب، وتمتين الصِّلاة، فإذا تقاربت القلوب، وتآلفت الأرواح، دعا ذلك إلى تبادل الرأي والتعاون على العمل الصالح، والتنافس في استغلال الوقت واستثماره فيما ينفع الفرد والمجتمع.
ثانيهما: إن الإسلام دين يأمر أتباعه بالنزوع إلى الكمال، والسمو إلى العلا، والمزيد من الفضل والرفعة، فلا يكتفي بأن ترد الجميل، بل يريد منك أن ترده بأفضل منه، وهذا – طبعا- يوحي بأهمية الإيجابية، في كل كلمة تقولها، وفي كل خطوة تخطوها، وفي كل رأي ترتئيه، ودين هذا طبعه وشأنه كيف يرضى للمسلم أن يكون سلبيا، يقتل وقته ويبذره تبذيرا؟
ثالثهما: الجزاء على المحاسنة بأكثر منها، وهذا يدل على حب الإسلام وتقديره، لأصيل الطبع، وكبير النفس، وعظيم الهمة، الجواد الكريم، ودين يحب هذا من أتباعه ولأتباعه كيف يرضى أن يكون المسلم صغير النفس، خائر الهمة، لا يفكر إلا فيما يأكل ويشرب ويكون وقته ارخص عنده من حفنة تراب أو نواة تمرة؟

منقول.
hamou666
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 902
تاريخ التسجيل : 19/03/2014
http://mecheria.tk

مُساهمةhamou666 في الجمعة أكتوبر 24, 2014 2:52 pm

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى