المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8699
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1846
 
ilyes70 - 1461
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


حثه -صلى الله عليه وسلم -على الاحسان الى الجار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1846
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الأربعاء يناير 22, 2014 5:27 pm

من المعلوم أنَّ مِنْ أهم ما عُني به الإسلام حق الجوار ورعاية حرمات الجار، حرصًا على سلامة النسيج الاجتماعي، وحماية له من الضعف والوهن، ليكون المجتمع المسلم كما أراده – صلى الله عليه وسلم – كالجسد الواحد، لذلك قال صلى الله عليه وسلم- : (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره)(11)، ومن الجدير بالذكر أن الجيران ثلاثة: جار له حق واحد، وجار له حقان، وجار  له ثلاثة حقوق، فأما الجار الذي له حق واحد فهو الجار الكافر، له عليك حق الجوار، وأما الجار الذي له حقان فجار مسلم، له حق الجوار والإسلام، وأما الجار الذي له ثلاثة حقوق فجار مسلم ذو رحمٍ، له حق الجوار والإسلام والرحم.
وقد جعل نبينا – صلى الله عليه وسلم – الإحسان إلى الجار علامة على خيرية الإنسان وأمارة على صلاحه، كما جاء في قوله – صلى الله عليه وسلم -  في الحديث الشريف: "وخير الجيران عند الله تعالى خيرهم لجاره"(12) ،كما ذكرت كتب الحديث أن عبد الله بن عمرو بن العاص- رضي الله عنهما- ذُبحت في بيته شاه فقال: أهديتم لجارنا اليهودي منها؟ قالوا: لا، قال: أهدوا إليه، فإني سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: "ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه"(13).
وما من شك في أن الإحسان إلى الجار ومعاملته معاملة حسنة، ورعاية حقوقه وتحمل أذاه، يؤدي إلى حصول المحبة والألفة والمودة بين أفراد المجتمع، فالجار لا يستطيع الاستغناء عن جاره في جميع الأحوال، فمن حق الجار على جاره البـرّ به، وتقديم العون له في الشدة والرخاء، فيشاطره حزنه،
 ويفرح لما يسره.

هذا هو المجتمع الفاضل الذي ينشده الإسلام، مجتمع حبّ وودّ، ومروءة وخير، مجتمع متماسك البنيان، متوحد الصفوف والأهداف، كما في قوله تعالى:{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا}(14).
12/  أخرجه الترمذي 
13/ أخرجه البخاري 
14/ سورة الفتح 29
منقول.
fayzi
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 522
تاريخ التسجيل : 09/03/2012

مُساهمةfayzi في السبت يناير 25, 2014 5:07 pm

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى