المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» قــانـون الـجـمـعيـة الثـقـافـيـة والـريـاضـيـة المـدرسيــة
من طرف ilyes70 أمس في 9:59 pm

» الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف
من طرف ilyes70 أمس في 12:37 pm

» مدخل إلى علوم التربية
من طرف ناينا83 الخميس ديسمبر 08, 2016 11:04 pm

» أناشيد مدرسية بأصوات شجية
من طرف عبدالرحمن بن عيسى الخميس ديسمبر 08, 2016 10:50 pm

» أنواع ومراحل التقويم التربوي وتصنيفاته وإجراءاته
من طرف أبو ضياء571 الخميس ديسمبر 08, 2016 9:39 pm

» 10 أفكار خاطئة تمنعنا من التقدم وإحراز أي إنجاز في حياتنا
من طرف ارسيسك الخميس ديسمبر 08, 2016 7:34 am

» برنامج حفظ أرقام الهاتف -= جزائري 100% =-
من طرف حميد سامي الأربعاء ديسمبر 07, 2016 10:35 pm

» الوضعيات التعلمية – التوظيف والإدماج في نشاط الرياضيات
من طرف بلمامون الأربعاء ديسمبر 07, 2016 4:03 pm

» الوضعيات التعلمية – التوظيف والإدماج في نشاط الرياضيات
من طرف بلمامون الأربعاء ديسمبر 07, 2016 4:03 pm

» وضعية الإدماج في اللغة العربية البناء والاستثمار
من طرف بلمامون الأربعاء ديسمبر 07, 2016 8:25 am

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8480
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1418
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


الغزّاويون كسروا الحصار قبل أن تكسره قوافل المساعدات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8480
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأحد يونيو 20, 2010 8:26 am

دوريات عسكرية إسرائيلية ومناطيد مراقبة وتصوير تحكم الخناق على غزة
كانت 36 ساعة التي قضتها الشروق في قطاع غزة رفقة الوفد الجزائري التابع لجمعية الإرشاد و الإصلاح الوطني كافية لأخذ صورة واضحة عن كفاح الفلسطينيين مع الحصار، بعد أن أبهروا العالم في التصدي للجيش الإسرائيلي خلال الحرب الأخيرة، توقعنا أن نجد الدمار واليأس والخضوع، فوجدنا صورة أخرى مناقضة، وجدنا شعبا يصر على الحياة ويصر على تحدي الحصار والتجويع والقتل، بل وجدنا شعبا يصنع الحياة من الموت على حد تعبير البرلماني الجزائري بلقاسم قوادري الذي كان ضمن الوفد.

قطاع غزة الذي شغل العالم وأصبح عنوانا للقضية الفلسطينية بأكملها هو شريط لا تتعدى مساحته 300 كلم مربع، حيث يبلغ طوله 40 كلم فيما يتفاوت عرضه بين 5 و8 كيلومترات، وهو أرض مفتوحة ومكشوفة للعدو الصهيوني، بسبب جغرافيته المنبسطة، لدرجة أن الفلسطينيين في قطاع غزة يطلقون على هضبة ترابية صغيرة تبدو من صنع الإنسان، يطلقون عليها اسم جبل كاشف، ويحتفظ الفلسطينيون بقصص بطولية عن إنجازات المقاومة في هذا الجبل الذي لا يعلو إلا ببضعة أمتار، هذه الجغرافية المنبسطة التي لا تتلاءم إطلاقا مع ما يطلق عليه اسم حرب العصابات، جعلت المقاومة الفلسطينية تفكر في إيجاد جغرافية جديدة تمكنها من مواجهة الصهاينة. لقد حفروا شبكة أنفاق على الحدود مع الأراضي المحتلة سنة 1948، وأصبحت هذه الشبكة ساحة معركة بديلة اختارتها المقاومة بنفسها وليست مفروضة عليها، وهي نقطة التفوق الوحيدة للمقاومة الفلسطينية التي تعمل بإمكانيات وأسلحة لا تقارن بما يستخدمه الكيان الإسرائيلي.
المكان الوحيد في العالم الذي يسترجع ركام البنايات
نتج عن الحصار المضروب على قطاع غزة نوعا آخر من المقاومة، وهو أمر وقفت عليه الشروق في جولتها على طول الحدود بين غزة والأراضي الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية، حيث تنتشر ورشات لاسترجاع ركام العمارات والمباني المدمرة خلال الحرب على القطاع، حيث يتم جمع الأطنان من الركام وتحويلها إلى هذه الورشات ليتم استخراج مختلق مواد البناء منها، بينها الرمل والحصى والحديد، ويتم استخدام هذه المواد من جديد في أشغال البناء، وهنا تسجل ملاحظة هامة هي انحسار مظاهر الدمار، إلا بقايا العمارات الكبيرة التي عجز الفلسطينيون عن تدميرها كليا بسبب عدم توفر الآليات لذلك.
لقد نظف الفلسطينيون القطاع من الركام وتحولت مواقع المنشآت المدمرة إلى مساحات للعب الأطفال، في ظل عدم توفر مواد البناء لإنجازها من جديد.
اكتفاء ذاتي في المنتجات الزراعية
حقق الغزاويون الاكتفاء الذاتي في مجال الزراعة، من خلال استغلال كل المستوطنات التي تركها اليهود وراءهم، وكذا استغلال الأراضي الحدودية العازلة بين غزة والأراضي المحتلة، كما ينشط الغزاويون في مجالات التحويل والتعليب من خلال ورشات صغيرة منتشرة في البيوت، ويعتبرون ذلك نوعا من أنواع المقاومة، غير أن الخطر الذي يواجهه أبناء القطاع، هو تلوث المياه بسبب اختلاطها بالمواد التي استخدمت في القصف أثناء العدوان على غزة، حيث ظهرت العديد من الأمراض الجديدة بالنسبة للغزاويين.
حظيرة قديمة للسيارات وطرق مهترئة
فعل الحصار فعلته بالنسبة لاحتياجات قطاع غزة من السيارات ووسائل النقل، حيث أن حظيرة السيارات كلها قديمة إذ لا يسمح باستيراد السيارات لا من إسرائيل ولا من مصر، وما زاد من تدهور هذه الحظيرة هو أزمة الوقود التي سجلت في بدايات الحصار قبل توسع نشاط الأنفاق، حيث اضطر الغزاويون إلى استخدام وقود بديل يتمثل في زيوت المائدة المستعملة، وأدت هذه الظاهرة إلى تضرر محركات السيارات، كما أصبحت أجواء غزة تلك الأيام تفوح برائحة شبيهة برائحة القلي في المطابخ!!
أما شبكة الطرقات في القطاع فهي سيئة جدا ومهترئة، ولا زالت إلى الآن مخلفات القصف وآثار الجرافات والدبابات الإسرائيلية عندما دخلت إلى القطاع وحاولت عزل شماله عن جنوبه خلال الحرب على غزة.
موظفون في إضراب ومؤسسات تعمل بنصف طاقتها
من أغرب ما يحدث في قطاع غزة أن موظفين تابعين لعدة مؤسسات صحية وتعليمية يتلقون أجورا من الضفة الغربية لكنهم ماكثون في البيوت ولا يذهبون إلى أماكن العمل، بإيعاز من السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، على أساس أنهم إن فعلوا ذلك قدموا خدمة لحركة حماس التي تسيطر على القطاع، وقد نتج عن هذا الإضراب الذي يوصف بأنه أطول إضراب في التاريخ، شلل جزئي للمؤسسات حيث يعمل بعضها بنسبة 50 بالمائة من طاقتها.
وبالنسبة للجامعة الإسلامية في قطاع غزة التي زارها الوفد، فإن المشكل الذي طرحه المسؤولون يتمثل في عدم تمكن الطلبة المنتسبين إليها من تسديد الرسوم، وما ينجر عن ذلك من مشاكل مالية تجعل الجامعة غير قادرة على تسديد أجور هيئة التدريس وكذا العاملين بها، وقد طلب عميد الجامعة من الوفد الجزائري مساعدات في هذا المجال.
ورشة في كل بيت والغزاويون يأكلون مما أنتجته أيديهم
تحول المجتمع الغزاوي إلى مجتمع منتج لكل السلع الخفيفة، وذلك بفعل الحصار حيث تستغل العائلات ما تتلقاه من مساعدات في مشاريع مصغرة جدا، وتحولت إلى أسر منتجة، غير أن نجاح هذه العملية مرتبط بفك الحصار وبالتالي تصدير ما ينتجه الغزاويون إلى الأسواق العربية، وقد طلب هؤلاء أن يكون هذا الإجراء شكلا من أشكال دعم القضية الفلسطينية.
أكثر الحدود مراقبة في العالم!
يخضع الشريط الحدودي الرابط بين قطاع غزة والأراضي المحتلة سنة 1948، إلى مراقبة مكثفة من قبل الجانب الإسرائيلي، حيث تتنقل دوريات عسكرية صهيونية على مدار الساعة، وقد أمكن مشاهدتها عند تنقلنا عبر الحدود، كما شاهدنا مناطيد المراقبة والتصوير وهي تحلق على ارتفاع بسيط على طول الشريط الحدودي، وقد أخبرنا مرافقونا أنها ترصد كل حركة ولو كانت بسيطة مما جعل الحدود هي الأشد مراقبة في العالم، وكذلك الشأن بالنسبة للجانب المصري، الذي يغلق منطقة شمال سيناء غلقا كاملا، من أجل تأمين الحدود الإسرائيلية، وضمان عدم وصول الأسلحة للمقاومين.
لقد صدق أحد أعضاء الوفد الجزائري، حين وصف قطاع غزة بأنه أكبر وأسوأ سجن في العالم، لأنه يضم مليون ونصف مليون سجين، وتمنع فيه زيارات الأهل والأقارب، كما يمنع إدخال الغذاء والدواء، بينما تتبجح إسرائيل بأنها أضافت قائمة مهمة عن المواد الاستهلاكية المسموح إدخالها للقطاع وتتمثل في المايونيز والكاتشاب والفستق وإبر الخياطة!!
--------
الشروق اليومي 2010/06/20





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى