المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» اذا طال عليك البلاء...
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 24, 2017 8:45 pm

» أنماط التقويم
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 24, 2017 8:38 pm

» كتاب التمارين المتنوعة لتلاميذ السنوات الخامسة ابتدائي
من طرف ramdankarim السبت يوليو 22, 2017 11:20 pm

» دليل المعلم الجديد للسنة الرابعة ابتدائي
من طرف ramdankarim السبت يوليو 22, 2017 11:13 pm

» بركة الصدقة..
من طرف abdelouahed الجمعة يوليو 21, 2017 8:40 pm

» قل الحمد لله
من طرف abdelouahed الخميس يوليو 20, 2017 7:43 pm

» اذا أحببت شخصا خذه معك في...
من طرف abdelouahed الأربعاء يوليو 19, 2017 8:38 pm

» أستاذ مغربي تم تكريمه في أرذل العمر، فماذا قال؟
من طرف abdelouahed الثلاثاء يوليو 18, 2017 8:18 pm

» التقويم وفق الجيل الثاني من المناهج
من طرف omar taher الإثنين يوليو 17, 2017 10:28 pm

» أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 17, 2017 8:10 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8649
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1772
 
ilyes70 - 1461
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


سوريا تعاني ولانجدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1772
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الخميس يناير 16, 2014 4:48 pm

من أعجب العجائب ما يقع للشعب السوري من تدمير للأنفس والديار، واختلاط الأمور في الفصائل المسلحة وتقاتلها، وحصار المدن، وموت الأطفال والكبار من رجال ونساء، ولم يفكر العرب تفكيرا جديا في نجدة هذا الشعب الذي أصبح ضحية للنظام ولبعض الفصائل المسلحة، نحن لا نلوم الأمم المتحدة لأنها لا تتحرك إلا إذا كانت لها مصلحة واقعية تجنيها أو تدافع عنها، ولكن نلوم المسلمين شعوبا ونظما ومنظمات التي تنظر إلى المجازر اليومية والموت جوعا ولا تتحرك كما تحرك الأفارقة في السودان الجنوبي. 


فيا لله لهذا الشعب الذي تخلى عنه العالم وذووه من العرب والمسلمين، وغضوا الطرف عما يقع فيه من تدمير، كأن الضمائر ماتت، والبصائر أظلمت، والأبصار أصابتها غشاوة.
إنها لمناظر فظيعة لأطفال سمموا بالكيماوي، طرحت جثثهم على الأرض كأنهم حيوانات أصابها وباء، فتناثرت على الأرض وقضت، وإنها لنساء تحمل أطفالها وهم موتى جوعا تستغيث، ولا مغيث، وتنادي فلا مجيب، أصبح الإنسان لا كرامة له، وأصبح الجيش لا رحمة له، كأنه آلات حرب لا شعور لها، فَقَدَ كل إحساس بكرامة البشر، وكرامة الحياة.
إننا ندعو الشعوب الإسلامية والعربية أن تهب في أسبوع لجمع التبرعات وحملها بأقرب الوسائل وأسرع ما يمكن من وسائل النقل، للوصول إلى المحاصرين الذين يموتون جوعا وبردا وعريا.
إن الشعوب لا تقصر في النجدة والتبرع وإنما تحتاج إلى من يقود وينظم ويتحمل المسؤولية.
إن الأحزاب وما أكثرها لا تعمل شيئا ولئن كانت النظم تشعر بحرج فلماذا الجمعيات والأحزاب لا تهب لهذا الغرض الإنساني لا لغرض القتل كما يفعل حزب الله والمليشيات المتهاطلة على سوريا لقتل الشعب السوري، بدعاوى باطلة كحماية سيدتنا زينب، رضي الله عنها، والدفاع الطائفي أو السياسي عن النظام.
فإذا يئس الناس من مجلس الأمن من الذي يصر بعض أعضائه كروسيا على إمداد الأسلحة لقتل هذا الشعب، ومعارضة كل حل حقيقي واحتالوا حيلا خبيثة وهي تسليم الكيماوي إلى الدول التي لها مصلحة في هذا مثل الولايات المتحدة وإسرائيل التي تدللها، ويزورها وزير الخارجية الأمريكي ليتنازل الفلسطينيون عن مقوماتهم وحقوقهم المشروعة فلماذا يسكت المسلمون؟!
إن السكوت عما يحدث للشعب السوري من أنكر مناكر هذا العصر، وأشدها ضراوة، وأبشعها قسوة، في حق الإنسان، الذي أصبح لا قيمة له، ولا كرامة في عصرنا هذا، عصر حقوق الإنسان، وحريته وكرامته.
إننا في الحقيقة لا نلوم غيرنا، وإنما نلوم جهل جهالها، وبلادة الذين يزعمون أنهم دولة الإسلام، وما هم إلا دولة الشيطان، تقاد إلى سفك الدماء، دماء المسلمين، تقودها عوامل خارجية وداخلية، قيادة عمياء، فأصبحت آلة للقتل باسم الإسلام، والإسلام منها برئ براءة الذئب من دم يوسف.
إن فراعنة المسلمين اليوم أخذوا يظهرون ويقتلون شعوبهم بالجيوش الجرارة في حين اختفت فراعنة العالم كهتلر، وستالين، وموسوليني وفرانكو.
انظر ثم أعجب في عصر تخلف فيه المسلمون ويزدادون تخلفا وانحطاطا فظيعا حاشا الشعوب التي تدافع عن حريتها بإصرار وقوة عديمة النظير نساء ورجالا.
ندعو الله أن ينجينا من كل فرعون يظهر في عصرنا هذا. إن الشعوب لبمرصاد.  
 جريدة البصائر.
ilyes70
زائر

مُساهمةilyes70 في الإثنين يناير 20, 2014 7:39 pm

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى