المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» هل من الحكمة أن..
من طرف abdelouahed اليوم في 2:55 pm

» حكمة اليوم..
من طرف abdelouahed اليوم في 2:52 pm

» في الرأس أربعة سوائل
من طرف abdelouahed اليوم في 9:41 am

» علاج سهل لمسمار القدم
من طرف abdelouahed أمس في 11:27 pm

» قال أحد الصالحين
من طرف abdelouahed أمس في 11:18 pm

» أيام كنا أمة عظيمة
من طرف abdelouahed أمس في 7:20 pm

» السمات المهنية والسمات الشخصية للمعلم المثالي
من طرف abdelouahed أمس في 7:10 pm

» خذ كتابا واترك آخر
من طرف abdelouahed أمس في 6:39 pm

» قال أشهر النفسانيين
من طرف abdelouahed أمس في 12:42 pm

» ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها
من طرف abdelouahed أمس في 11:24 am

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8598
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1693
 
ilyes70 - 1443
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


تأملات في سورة المسد..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1693
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الثلاثاء يناير 14, 2014 11:16 am

 تتحدث سورة المسد عن شخصية رجل وامرأة اجتمعَا في رباطهما على محاولة هدم بنيان الحقّ وعدم رفع رايته أينما وجد، كأنّهما تعاهدا على جمع همّتهما وجهدهما معًا ليُحاولا تقطيع حبل اللّه الوثيق الّذي يُريده أن يوصل بين المؤمنين وخالقهم.
وحكمة اللّه أن تسمّى هذه السّورة، قليلة العدد في آياتها، شديدة المعاني والمواقف، وعظيمة الفوائد، بـ«المسد”، له دلالة قويّة على طبيعة شخصية هؤلاء الكافرين الّذين برزوا وتميّزوا بأفعالهم عن غيرهم من النّاس، لكنّها كانت أفعالا للشّرّ والأذى فاستحقّوا أن يلقّبوا بها وأن ينزّل بهم وبأفعالهم قرآن يُتْلَى ليوم القيامة يتوعّدهم ويتوعّد كلّ مَن تبع منهج خطواتهم وسننهم. ومعنى ”المسد” في اللّغة: الليف، يقال: حبلٌ من مَسَدٍ. والمَسَدُ أيضًا: حبلٌ من ليف أو خوص. وقد يكون من جلود الإبل أو من أوبارها. 
قوله تعالى {تَبَّتْ يَدَا أبِي لَهَبٍ وَتَب} أي الخُسْرانُ والهَلاكُ. لقد سَخَّر أبو لهب ماله وما كسبه لمحاربة اللّه ورسوله فكان يفتدي آلهته بكلّ شيء كي يصدّ المؤمنين عن الدخول واللّحاق بدعوة محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم، حيث جاء في تفسير ابن عاشور أنه ”روي عن ابن مسعود أنّ أبا لهب قال: ”إن كان ما يقول ابن أخي حقًّا فأنا أفتدي نفسي يوم القيامة بمالي وولدي” فأنزل اللّه: {ما أغْنَى عنهُ مَالُهُ ومَا كَسَبَ}”.
وقوله {وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ} يقول ابن عاشور حول وصفها بحمّالة الحطب: ”فلمّا حصل لأبي لهب وعيد مقتبس من كنيته جُعل لامرأته وعيد مقتبَس لفظُه من فِعلها وهو حَمْل الحطب في الدّنيا، فأُنذرت بأنّها تحمل الحطب في جهنّم ليوقَد به على زوجها، وذلك خزي لها ولزوجها إذ جعل شدّة عذابه على يد أحبّ النّاس إليه، وجعلها سببًا لعذاب أعزّ النّاس عليها”.

- See more at: http://www.elkhabar.com/ar/islamiyat/378972.html#sthash.j1p3hGrW.dpuf

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى