المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» تكلفة زراعة الاسنان في الاردن
من طرف سارة حسان اليوم في 9:11 am

» سعر شفط الدهون بالليزر في مستشفى الحبيب
من طرف سارة حسان أمس في 12:28 pm

» حقيقة ذكرها القرآن الكريم قبل 14قرنا
من طرف abdelouahed الثلاثاء يوليو 17, 2018 2:39 pm

» تصغير الشفايف للرجال
من طرف سارة حسان الإثنين يوليو 16, 2018 4:25 pm

» عملية تضييق المهبل بالليزر
من طرف سارة حسان الإثنين يوليو 16, 2018 1:30 pm

» لا تغفل ..
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 16, 2018 12:49 pm

» تغيير 180 درجة
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 16, 2018 11:18 am

» تجميل الوجه للرجال
من طرف سارة حسان الأحد يوليو 15, 2018 5:27 pm

» تصغير الفم الواسع
من طرف سارة حسان الأحد يوليو 15, 2018 1:03 pm

» لهذا أحب لغتي
من طرف abdelouahed الخميس يوليو 12, 2018 9:40 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8748
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 2009
 
ilyes70 - 1477
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


المولد النبوي ذكر و سنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8748
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الثلاثاء يناير 14, 2014 7:44 am

الأستاذ : محمد الهادي الحسيني ، نوران و ظلمة
نحتفل نحن الذين نسمي أنفسنا كذبا وزورا مسلمين، وما نحن بمسلمين على الحقيقة إلاّ من رحم الله؛ نحتفل بذكرى ميلاد أشرف مخلوق وأفضل مرزوق، سيدنا محمد بن عبد الله، الذي نزعم أنه أسوتنا الحسنة، وقدوتنا المثلى، وحبيبنا، وقائدنا، ومعلمنا، ومرشدنا.. ولو كان الأمر كما نزعم لما كنا على هذه الحال التي تسيء إلى هذا الرسول الأعظم..
إذا كان بعض العلماء قد كرّهوا هذا الاحتفال حذر أن تخالطه أعمال شَيْنَاءُ وتصرفات هوجاء؛ فإن علماء آخرين حبّذوا هذا الاحتفال لما فيه من تذكير بسيرته ـ صلى الله عليه وسلم ـ مع النهي الشديد عن كل ما يفسد بَهَاءَ هذا الحادث الأعظم في تاريخ البشرية، وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين من هذا الفريق، وقد اعتبرت هذا الحادث الأعظم "عيدا قوميا" ــ أي وطنيا ــ يدوم سبعة أيام تتوقف فيها الدراسة، ولا يتوقف النشاط الأدبي والمسرحي والتوعية الدينية والوطنية.. (البصائر  20 أكتوبر 1947 / ص Cool.
لقد بلغ المسلمون عندما كانوا للقرآن الكريم مطبقين، وبالإسلام الحنيف ملتزمين، وبمحمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ مقتدين، وبالأخلاق الحسنة متمسكين، وبالوحدة معتصمين، وبالعلم مهتدين، وبالعدل عاملين؛ بلغوا أعلى المقامات، وحققوا أعظم المنجزات، وحققوا أكبر الانتصارات، وحطموا أعتى الامبراطوريات.. 
ثم خلف من بعد ذلك السلف خَلْفٌ أفسدوا العقيدة بما هو أقرب إلى الشرك منه إلى التوحيد، وأفسدوا العبادات بالمراءاة، وأقبلوا على السيء من الأخلاق، فهجروا العلم ومعاهده، وأقبلوا على اللهو وأماكنه، وتركوا العمل وعشقوا الكسل، وأقبل بعضهم على بعض يتلاعنون ويتقاتلون، ويوالون الأعداء، وبهم على بعضهم يتناصرون. وصارت أمتنا كما قال شاعرٌ: 
فلتسمعُنّ بكل أرض داعيا      يدعو إلى الكذاب أو لسجاح
ولتشهدُنّ بكل أرض فتنة       فيها يباع الدين بيع سماح
يفتي على ذهب المعز وسيفه   وهوى النفوس وحقدها الملحاح
افترص أولئك الأعداء الفرصة فراحوا ينقصون أراضي المسلمين من أطرافها، ثم امتدت أعينهم وأيديهم إلى كل شبر من تلك الأراضي، حتى وصل الأمرُ بأحد سفهائهم وهو غابرييل هانوتو، وزير خارجية فرنسا، إلى الدعوة إلى نقل جثمان سيدنا محمد ـ عليه الصلاة والسلام ـ إلى متحف اللوفر بباريس، وما منعهُ من ذلك إلاّ وعدُ الله ـ عز وجلّ ـ لرسوله ـ عليه الصلاة والسلام ـ بقوله: "والله يعصمك من الناس".
لقد خاطب الشاعر أحمد شوقي في إحدى قصائده سيّدَ البشر من عُرب ومن عجم شاكيا إليه حال الشعوب الإسلامية، ومتسائلا عما أوردها ذلك الوِرد الأسوَإ بالرغم مما في أيمان تلك الشعوب من نور ومصابيح الهدى، فقال:
شعوبك في شرق البلاد وغربها    كأصحاب كهف في عميق سبات
بأيمانهم نوران: ذِكْرٌ وسنّة       فما بالهم في حالك الظلمات؟
إنّ الجواب عن سؤال هذا الشاعر بسيط جدا وهو أننا استبدلنا الذي هو أدنى بالذي هو خير، وخادعنا الله ـ عز وجلّ ـ وخُنّا الله سبحانه وتعالى ورسوله ـ عليه الصلاة والسلام ـ وأماناتنا ونحن نعلم، وولينا علينا سفهاءنا، وأذللنا الخيرة منّا، وقدمنا جُهالنا وأخرنا علماءنا.
لقد سمعت في جمعة قريبة إماما يرددُ قوله تعالى الصادق: "كنتم خير أمة أخرجت للناس"، مسقطا إيّاها علينا نحن مسلمي هذا الزمان فكدتُ أغادرُ المسجد لهذا "العمى" الذي يتمتع به هذا الإمام الذي لم ير لا ببصره ولا ببصيرته هذا التردي الفظيع الذي نعيشهُ، يستوي في ذلك كل حكامنا والأغلبية الساحقة من محكومينا، ولو كان هذا الإمام ناصحا لأمته وشاهدا عليها لنسج على منوال الآية الكريمة وقال: "كنتم أسوأ أمة أخرجت للناس إلاّ من رحم الله"، وكيف لا نكون أسوأ أمة ونحن نعيش الجهل الجهول، والظلم الظلوم، والفتن الهوجاء، والخراب، والسرقة، والغش، والكذب، والربا، والاحتكار الملعون، والتبذير، والرشوة، فما تفرق في الأمم الأخرى من سوء الأحوال تجمع فينا الذين نزعم أننا أمة هذا الرسول الأكرم الذي نحتفل بميلاده بهذه التفاهات.   
إنهُ لمن المخجل أن نسمي أكثرنا أناسي كالناس، وما أكثرنا إلاّ كالأنعام، وعذرا يا رسول الله إن شوهناك بانتسابنا إليك، وشوهنا دينك الحنيف بادعائنا اعتناقه.





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى