المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» شكر وتقدير للأستاذ الزبير بلمامون
من طرف abdelouahed اليوم في 10:45 am

» شكر وتقدير للأستاذ الزبير بلمامون
من طرف abdelouahed اليوم في 10:22 am

» صورة توضح مناسك الحج
من طرف abdelouahed الإثنين فبراير 19, 2018 8:03 pm

» أسهل الطرق لكسب الثواب بعد الموت
من طرف abdelouahed الإثنين فبراير 19, 2018 4:16 pm

» سورة آل عمران
من طرف abdelouahed الإثنين فبراير 19, 2018 9:01 am

» سورة البقرة
من طرف abdelouahed الإثنين فبراير 19, 2018 8:58 am

» اللهم لك الحمد
من طرف abdelouahed الأحد فبراير 18, 2018 10:40 am

» الحوكمة أو الحكامة
من طرف élena السبت فبراير 17, 2018 9:05 pm

» روي أن رسول الله(صلى الله عليه وسلم)
من طرف abdelouahed الجمعة فبراير 16, 2018 12:39 pm

» الخصائص النمائية للطفل
من طرف torka الجمعة فبراير 16, 2018 11:46 am

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8733
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1942
 
ilyes70 - 1477
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


الصورة الجميلة..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1942
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الأحد يناير 12, 2014 7:14 pm

الصورة الجميلة


عندما تكون جالسا برفقة خمسة من إخوتك وأبناء عمومتك ترعون أغناما لكم عند المروج الخضراء عند سفح جبال الونشريس، تلعبون تارة وتارة تنشدون وتضحكون وتمرحون ..

وفجأة يحل بالمكان غرباء لا يفقهون كلامكم ولا تفهمون حديثهم، يأمر أحدهم رفاقه بتكبيل أيديكم وأرجلكم من خلف، ثم يمسك بأخيك يسحبه إلى جنب وأنتم تنظرون، ثم يخرج سكينا وينحره أمام أعينكم وأنتم تصرخون ..



لماذا ؟! كنا فقط نرعى الأغنام !! ومسيحكم نفسه كان يرعى الأغنام   !!

لا تتعبوا أنفسكم لأنهم لا يفقهون .

وأنت تنظر إلى الغريب وهو يذبح إخوتك الواحد تلو الأخر وتعلم أنك التالي، نظراتك اليائسة لا تجدي نفعا، هيئتك البائسة لا تجدي نفعا، خوفك الشديد يشعره بالمتعة، لا ترجو منه رحمة لأنه لا يعرفها، لا تجهد نفسك لأنه لا يراك إنسانا .



ستلقى نفس مصير رفاقك، السكين الآن على عنقك، ستودع أغنامك، أعوامك، أيامك، أحلامك ..

ماذا كان يدور في أذهانهم وهم يُذبحون ؟! تخيلُ ذلك فقط يشعركَ بالرعب، لعلها كانت تجتاحهم رغبة شديدة في الحياة والموت في آن واحد، في الأمل واليأس في آن واحد، في الانتقام والاستسلام في آن واحد ..



الغريب لا يكتفي .. بل أمطر الجثث الستة بوابل من رصاص رشاشه، وبعد أن تأكد من موت الجميع ابتسم ليلتقط له صورة جميلة .


ـــــــالمصدر : مجلة حنين.















استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى