المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8480
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1416
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


وتزودوا فان خير الزاد التقوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1648
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الجمعة يناير 03, 2014 8:51 pm

منذ القِدَم كانت مكّة المكرّمة مركزاً تجارياً مهمّاً يستقطب التجّار من كل مكان، وكان ذلك النشاط ملحوظاً ويزدهر عبر الزمن، ولم يزل الناس ينتهزون فرصة قدومهم إلى مكّة للاستفادة من هذا الحراك التجاري. كلّ ذلك لم يكن محلّ نكير ولم يُنظر له في المنهج الإلهيّ كمسألة محذورة، أو أن فيه تصادماً مع مقاصد الحجّ وغاياته، حيث أُبيح للحاج أن يسعى ويبتغي فضل ربه خلال أدائه لعبادة الحجّ: {ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم} (البقرة:198). على أن الخالق تبارك وتعالى أراد من عباده أن يوجّهوا أنظارهم إلى ما هو أهم وأبقى ، وأنفع وأجدى، إلى "الادخار الحقيقي" الذي يجعل من الدنيا مزرعةً للآخرة، إلى مقاييس الربح والخسارة من منظورٍ أوسع مدىً من المنظور الدنيوي البحت، وذلك كلّه من تجلّيات قوله تعالى: {وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب} (البقرة:197).

فإذا كان المقصود الأعظم هو تحقيق التقوى، فإن الوصول إلى هذه الغاية السامية له طرقٌ عديدة، والمراد هنا تذكير حجّاج البيت الحرام بألوان من العبادات التي يُمكن أن يمارسوها أثناء تأديتهم لمناسك الحج.
فمن ذلك: ذكر الله تعالى في كل حين وكل آن، فقد أوصانا النبي –صلى الله عليه وسلم- أن نُكثر من هذه العبادة فقال: (لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله) رواه أحمد والترمذي وغيرهما، وإذا كان القلب يصدأ كما تصدأ المعادن، فإن جلاءه بالذكر، وهي الذخر الحقيقي للعبد في حياته، قال صلى الله عليه وسلم: (الدنيا ملعونة، الدنيا ملعونة، ملعون ما فيها، إلا ذكر الله وما والاه، أو عالماً، أو متعلماً) رواه الترمذي وابن ماجه.
ومن الغبْنِ الشديد ما نراه من زهد الناس وعدم الإقبال على هذه العبادة بالرغم من سهولة أدائها وعظيم أجرها، خصوصاً ما يحدث أيّام منى وعرفة وغيرهما في ظل وجود الأوقات الطويلة المليئة بالفراغ، فالذكر أولى من اللهو واللغو الذي لا فائدة فيه.

                             منقول.
fayzi
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 521
تاريخ التسجيل : 09/03/2012

مُساهمةfayzi في الأحد يناير 05, 2014 10:19 pm

جزاك الله خيرا.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى