المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» كتاب التمارين المتنوعة لتلاميذ السنوات الخامسة ابتدائي
من طرف ramdankarim أمس في 11:20 pm

» دليل المعلم الجديد للسنة الرابعة ابتدائي
من طرف ramdankarim أمس في 11:13 pm

» بركة الصدقة..
من طرف abdelouahed الجمعة يوليو 21, 2017 8:40 pm

» قل الحمد لله
من طرف abdelouahed الخميس يوليو 20, 2017 7:43 pm

» اذا أحببت شخصا خذه معك في...
من طرف abdelouahed الأربعاء يوليو 19, 2017 8:38 pm

» أستاذ مغربي تم تكريمه في أرذل العمر، فماذا قال؟
من طرف abdelouahed الثلاثاء يوليو 18, 2017 8:18 pm

» التقويم وفق الجيل الثاني من المناهج
من طرف omar taher الإثنين يوليو 17, 2017 10:28 pm

» أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 17, 2017 8:10 pm

» أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 17, 2017 8:09 pm

» أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 17, 2017 8:08 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8649
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1770
 
ilyes70 - 1461
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


والنخل ذات الاكمام..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
inas
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 399
تاريخ التسجيل : 02/09/2013

مُساهمةinas في السبت ديسمبر 07, 2013 3:14 pm

[rtl]روي عن ابن عمر أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم شبه النخلة بالرجل المسلم لا يسقط ورقها. وفي شرح ذلك ذهب ابن الجوزية إلى ان سبب التشبيه هو كثرة خير النخلة ودوام ظلها وطيب ثمرها. هذه هي النخلة التي لا تحضر في البساتين فقط، بل وفي ثقافات الشعوب واقتصادياتها. وقد عرفت قديماً قبل ما يزيد على 7000 سنة إلى درجة أن بعضهم جعلها أول شجرة ظهرت إلى حيز الوجود.[/rtl]

[rtl]في الحضارات القديمة، الحضارة السومرية والأكادية بفرعيها البابلي والآشوري والحضارة الكنعانية، تظهر النخلة على الأختام والقطع النقدية وفي النقوش والتشريعات، وتيجان الأعمدة، وتحاط بشتى صنوف التقدير والتمجيد. وحتى وقت قريب كنا نؤخذ صغاراً بما يصنعه النجار والصانع والبناء والتاجر من هذه النخلة؛ فسعفها تصنع منه الأسرة ومقاعد المقاهي، ومن خوصها تصنع الحصائر والمراوح والسلال، وتؤخذ جذوعها لأغراض البناء وصناعة الأواني، ومن ليفها تصنع الحبال والحشايا، وتعلف الإبل بنواها، ثم هي قبل كل شيء غذاء ودواء وشراب وحلوى وفاكهة. إنها الشجرة الأعجوبة إذا أردنا الحقيقة، تقف علامة مميزة في حياة الإنسان العربي خاصة، مما منحها هوية لا تبتعد عنها حتى وإن نأت بها الرياح وطوحت بها الجغرافية.
٭٭٭
كلنا يذكر تلك الأبيات التي قالها عبد الرحمن الداخل في بلاد غربته الأندلسية حين شاهد نخلة في ذلك المكان النائي، فرأى فيها شبيهاً:
تبدّتْ لنا وسط الرصافةِ نخلة
تناءتْ بأرض الغرب عن بلد النخلِ
فقلتُ شبيهي بالتغرب والنوى
وطول التنائي عن بني وعن أهلي
فهل كانت تلك النخلة غريبة فعلا؟ لقد انتشر النخيل في أصقاع مختلفة، شرقاً وغرباً، إلا أنه ظل يحتفظ بهوية موطنه، فهو يرجع إلى الأرض العربية، في وادي الرافدين وشواطئ الخليج والجزيرة العربية حيث يتميز تمره عن غيره في البلاد الأخرى. وحتى حين ارتحل ودخل في اللغات الأجنبية، ظل اسمه اليوناني «فينقون»، يذكر بهذا التعبير «أرض فينقون» أي الجزيرة العربية، وهكذا ورد الاسم في المحفوظات البيزنطية.
أرض فينقون، أو «أرض النخيل» تأكيد على هوية هذه الشجرة المباركة التي ورد اسمها في القرآن الكريم مرات ومرات، بصيغ مختلفة، فهي التي تنبت في الجنان وتظلل الأعناب، وهي التي تساقط رطبا جنيا. وهي التي كتب العرب عنها الكتب، فكتب أبو سعيد الأصمعي عنها كتابه «النخل والكروم»، وكنب عنها أبو حاتم السجستاني كتابه «النخل»، وقال شاعر مخاطباً نفسه أو صديقا له:
كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعاً
يرمى بصخر فيعطي أطيبَ الثمرِ
وقال ابن القيم عن تمرها إنه «أكثر الثمار تغذية للبدن، فهي فاكهة وغذاء ودواء وشراب».
٭٭٭
قد لا يعرف الكثيرون أن «ذات نخل» كان من الأسماء التي عرفت بها «المدينة المنورة»، أي «يثرب» قديماً، لكثرة نخيلها، كما قد لا يعرف الكثيرون أن أنواع تمور هذه الشجرة تتجاوز 400 نوع تقريبا. ولكل نوع اسم يدل عليه، وأشهر هذه الأسماء، البرحي والخستاوي والزهدي والخضراوي والحلاوي والمطوك والبريم زالتبرزل.. إلخ. أسماء تنسب إلى مكان أو طعم أو شكل الثمرة.
إنها شجرتنا حتى لو تغربت، وموقفنا هو موقف عبد الرحمن الداخل، حين نشاهدها مرتفعة وسامقة في حديقة بعيدة، تثير فينا الحنين والذكريات. فهي رفيقة البساتين والواحات والبيوت وطرقات الطفولة، وهي الأكثر حضوراً حين تذكر الأرض العربية ومدنها المحاطة ببحيرات النخيل.[/rtl]
avatar
inas
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 399
تاريخ التسجيل : 02/09/2013

مُساهمةinas في السبت ديسمبر 07, 2013 3:16 pm

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
متميز
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

مُساهمةمتميز في السبت ديسمبر 07, 2013 7:12 pm

;; والنخلة عمت ابن ادم
م...سالم
عضو متميز
عضو متميز
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

مُساهمةم...سالم في السبت ديسمبر 07, 2013 7:36 pm

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى