المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8480
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1416
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


الدوافع و الحاجات ، لاسلوك بلا حاجة أو دافع.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8480
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأحد مايو 23, 2010 4:07 pm

دوافع السلوك و الحاجات

مقدمة : من أهم ما يميز الكائنات الحية بوجه عام أن سلوكها يكون دائما مدفوعا من الداخل بينما الكائن غير الحى يفتقر الى مثل هذه الدوافع .
تعريفات أساسية :
1- مفهوم السلوك الاجتماعي :
يقصد بالسلوك تلك الحوادث الجارية في حياة الفرد اليومية، والأنشطة التي يقوم بها الفرد ويتفاعل مع مجموعة من الإفراد، ويتفاعلون معه والسلوك يتضمن
أ‌- السلوك الظاهري: ونستطيع ملاحظته موضوعياً ويظهر على شكل تعبيرات لفظية أو غير لفظية وهناك اختلافات ببعض التعبيرات غير اللفظية وخاصة الإشارات حسب ما هو سائد في ثقافة الشعوب، ومثال على ذلك طريقة السلام والتحية التي تختلف من مجتمع لآخر.
ب‌- السلوك الداخلي: هي أي عملية عقلية يتبعها الفرد كالتفكير والتذكر والإدراك والتخيل وغيرها ولا نستطيع ان نلاحظها مباشرة وإنما نستدل على حدوثها عن طريق ملاحظة نتائجها.
يتضمن السلوك الاجتماعي مجموعة من العناصر يمكن تحديها بما يأتي:
أولاً: الشخصية: ان استجابات الأفراد للمواقف المختلفة ليست مجرد أفعال انعكاسية شرطية منعزلة بل تتحدد وفقا للشخصية من الذكاء أو الخمول أو التوتر العصبي ولكن شخصية الفرد تتحدد نتيجة للتفاعل الاجتماعي مع الآخرين والعلاقات الإنسانية.
ثانياً: الدوافع والحاجات :يعد موضوع الدوافع أو القوى الدافعة للسلوك الاجتماعي من الموضوعات العامة، لان واقع السلوك بطبيعة الحال تحدده مساراته، فالسلوك هو نتاج عملية تتفاعل فيها العوامل الحيوية والمؤثرات الاجتماعية فالعوامل الحيوية تصدر من داخل الفرد في حين المؤثرات الاجتماعية هي ما تواجه الفرد من تصرفات يقوم بها الأفراد الذين يتعامل معهم الفرد مما تنشط الدافعية لديه لكون لا سلوك بدون دوافع حقيقة لا يمكن تجاهلها.
ثالثا: السلوك التفاعلي الإيجابي:ان لكل شخص أسلوب خاص في التفاعل، ويطمح من ذلك إلى الاستجابات المرغوبة من الأشخاص ويتم ذلك بطرائقه الخاصة ومن الأمثلة على السلوك التفاعلي سرعة اجراء الحوار مع الآخرين، وبهذا الحوار يتعلم أنماط السلوك المتنوع وتتكون لديه الاتجاهات ويمكن له تنظيم علاقاته مع من يتحاور معهم في إطار القيم والثقافة والتقاليد الاجتماعية المتعارف عليها.
2- مفهوم الحاجة : هى افتقاد الكائن الحى لشى ما ينتج عنه نوع من التوتر يدفع الكائن الحى الى محاولة ارضاء الحاجة المفتقدة . والحاجة قد تكون ( داخلية ) كالحاجة الى الطعام أو الماء أو الهواء أو ( اجتماعية ) كالانتماء أو التفوق أو الانجاز المرتفع
. 3- مفهوم الدافع : عبارة عن نوع من التوتر الداخلى يدفع الكائن الحى الى القيام بنشاط معين ( سلوك ) يؤدى الى اشباع حاجة أو تحقيق هدف معين فى ظل ظروف معينة .
مثل الدافع الى الهواء يجعلنى أتجهه لمكان مفتوح .
تصنيف الدوافع :
(1) دوافع فسيولوجية . (2) دوافع نفسية اجتماعية .
أـ دوافع فسيولوجية ب ـ دوافع فسيولوجية أـ فردية ب ـاجتماعية خالصة. ذات طابع اجتماعى مثل الفضول مثل الانجاز
مثل العطش والجوع . مثل الجنس والأمومة. والاعتماد علىالنفس والانتماء
أولا : الدوافع الفسيولوجية :
(أ*) الدوافع الفسيولوجية الخالصة :

تقوم على أساس مبدأ توازن البيئة الداخلية للفرد ، ويؤدى ارضائها الى المحافظة على حياة الفرد وعدم تحقيقها يؤدى الى هلاك الفرد . ومن أمثلتها :
1ـ دافع العطش : ( والذى يتولد عن الحاجة الى الماء) :
ـ لا يستطيع الكائن الحى الاستغناء عن الماء لأن الماء عنصر أساسى فى تكوين أجسامنا وكذلك الدم .
ـ عندما يفقد الانسان الماء سواء عن طريق العرق أو التبول فلابد أن يشرب كمية من الماء تناسب التى فقدها لاعادة لتوازن داخل الجسم .
2 ـ دافع الجوع : ( والذى يتولد عن الحاجة الى الطعام) :
ـ الجوع من الدوافع الفسيولوجية القوية التى لابد من اشباعها . اذ لا يستطيع الانسان الاستمرار فى تحمل الجوع لهذا يؤدى نقص الطعام لاستثارة دافع الجوع .
(ب*) الدوافع الفسيولوجية ذات الطابع الاجتماعى :
هذه الدوافع تحافظ على بقاء النوع وليس بقاء الفرد ويتطلب ارضائها اشتراك كائن حى اخر وعدم ارضائها لا يؤدى الى هلاك الفرد . ومن أمثلتها :
1ـ دافع الجنس 2ـ دافع الأمومة
ـ السلوك الجنسى فطرى يعتمد فى نضجه وارتقائه على أسس بيولوجية تتمثل فى الهرمونات الجنسية .
ـ هذا السلوك يتشكل وفقا للمجتمع الذى نعيش فيه فثقافتنا المصرية تنظر الى الجنس على أنه فطرة الله ويمارسه الانسان من خلال اطار دينى اجتماعى مشروع وهو الزواج ورعاية الأبناء اذ لا يعتمد على الاباحية أوالتحقير من شأن الانسان وانما الى توظيف الجنس فى اطار القيم الاجتماعيةوالدينية .
ـ دافع الأمومة مثل الدافع الجنسى له أسس بيولوجية الا أنه يتشكل فى المجتمع وفق القيم الثقافيةوالاجتماعية والدينية لخبرات السابقة التى تتعرض لها الأم .
ـ نماذج السلوك التى يمكن أن تقلدها الأم وتقوم بهافى اطار من ظروفها الشخصية والاجتماعية ودرجة توافقها الشخصى
والأسرى الذى ينعكس على سلوكها اما بالحب والاهتمام أو الاهمال وسوء المعاملة لأبنائها .
ـ تولى المجتمعات الحديثة الأم عناية خاصة حيث أثبتت الدراسات العلمية أن شخصية الفرد تتحدد من خلال سنوات طفولته الأولى .
ثانيا : الدوافع النفسية الاجتماعية :

ليست لهذه الدوافع أساس بيولوجى واضح ولكنها تشبع حاجات نفسية واجتماعية لدى الفرد وتنقسم الى نوعين :
الدوافع الفردية والدوافع الاجتماعية
1ـ دافع الفضول ( أو حب الاستطلاع) : يوجد لدى الانسان منذ طفولته وكذلك معظم الكائنات الحية .
وتلعب أساليب التنشئة دورا هاما فى تنمية هذا الدافع لدى الأطفال مما يؤدى الى نمو قدراتهم العقلية أو العمل على كفها . اذا قامت على قهرقدرات الطفل وتحقيرها حيث أن هذا يقلل من فرص نمو القدرات الابداعية أو الابتكارية .
2ـ دافع الاعتماد على النفس :
تلعب أساليب التنشئة الاجتماعية دورا هاما أيضا فى تنمية هذا الدافع وذلك من خلال تنمية المهارات والوظائف الادراكية
والاجتماعية والحركية . وكذلك مكافأة سلوك الاستقلال والاعتماد على النفس فى مواقف الأكل والشرب واللبس والنظافة .
ـ قد نجد العكس عند بعض الأطفال فيظل معتمدا على الاخرين نتيجة أساليب التنشئة الاجتماعية الخاطئة .
1ـ دافع الانجاز :
يتمثل فى سعى الفرد المستمرلبلوغ أعلى مستوى من الانجاز فى نشاطه مما يحقق له تفوقا على زملائه وأقرانه .
ـ تساعد التنشئة الاجتماعية داخل الأسرة على تنمية هذا الدافع من خلال التشجيع على أن يكونوا أبطالاأو علماء مقابل
الأسرة التى تقلل من قدرات ومهارات ابنائها .
2ـ دافع الانتماء :
ـ يتمثل فى التعاون والتفاعل الايجابى مع الاخرين وتكون مهمة فى تكوين العلاقات الحميمة مع الاخرين .
ـ يؤدى هذا الدافع الى خفض التوتر وحل مشكلات الفرد الانفعالية والاجتماعية .
ـ ويعد من أهم علاقات الحياة الاجتماعية السوية .
ترتيب أولويات الدوافع والحاجات : ان ترتيب أولويات الدوافع لدى الفرد يتدخل فيه كل من :
1ـ الدوافع الاجتماعية : التى تعلمها مثل دافع الاستقلال فى مقابل التبعية ـ والشجاعة فى مقابل الجبن ـ والطموح والمخاطرة فى مقابل التواكل .
2ـ السمات الشخصية : مثل درجة الثقة بالنفس ـ الاتزان الوجدانى ـ الذكاء ـ الانطوائية .
3ـ القيم الاجتماعية : والثقافية والدينية التى يتمثلها الفرد .
4ـ الخبرات الشخصية : فى الأسرة والمدرسة ومع الأصدقاء .
5ـ الظروف الاجتماعية : المباشرة فى الأسرة والمدرسة ، والظروف الاجتماعية العامة على مستوى المجتمع .

كل هذه المتغيرات تسهم فى وجود فروق فى ترتيب الأولويات لموضوع اشباع الحاجات واضفاء قيمة اكبر على بعضها . اقتباس من كتاب علم النفس للثانويه العامه (بلالطة شفيق)
خاتمة:فالدوافع تعبير عن حاجات الفرد وهذه الدوافع شخصية وداخلية بالنسبة للفرد فهو يدركها في بيئته كعوامل مساعدة على تحقيق أهداف معينة، والسلوك الاجتماعي يتأثر بالحاجات الإنسانية قد تجعل الفرد في حالة توتر التي عن طريق ثقافته وخبراته تتحول الحاجات إلى رغبات في إطار المفاهيم الثقافية والاجتماعية وتفسر هذه الرغبات من حيث كونها مثيرات تؤدي إلى أنواع معينة من الاستجابة أو الفعل , ان دور الحاجات الفسيولوجية أو الأولية في السلوك الاجتماعي يكمن من خلال تعويد الفرد على العادات المرغوبة في المجتمع أما الحاجات الثانوية فتتطور وفق النضج العقلي للفرد ومن أمثلة هذه الحاجات الثانوية( المنافسة وتحقيق الذات والانتماء والحب والتقدير).





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى