المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8467
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1416
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


التقويم التربوي و المصطلحات المجاورة له ، مجمل القول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8467
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الخميس مايو 13, 2010 8:47 am

القياس والتقويم التربوي في المدارس الابتدائية

خبرات عملية من احدي التدريبات التي تتم للمدرسات و بنهاية اليوم التدريبي تكون المدرسات قادرات علي :
1- أن تقارن بين مفهوم الاختبار والقياس والتقويم
2- أن تتعرف الميسرات علي المعايير التي يتم الحكم بها علي مستوي الدارسات وتطور منها
3- أن تتعرف المدرسات علي أنواع التقويم وتدرك أهمية وفوائد القياس والتقويم
4- أن تستنتج المدرسات وتعدد الأدوات والأساليب المتنوعة التي تستخدم في التقويم
5- يادة مهارات المدرسات في استخدام أدوات وأساليب التقويم المناسبة في المدارس متعددة المستويات
أولا : مفهوم القياس والتقويم
حتى نستطيع أن نتعرف علي مفهوم التقويم ينبغي لنا أن نتعرف أولا علي المفاهيم الأخرى المتشابهة والقريبة من مفهوم التقويم ونفرق بينها وبين مفهوم التقويم ومن هذه المفاهيم أو التعريفات هي :
الاختبار , القياس , التقييم , التقويم
1-الاختبار
هو عبارة عن مجموعة أو سلسلة من الأسئلة أو المهام يطلب من الدارسات الإجابة لها تحريريا أو شفهيا أحيانا بوسائل أخرى مثل التمثيل والألعاب وعيرها ويفترض أن يشمل الاختبار عينة ممثلة لكل الأسئلة الممكنة والمهام التي لها علاقة بالمعارف والمهارات التي يقيسها الاختبار وتفحص الميسرة إجابات الدارسات وتحصل علي قياس أو قيمة رقمية لأداء الدارسة لهذه المعارف والمهارات .
2-القياس
هو العملية التي يقدر بها أداء الدارسات بالنسبة للمعارف والمهارات والسمـــات المختلفة باستخدام أداة ملائمة أو مقياس مناسب ويعبر عن القياس بقيمة رقمية وبذلك فان القياس أوسع من الاختبار بل قد يتم القياس باستخدام أدوات أخرى غير الاختبارات مثل الملاحظة أو قوائم التقدير أو بأي وسيلة أخرى تسمح بالحصول علي معلومات بصورة كمية , والقياس يشير إلى عملية التقدير الكمي أو الدرجة ولا يتضمن القياس ولا يتضمن القياس حكما قيميا علي النتيجة .
3- التقييم
هو عملية يتم فيها تقدير قيمة ومعرفة نواحي القوة والضعف لمستوي الدارسات أو طرق التدريس وإصدار أحكاما عليها باستخدام طرق وأدوات متنوعة .
4- التقويم
التقويم هو عملية منظمة تستخدم فيها نتائج القياس أو أي معلومات يحصل عليها بوسائل أخرى مناسبة , في إصدار أحكام علي أداء الدارسات في جوانب المنهج أو جوانب سلوك الدارسات لمعرفة وتحديد مدي الانسجام والتوافق بين الأداء والأهداف أو بين النواتج الواقعية للتعلم والنواتج التي كانت متوقعة .ومعرفة نقاط القوة والضعف لدي المتعلم .
اتخاذ قرار
واتخاذ القرار يكون علي شكل مجموعة من الأنشطة التي تقرر الميسرة القيام بها لتعديل مسار التدريس وبيئة التعلم وإعداد البرامج التي تسهم في تقليل الفجوة بين الأداء الفعلي ودرجة الأداء المتوقع أو الممكن من الدارسة وتدعيم نواحي القوة .
تتصف عملية التقويم الجيد بالأتي :
1- الشمول : بان يتضمن التقويم جميع جوانب النمو ( المعرفية – الوجدانية – المهارية ) كما يتضمن جميع مستويات الأهداف .
2- الاستمرارية : أن يكون التقويم مستمرا بحيث يمكن التعرف علي جوانب القوة والضعف في تعلم الدارسات أول بأول مما يكفل علاج نواحي الضعف وتدعيم جوانب القوة في الوقت المناسب
3- تعدد وتنوع وسائل التقويم : أن يتم استخدام وسائل متنوعة في التقويم وذلك في ضوء الأهداف التي تم تحديدها وتبعا للإمكانيات المتاحة .
4- ارتباطه بالأهداف : أن يرتبط التقويم بالأهداف التي تم تحديدها للمنهج أو الوحدة أو الدرس
5- التنظيم الجيد والدقة : ويساعد التنظيم الجيد لخطوات التقويم والدقة في استخدام أدوات التقويم يساعد علي نجاح نتائج التقويم .
6- أن يكون التقييم اقتصاديا ( أي أن استخدام أدوات للتقويم لا تحتاج إلى تكلفة كبيرة وفي نفس الوقت تساعد تحقيق الغرض )
ثانيا : العلاقة بين عملية التدريس والقياس والتقويم
1- أسس تصنيف مستوي الدارسات
تمرين للمناقشة :

** ما الذي نود أن نقيسه كميسرات لدي الدارسات ؟
2- العلاقة بين القياس والتقويم والسمات النفسية والتربوية للفرد
نظرا لتنوع وتعدد السمات النفسية والتربوية للفتيات والفرد عموما لذلك فان فهم وتفسير السلوك الإنساني للدارسات تساعد علي التعامل ووضع الخطط الصحيحة لتقويم الدارسات
والسؤال الذي يتردد في مجال القياس والتقويم في هذه المرحلة العمرية بالذات هو
ماذا نقيس ؟
فنحن بالطبع لا نستطيع قياس الفرد ككل , ولكننا نهتم بقياس بعض سمات الدارسات التي تسهم في اتخاذ قرار معين يساعد علي تنمية وتحسين مستوي وسلوكيات الدارسات وهذه السمات بعضها يتعلق بالجوانب الجسمية العضوية والفسيولوجية ,والبعض الاخر يتعلق بالجوانب النفسية العقلية والوجدانية والمزاجية والمهارية كالتالي :
(1) سمات تتعلق بالجسم الخارجي لجسم الفرد :
وهذه السمات يغلب عليها الطابع الجسمي العضوي وليس الطابع النفسي , وان كان أحيانا مترابطين فالسمات التي تميز جسم الفرد مثل الطول والوزن والشكل واللون ترتبط بجوانب أخرى في الشخصية وبخاصة مفهوم الفرد عن ذاته .
(2) السمات الفسيولوجية :
وتتعلق بالسلوك الداخلي لأعضاء الجسم الحيوية مثل الحالة الصحية للبنت –درجة حرارة الجسم نشاط الغدة الدرقية وغير ذلك وترجع أهمية هذه السمات إلى إنها تؤثر في الجوانب النفسية للبنت وتتأثر بها .
(3) الاستعدادات :
وهي القدرة الكامنة لدي الدارسات أو قابليتهن لأداء عمل معين وتتباين الدارسات تباينا كبيرا في هذه الاستعدادات حتى قبل أن تتاح لهن فرصة للتحصيل الدراسي أو اكتساب مهارات معينة . ومن بين هذه الاستعدادات هي :
• الاستعداد الدراسي : ويتعلق بالقدرات اللازمة للنجاح في المدرسة
• الاستعداد المكاني : ويتعلق بالقدرة علي تصور الأشكال ودورانها
• الاستعداد لأداء الرياضيات : وهو القدرة علي أداء لعبة معينة أو اكثر بدقة ومهارة
• الاستعدادات الفنية الأخرى مثل الاستعداد للابتكار والإبداع والغناء والتمثيل
والتأليف
(4) المهارات والتحصيل :
وهذه تتعلق بالأداء الفعلي للدارسات في المدرسة وهناك أيضا تباين في الدارسات واستعدادهن لمستوي التحصيل في المعارف والمهارات .
(5) الميول :
وتتعلق بقياس الجوانب الوجدانية للدارسة وينعكس هذا الميل في تعبيرهن عما يحبوا ويكرهوا والأنشطة التي يفضلونها الدارسات .
(6) الاتجاهات :
وتعد أيضا من الجوانب الوجدانية وتتمثل في أراء الدارسات وتفضيلا تهن فيما يتعلق بالمفاهيم والاعتقادات
(7) القيم:
وهي أيضا من الجوانب الوجدانية ولكنها اكثر تأصلا وعمقا من الميول وهي والاتجاهات وتتعلق بالقيم والمبادى والأهداف والسلوكيات مثل القيم الديني والاجتماعية للفرد داخل المجتمع .
(Cool السمات المزاجية :
وهي من سمات الشخصية التي تسهم في تكيف الفرد وتفاعله مع الآخرين وهي تعبر عن طباع الفرد والثقة بالذات والانضباط والإحساس بالأمان وغير ذلك من النزعات الانفعالية .
3 - مستويات التفكير العليا
هناك بعض المستويات التي غالبا ما نهملها كميسرات حيث يتم الاهتمام بقدرة الدارسات علي حفظ المادة والقليل من فهم المادة ولا نهتم كثيرا بالمستويات الأخرى مثل التحليل – التركيب – التقويم
ومن هذا المنطلق مهم جدا في عملية التقويم في المدارس متعددة المستويات أو ما يسمي بالتعليم المجتمعي حيث انه يتم التركيز علي قياس وتقويم الجوانب الأخرى أيضا حيث لم يعد استيعاب المادة العلمية هو الهدف الوحيد واصبح للميسرة أهداف عديدة تسعي لتحقيقها ضمانا لتحقيق تنمية شاملة تحقق في النهاية السلوك المرغوب فيه .
ومن اشهر التصنيفات الحديثة لأهداف التربية تلك الصيغة التي وضعها بلوم وزملاءه وفيها تنقسم الأهداف إلى ثلاثة أقسام رئيسية ويندرج تحت كل فرع منها أقسام فرعية ولفهم هذه المستويات سنوضح ذلك بأمثلة للأفعال والأسئلة التي تساعد علي قياس وتقويم هذه المستويات :
قائمة بمستويات الأهداف الثلاث وأمثلة للمؤشرات الإجرائية وقياسها .
نماذج من نوعية الأسئلة التي تقيس هذه المستويات نماذج من لأفعال الإجرائية المستخدمة مستويات الأهداف المجال
من ؟ إذا ؟ أين ؟ متي ؟ عرف ؟ اذكر ؟ تذكر – تعدد– تسترجع –تتلو– تكتب – تعرض – تتعرف – تختار التذكر المعرفي
قارن ؟ صف ؟ اشرحي ؟ - ما الفرق بين اكتب بكلمات من عندك – اعد صياغة تصنف – تعبر بلغتها الخاصة عن – تبين بالرسم – تشرح – تناقش تميز – تلخص - الفهم
حل- استخدمي – اكتبي مثالا – استخرجي – ماذا – استعملي .....؟ تطبق- تستخدم – تحل – توضح – تعدل – تكتشف التطبيق
حللي – عللي – حددي الأسباب – لماذا تبرهن علي صحة – تميز – تحلل موضوع الي عناصره – تجزي – تستنتج التحليل
كيف تحسني – كيف تحلي - صممي - تصمم (تجربه مثلا ) تركب – تخطط – تعيد ترتيب – تراجع التركيب
ما رأيك – أي الحلين افضل - قرر تصدر حكما علي – تنقد – تشرح تقدر قيمة – تبين التناقض – تبرز التقويم
ما رأيك في – بماذا تشعر عندما تلتفت الي – تصغي الي –تحس ب تستمع الي – توافق علي .. الاستقبال الوجداني
شاركي زميلاتك في - عبري عن تقبل علي – تبدي إعجابا – تميل الي – تتحمس ل – تعبر عن تذوقها – تنفر من –تعاون في – تبتعد عن – تمتدح .. الاستجابة
اعمل - ما رأيك في تبدي رغبة مستمرة في – تتحمل مسئولية – تكون اتجاه نحو – تسهم بنشاط في – تهاجم تكوين الاتجاهات والقيم
ماذا تفعل لو تؤمن ب – تعتقد في – تضحي في توازي بين – تضع خطة لتنظيم التنظيم القيمي
ماذا تفضلين أن تكون - تتجه تلقائيا نحو – تضحي في سبيل – تتمسك ب التميز بقيمة أو مجموعة قيم
ماذا تلاحظ - أوجد التشابه بين - تلاحظ – تلتفت الي – تراقب الملاحظة المهاري
ماذا يفعل – قلدي تقلد- تكرر التقليد
أدى دور - تجرب – تؤدي التجريب
صنعي - تصنع – تنتج - الممارسة
اجب عن – أوجد ناتج - تتقن – تستخدم بمهارة – تجيد إتقان المهارة
ضع عنوان ل- احكي قصة من خيالك تؤلف – تطور – تبتكر الإبداع
ثالثا: اهمية التقويم
1 - فوائد التقويم
أولا :- بالنسبة للدارسة
1- يكون حافز لبعض الدارسات علي التعلم واستغلال قدراتهم للارتفاع بمستوي تحصيلهم وأدائهم .
2- يساعد التقويم الدارسة علي معرفة نواحي القوة ونواحي الضعف .
ثانيا:- بالنسبة للميسرة
1 - هو وسيلة لتشخيص نواحي القوة والضعف في نشاطات التعليم أو الوسائل التعليمية التي استعانت بها .
2 - هو وسيلة للتعرف علي مستويات الدارسات ونواحي القوة والضعف مما يساعد علي
توجيههم .
3- يساعد التقويم الميسرة علي التعرف علي المشكلات الاجتماعية و النفسية للدارسات .
ثالثا:- بالنسبة للمدرسة
1- يساعد التقويم المدرسة علي مراجعة أهدافها ومدي ملائمة المنهج لتحقيق هذه الأهداف .
2- يساعد المدرسة في تقسيم التلاميذ إلى مجموعات مناسبة سواء في فصول دراسية أو في مجموعات نشاط .
3- يساعد المدرسة في مقارنة إنجازها وأدائها بإنجاز وأداء المدارس الأخرى .
4- يساعد في التعرف علي الدارسات ذوي الحالات الخاصة مثل الذين يعانون من مشكلات صحية أو نفسية أو اجتماعية , أو الذين تنقصهم بعض القدرات أو الموهوبين في جوانب معينة وبهذا تعمل علي رعايتهم .
5- يوفر معلومات عن مدي تأثير المدرسة في البيئة المحلية و المجتمع ومدي ارتباط أهداف المدرسة ومنهجها بسوق العمل .
6- يوفر مؤشرات للمدرسة تدل علي مدي استفادتها من مصادر وإمكانات البيئة والمجتمع .
رابعا:- بالنسبة لتطوير المنهج
1- يوفر المعلومات و الأحكام اللازمة لقيام عملية التطوير علي أسس سليمة .
2- يزيد من فعالية تنفيذ المنهج .
3- اتخاذ القرارات المتعلقة بالمنهج علي أسس واقعية ومعلومات صحيحة .
خامسا :- بالنسبة للمجتمع
1- يوفر معلومات عن المنهج والمدرسة , تعرف المجتمع بما يجري في المدرسة وبالمنهج وأثره علي الدارسات وقد يؤديهذا إلى تنمية اهتمام المجتمع خارج المدرسة بالتربية وبالمنهج وقد يؤدي استدعاء مساهمتهم بالرأي والفكر أو
بوسائل مادية في حسن تطبيق المنهج , أو تطويره .
2- توفير الأدلة و المعلومات عن المنهج للمجالس أولياء الأمور و التي يكون في قراراتها تأثير علي سير العملية التعليمية .
3- وظائف التقويم وأدواره
• للتقويم أربعة وظائف أساسية هي :
1- يعين المتعلم علي معرفة جوانب الخطأ والضعف في تعلمه وأسبابه
2- يعين المتعلم علي الرضا وتحقيق الإشباع عندما يؤدي عمله بنجاح
3- يساعد الميسرة علي الحكم علي مدي كفاية ومناسبة طرقها في التدريس
4- يساعد التقويم علي إصدار الأحكام والقرارات التي تتخذ للتطوير والتجديد
رابعا: انواع التقويم
يمكن أن يجري التقويم في أوقات مختلفة من حيث زمن التعامل مع المنهج وعلي أساس يصنف التقويم إلى :- تقويم مبدئي , تقويم تكويني , تقويم ختامي , تقويم تتبعي .
أولا :- التقويم المبدئي
وهو يتم قبل البدء في تطبيق المنهج , حتى تتوفر صورة كاملة عن الوضع الكائن قبل التطبيق , أحيانا يسمي تقويم تمهيدي .فإذا كان التقويم للمتعلم فما هو مستواه معرفيا , ووجدانيا , ومهاريا . إن التقويم المبدئي يوفر معلومات هامة عن هذا المستوي ويساعد التقويم المبدئي في :-
1- تحديد وضع المتعلم من حيث نقطة البداية في التعامل مع المنهج أو البرنامج .
2- معرفة الأوضاع التي سيتم فيها تطبيق المنهج من حيث الإمكانات المادية والمعلمين و الطلاب وذلك لبدء المنهج أو البرنامج .
ثانيا :- التقويم البنائي أو التكويني
ويطلق علية أحيانا اسم التقويم التطوري . ويجري التقويم البنائي في فترات مختلفة أثناء تطبيق المنهج , بغرض الحصول علي معلومات تساعد في مراجعة العمل
ثالثا :- التقويم الختامي
ويجري في ختام المنهج أو البرنامج لتقدير أثرة بعد أن اكتمل تطبيقه . أي أن التقويم الختامي يزودنا بحكم نهائي علي النتاج المكتمل .
رابعا :- التقويم التتبعي
ويتم عن طريق مواصلة متابعة المتعلم بعد التخرج لمعرفة فعاليته في العمل وتعاملة مع نشاطات الحياة ومجابهة مشكلاتها .
خامسا: خطوات ومراحل عملية التقويم
تتضمن عملية التقويم عدة مراحل أو خطوات وهي :
عملية القياس
جمع النتائج وإصدار الحكم
تعديل المسار والعلاج
سادسا: ادوات واساليب التقويم
أولا:-الاختبارات الموضوعية
ويوجد منها أنواع كثيرة وتتعدد أنواع الأسئلة في الاختبارات الموضوعية كالتالي :
1- أسئلة الاختيار من متعدد
وهو اكثر الأنواع شيوعا ويقيس بكفاءة النواتج البسيطة لتعلم , ويقوم علي سؤال , أو عبارة ناقصة وعدة إجابات أو تكملة للعبارة الناقصة ولاتقل عن ثلاثة تختار منها الدارسة إجابة واحدة هي الصحيحة والادق .

ومن مميزات أسئلة الاختيار من متعدد
• تصلح لقياس قدرات كثيرة من الدارسات كالفهم والتمييز والحكم الصائب
• يقل فيها التخمين أو الصدفة . ويجب أن تكون احتمالات الإجابة متقاربة وقوة جذها للدارسات متساوية
مثال :- ضع علامة ( √ ) أمام الإجابة الصحيحة في كل سؤال مما يأتي :
1- اعتزم الشيخ محمد بن عبد الوهاب الرحلة في طلب العلم فصد ّ:
ا- الحجاز ( )
ب- اليمن ( )
ج- العراق ( )
د- مصر ( )
ذ- المغرب ( )
2- أي الحيوانات التالية ليس لها سلسلة فقارية ؟
ا- دودة الأرض ( )
ب- السمكة ( )
ج- الضفدعة ( )
د- الثعبان ( )
ذ- النمر ( )
2-أسئلة المزواجة :-
ويتالف من عمودين متوازيين يحتوي كل منهما علي مجموعة من العبارات أو الرموز أو الكلمات , إحداهما ( وعادة ما يكون من اليمين) يسمي المقدمات والثاني ( إلى اليسار) يسمي الاستجابات .وتستخدم في تقويم أهداف معرفة الحقائق والتفاصيل التي تتطلب التعرف البسيط مثل الشخصيات وإنجازاتهم والتواريخ والمصطلحات وتعاريفها .
ومن أهم مزايا اختبارات المزاوجة
• إنها تساعد الدارسات علي تمييز الأشياء بالإضافة إنها مجالا مناسبا للتسلية فهي كالألعاب حيث تتطلب من الدارسات أن يوفق بين مفهومين أو مفهوم وتعريف
• إمكانية تطبيقها في مواقف تعليمية عديدة
اقتراحات لتحسين اختبارات المزاوجة
• يجب زيادة عدد الفقرات في العمود الثاني عما عليه في العمود الأول
• يجب أن يشتمل اختبار المزاوجة علي معلومات متجانسة
• ينبغي ترتيب الفقرات في القائمتين الأولى والثانية أبجديا إذا كانت مؤلفة من مفاهيم أو كلمات أو عبارات , وبالأرقام من الصغير الي الكبير إذا كانت أعدادا , وبالترتيب الزمني إذا كانت تواريخ أو سنوات
مثال :-
صل بين اسم المدينة العربية من العمود الأول مع اسم القائد أو الزعيم الذي بنها أو أمر ببنائها من العمود الثاني :
العمود الأول (أسماء المدن ) العمود الثاني (أسماء من بنوها )
بغداد أبو بكر الصديق
سامراء أبو جعفر المنصوري
الفسطاط جوهر الصقلي
القاهرة صلاح الدين الأيوبي
القيروان عقبة بن نافع
عمرو بن العاص
المعتصم
3-أسئلة الصواب والخطأ
وهي اكثر أنواع الاختبارات الموضوعية شيوعا لسهولة إعدادها وإمكانية تغطيتها للمادة الدراسية ويجيب الدارسات في هذا النوع من الاختبار إلى الفقرة عن طريق الإشارة إلى أن هذه العبارة صحيحة أو خاطئة
تتطلب هذه النوعية من الأسئلة اختيار واحدة من إجابتين أو ما يعرف بالصواب والخطا أو بنعم أم لا .
ومن عيوب هذا النوع من الأسئلة أنها تشجع الدارسات علي استذكار الحقائق والأفكار والمفاهيم البسيطة دون التعمق في الاستيعاب , و احتمال استخدام التخمين في الإجابة . ويختص هذا النوع من الأسئلة بقيا س الأهداف التربوية الخاصة بمعرفة الأسماء والمصطلحات و القوانين .
مثال : ضع علامة ( √ ) أمام العبارة الصحيحة وعلامة ( X ) أمام العبارة غير الصحيحة
1- نأكل البطيخ في فصل الشتاء ( )
2- البرتقال اكبر حجما من البطيخ ( )
3- صنع المصريون القدماء المربي من البلح ( )
4- تحرص الأمهات علي صحة أولادهن ( )
4-أسئلة الترتيب :-
وفيها تقوم الدارسة بإعادة ترتيب خطوات أو مراحل أو أحداث أو إجراءات أو تواريخ في تسلسل طبيعي ومنطقي .
مثال :
*رتب الكواكب التالية من أقربها إلى أبعدها عن الشمس
الأرض – عطارد – المشتري – المريخ – الزهرة
• رتب المدن التالية لقربها من القاهرة
أسيوط – الإسكندرية – طنطا – أسوان – قنا
• رتب شهر السنة التالية
فبراير – مايو – يناير – أبريل – مارس – يونيه
5-أسئلة التكميل
وفيها تصاغ الأسئلة علي هيئة عبارات ناقصة وتقوم الدارسة بإكمالها بكلمة أو اسم أو مصطلح أو رمز وينبغي أن يكون الفراغ في اخر العبارات كلما أمكن .
ويراعي في أسئلة التكميل ما يلي :
1- الحذر من وجود خانات كثيرة خالية في العبارات
2- يفضل أن تكون الخانات الخالية قرب نهاية العبارة وليس في أولها
3- إذا كان المطلوب ذكر أرقام فتذكر وحدة القياس في السؤال
4- تحذف الكلمات الرئيسية فقط لتكتبها الدارسة
مثال : ضع كلمة مناسبة مكان المكان الخالي في الجمل الأتي
1- تسمي القاهرة مدينة .................
2- من الآثار الإسلامية في القاهرة ...................
3- من المعالم الحديثة بمصر ...............
6- أسئلة الربط والتوفيق :-
وهي نوع أخر من الأسئلة وفيها يطلب من الدارسات الربط والتوفيق بين مجموعة من العناصر ومجموعة أخرى بها الأجوبة أو المرتبطة بالعناصر .
مثال :-
1- الصيف النجاح
2- الشتاء العرق
3- شهر رمضان اللعب
4- الامتحان الأمطار
5- الطفل الصيام
------------------------------------
ثانيا :- اختبارات المقال
رغم الاستخدام الواسع للاختبارات الموضوعية التي أشرنا أليها إلا أنها لازالت توجد نواتج هامة لا يصلح لها اختبار إلا اختبار المقال و ومنها القدرة علي عرض وتنظيم وتكامل الأفكار والقدرة علي التعبير الكتابي , والقدرة علي حل المشاكل و التفكيرالابتكاري . وفيها يطلب من الدارسة أن تصف – تناقش – تقارن - تعبر وهكذا
ويوجد منها نوعين :
1- الأسئلة ذات الإجابة القصيرة
2- الأسئلة ذات الإجابة الطويلة
ومن مميزاتها :
• تقيس عدة أهداف في وقت واحد , إذا يمكن خلالها التعرف علي معلومات الدارسات وخبراتهم ومدي فهمهم واستيعابهم وقدرتهم علي الربط بينهما وتنظيمها بالإضافة إلى قدرتهم علي التعبير عنها
ومن عيوبها :-
1- قلة الأسئلة , مما يجعلها تخضع للمصادفة , والحظ في نتائجها , وهذا يقلل من دقتها وثبات نتائجها .
2- ذاتية التصحيح فيها , وبعدها عن الموضوعية , مما يترتب علية اختلاف الدرجات اختلافا كبيرا من مقدر إلى آخر .
3- العبء الشديد علي المعلم في وضعها , وتصويب أجوبتها .
العوامل التي تساعد علي تحسين اختبارات المقال :-
1- أن تغطي جزءا من المنهج , وتتناول موضوعاته الأساسية ,حتى لا يتأثر النجاح فيها بعامل الصدفة .
2- أن تختبر مدي تقدم الدارسات نحو الأهداف المنشودة من دراسة المادة .
3- أن تميز بين مستويات الدارسات بحيث لا تكون صعبة , يعجز الجميع عن أجابتها ولا سهلة يجيب عليه كل الدارسات .
4- أن تكون واضحة دقيقة مع تحديد الإجابة النموذجية قبل البدء في التصحيح وتوزيع الدرجات علي كل عنصر من عناصر السؤال وقيام كل مدرس بتصحيح سؤال .
5- أن تكون فيها فرصة للاختيار .
6- أن تكون واضحة العبارة , ولا يختلف عليه الدارسات أو المصححون في فهمها أو المطلوب منها .
7- أن تعتني بالتطبيقات العملية , وربط الدراسة بالحياة والبيئة .
مثال :-
1- من موضوع خيرات بلدنا أقرا ثم اجب :-
رجع الأولاد من المزرعة . قال الجد اغسلوا أيديكم قبل الآكل , وقولوا ( بسم الله )
( ا) من أين رجع الأولاد ؟ -----------------------------------------------
( ب) ماذا نقول قبل الآكل ؟ -----------------------------------------------------
3- من موضوع آداب الطعام اجب عن الاسئله آلاتية :-
- ما الطعام الذي قدمة صاحب البيت للضيف ؟
- بماذا تصف هذا الضيف ؟
- ما رائك في هذه القصة ؟
ثالثا :- الاختبارات الشفوية
تستخدم هذه النوعية من الاختبارات أحيانا لقياس نمو الدارسات ويختلف تقدير الميسرات للقيمة النسبية لكل من الاختبارات التحريرية والاختبارات الشفوية علي أن كلا النوعين يلعب دورا مهما في قياس نتائج التعلم في الفصل المتعدد المستويات ويمكن تلخيص مزايا الاختبار الشفوي في الفصل المتعدد المستويات فيما يلي :-
• تعطي الدارسة خبرة في التعبير الشفوي .
• تستفيد الدارسات من إجابات غيرهن .
• مجموع الأسئلة التي يجيب عنها الفصل شفويا, اكبر كثير مما تستطيع كل دارسة أن تجيب عنة تحريرا .
• يمكن الكشف عن أخطاء الدارسات والكشف عنها في الحال .
• تحتاج الي جهد كتابي قليل من الميسرات .
• تفيد في اختبارات النطق والقراءة والتعبير الشفوي .
أما عيوب هذا النوع من الاختبارات فتتمثل فيما يأتي :-
• تقل فيها الموضوعية فهي تسمح بالأثر الذاتي للميسرة .
• لا تكون متساوية في صعوبتها ولهذا لا تصلح أساسا لترتيب الدارسات .
• قلة عدد الأسئلة الموجهة لكل دراسة تضعف درجة ثبات نتائج القياس .
• تتاثرنتائجها بعوامل أخرى( كخجل الدارسة – وعوائق التعبير الشفوي ) .
رابعا :- الملاحظة والسجلات
• حيث تقوم الميسرة دائما بعملية الملاحظة وتسجيل ما تشاهده عليهم في السجلات ولابد أن يتبع تسجيل هذه الملاحظات , التشخيص ثم تحديد الوسائل المناسبة للعلاج يتم مثلا ملاحظة الدارسات أثناء الكتابة لإرشادهم للطرق السليمة للكتابة وهكذا, وأيضا من خلال التقييم اليومي لتكليفات الأنشطة وقياس مدي ما تحقق من الأهداف التي سبق تخطيطها لأجراء التعديل اللازم
خامسا :- الحقيبة التقويمية
وهي عبارة عن حقيبة من القماش أو الورق تحتوي علي كل إنتاج وأعمال الدارسات وهي كالمرآة تعكس الصورة الكاملة لتدرج مستوي الدارسات وقدراتهن ويتم اختيار مكونات الحقيبة التقويمية من :
• بعض الأعمال أو الأنشطة المتميزة للدارسة
• النواتج التي انتهي تعلمها ( مثل إنتاج شي معين – لوحة – رسم ما – قصة)
• يمكن للدارسات اختيار كل الأشياء التي يرغبون في وضعها في الحقيبة
ويمكن للدارسات اختيار افضل أعمالهن التي يفتخرون بها لوضعها في الحقيبة كما
يمكن أيضا للميسرة اختيار كل الأعمال للدارسات لوضعها في الحقيبة
• يمكن أن تشترك كل من الميسرة والدارسة في اختيار مكونات الحقيبة
• يمكن وضع ملاحظات وتعقيب الميسرة عن أعمال الدارسة داخل الحقيبة
• يمكن وضع تعليقات الأقران داخل الحقيبة
أمثلة للنماذج التي يمكن وضعها داخل الحقيبة
• الواجبات والتكليفات المنزلية
• سجلات حل المشكلات
• الأعمال المكتوبة من الدارسة ( قصة مؤلفة – زجل – تمارين ...وأي ابتكارات للدارسة )
• عينات أو نماذج لأعمال فنية للدارسات أو صور للدارسات
• الاختبارات التحريرية الشفهية
• بطاقة تقويم الدارسة
• نماذج من منتجات التكوين المهني
• تقارير عن تطور جوانب السلوك المهمة للدارسات
سادسا :- مقاييس التقدير
وهي عبارة عن وضع تقديرات لكل دارسة للحكم علي مستوي الدارسات التعليمي والسلوكي وتتمثل في تصنيف الدارسات الي ثلاثة مستويات جيد ومتوسط وضعيف
أو ا, ب , ج ويتم وضع خطة للنهوض بهذه المستويات وعلاج اوجه الضعف لدي الدارسات ويتم ذلك شهريا بصفة مستمرة مع مراعاة انه لا توجد دارسة ضعيفة بشكل مطلق حيث تكون الدارسة مثلا ضعيفة في مجال ما ولكن يمكن أن تكون قوية في مجالات أو خبرات أخري
سابعا: تقويم الدارسات لأنفسهن ( التقويم الذاتي )
وهو عبارة عن تقويم ورأي الدارسات عن أنفسهن لمستواهن التعليمي والسلوكي ويأخذ الأشكال الآتية :
1- تحديد رأي الدارسة عن نفسها وهذا نوع من أنواع المقاييس الشخصية بصفة خاصة لدراسة جوانب الدارسة التي يصعب ملاحظتها مثل ثقة الدارسة بنفسها – علمها بجوانب ضعفها ... وهكذا
2- الحصول علي أحكام بواسطة الأقران ومجموعات التعلم التعاوني : ويتم ملاحظة الميسرة لمستوي المشاركة والتفاعل بين الدارسات وابتكار الدارسات وإنتاجهن للأعمال والتكليفات في تعلم الأقران أو التعلم التعاوني وتعبير الدارسات وتقويمهنلمستوي زميلاتهن
سابعا: الشروط الواجب توافرها في ادوات التقويم
يجب أن تتوافر في أداة التقويم التي تختارها الميسرة من بين الأدوات السابقة مجموعة من الشروط نوجزها فيما يلي :
1-الصدق :
والمقصود هنا بالصدق هو مدي وعي الميسرة بصدق الاختبارات ويعرف الصدق هنا بان يقيس الاختبار موضع لقياسه وفي الميدان التربوي نجد أن أقصى ما تسعي الاختبارات وأدوات التقويم الأخرى الي قياسه هو تحديد مدي التقدم في إحراز الأهداف التربوية .
ويعد الصدق أهم الشواغل عند اختيار أداة التقويم واستخدامها .وبالطبع لا يوجد صدق عام لأي أداة تقويم , فما يكون صدقا بالنسبة الي هدف معين لا يكون كذلك بالنسبة الي هدف أخر .
2-الثبات :-
ويقصد بالثبات أن تعطي أداة التقويم نتائج متسقة مطردة . ومعنى هذا أنة في استخدام أي أداة من أدوات التقويم السابقة يجب أن يتوافر قدر كاف من الثبات بحيث يفترض أن الفروق الفردية بين أداء الدارسات كما نقيسه يرجع الي ما تقسية هذه الأداءبالفعل وليس الي أي عامل أخر لا علاقة له بموضوع القياس كأخطاء الملاحظة أو المصادفة أو أخطاء التطبيق .
3-الموضوعية :-
يقصد بالموضوعية استقلال النتائج التي نحصل عليها من أداء التقويم عن الحكم الذاتي أو الانطباع الشخصي للفاحص . وبالطبع إذا قلت الموضوعية في أداة التقويم أدى هذا الي نقصان ثباتها .
4-الشمول :_
من المهم في مواقف التقويم التربوي أن تحصل الميسرة علي تقدير للصفة التي تقيسها أو تقدرها في الدارسة علي نحو يكون اقرب الي الكمال و الشمول قدر الإمكان .
5- إمكانية الاستخدام :-
من العوامل الهامة المحددة لاختيار الميسرة لأداة التقويم مدي ما يتوفر فيها من إمكانية استخدام وقابلة للتنفيذ في المواقف التربوية التطبيقية . ومن ذلك تكلفة الأداء وما تتطلبه من خبرة أو تدريب علي تطبيقها وكذلك مدي اليسر في أعدادها و السهولة في تصحيحها وتفسير درجاتها وما تستلزمه من وقت وخاصة في ظروف الجدول المدرسي .
_____________________
مصادر تم الاستعانة بها لإعداد ما سبق من موضوعات :
1- خبرات من مشروع سابق للتعليم وهو مشروع أنشطة المجتمع لدعم التعليم بهيئة كير الدولية
2- تدريبات الميسرات أعوام 98 , 99 , 2000 بسوهاج
3- المراجع الآتية :
* علم النفس التربوي الانجلو المصرية د/ فؤاد أبو حطب
* التدريس عالم الكتب د / فكري حسن ريان
* التدريس الفعال عالم الكتب د / احمد حسين اللقاني
* المعلم والعملية التعليمية أبناء الغد العربي د/محمد حسن عدوي
* تقويم المنهج دار المعارف د/ إبراهيم بسيوني
فريق التعليم المجتمعي – بني سويف عنهم / اشرف انور جرجس





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



HAMOUDABACHIR
عضو مشارك
عضو مشارك
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 16/05/2010

مُساهمةHAMOUDABACHIR في الإثنين مايو 17, 2010 1:42 am

MERCI POUKOU

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى