المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» اذا طال عليك البلاء...
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 24, 2017 8:45 pm

» أنماط التقويم
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 24, 2017 8:38 pm

» كتاب التمارين المتنوعة لتلاميذ السنوات الخامسة ابتدائي
من طرف ramdankarim السبت يوليو 22, 2017 11:20 pm

» دليل المعلم الجديد للسنة الرابعة ابتدائي
من طرف ramdankarim السبت يوليو 22, 2017 11:13 pm

» بركة الصدقة..
من طرف abdelouahed الجمعة يوليو 21, 2017 8:40 pm

» قل الحمد لله
من طرف abdelouahed الخميس يوليو 20, 2017 7:43 pm

» اذا أحببت شخصا خذه معك في...
من طرف abdelouahed الأربعاء يوليو 19, 2017 8:38 pm

» أستاذ مغربي تم تكريمه في أرذل العمر، فماذا قال؟
من طرف abdelouahed الثلاثاء يوليو 18, 2017 8:18 pm

» التقويم وفق الجيل الثاني من المناهج
من طرف omar taher الإثنين يوليو 17, 2017 10:28 pm

» أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت
من طرف abdelouahed الإثنين يوليو 17, 2017 8:10 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8649
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1772
 
ilyes70 - 1461
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


الجزيرة تفكك خطاب خصوم مرسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8649
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الخميس نوفمبر 29, 2012 7:54 am

الجزيرة تفكك خطاب خصوم مرسي
أحمد عمر 2012-11- 28القدس العربي

الفرعون الجديد، نصف اله، المتأله، اكبر دكتاتور في العصر، الطاغية، 'صلاحيات لم يسبق لرئيس دولة أن استحوذها'، نيرون .. كل هذه أوصاف أطلقها قضاة ومحامون وإعلاميون، على رئيس منتخب، بنسبة الفوز الواضحة، والتي أوصلته إلى كرسي الرئاسة بعد سبعة آلاف عام من عبادة المومياءات والموتى، وهي نسبة اكبر من نسبة جورج بوش ضد آل غور، ونسبة تعادل نسبة هولاند.. كل هذه الأوصاف اتهم بها مرسي الذي يعادل راتبه نصف راتب دودي وزميله زوزي واربعين تحت الصفر من سلطة بشار الأسد. أطرف اتهام لمرسي جاء من صحفي 'ثوري' على البي بي سي جاء فيه: مرسي لم يشارك في الثورة، ده كان في السجن أيام الثورة!.
ليس لمرسي ضحايا، ولم يحرق شيئا، وإنما أحرقت مكاتب حزبه، والضحية الأولى للإعلان كانت من الحزب الذي أتى منه، وقد ترقبت المؤتمر الصحفي لنادي قضاة مصر، الذي بشرنا بحل، توقعت أن يقدم دودي فيه استقالته، حتى يتيح لمرسي التراجع عن الإعلان، أو لأنه كبير في السن والقدر ويداه ترتجفان ونظره ضعيف وهو معين من مبارك.. لكنه أخذته العزة 'بالاثم' فهدد برفع دعاوى، وقضايا ضد الرئيس مرسي.. كان متظاهرون موالون قد دلعوه باسم دودي، الذي كلما رأيته على الشاشة تذكرت وحش الشاشة فريد شوقي، وأغنية 'كامل الأوصاف فتني'.. كان أنصار مرسي قد أرسلوا له رسالة ميدانية تقول: مش كنت تروح الفاتيكان أحسن يا دودي .. الأغلب أن دودي، حتى لو لم يتم التراجع عن الإعلان الدستوري (اصغر قانون طوارئ معروف في عالم السياسة) سينتهي من مرشح سابق لسفارة الفاتيكان إلى عامل عادي في قشارة الباذنجان. 'هيه الفاتيكان كلمة قبيحة يا مرسي'. القضاء الذي بات 'مقدسا'، وهو من وضع بشر ومومياءات نظرها ضعيف وأيديها ترتجف في غرف مغلقة، يذكر بواقعة رفع المصاحف في معركة صفين، وقول حق يراد به كرسي مصر، مع أن القضاء 'المقدس' هو الذي سكت على تزوير الانتخابات أيام مبارك، ومعاهدة كامب ديفيد، وتمديد ولاية مبارك، واعتقال عشرات الآلاف من المصريين أخوانا غير متقابلين.. وسفك دماء القوانين والدستور.. القضاء بكلكله وجثته القديمة التي لا تزال تنبض بالحياة بات أقدس من الانتخابات والدولة ومشاعر نصف المجتمع على الأقل، لا هي 'مو رمانة بس قلوب مليانة'. تهمة 'أخونة الدولة 'هو التكفير الثوري الجديد، وما يجري هو 'تفليل' الثورة والدولة. العربية انضمت إلى الفلول وخصوم الحرية والعدالة - أقصد الحزب يعني وليس المعنى- الذين يرفضون التطبيع مع الإخوان، ويتعاملون معهم كأنهم وافدون، أو لاجئون، في الوقت الذي قبل بهم العالم (ياسر الزعاترة) ويشتغلون على النخر في الدستور و الكرسي والرقص حوله في لعبة الكراسي الموسيقية من جديد. أما الخواجة نوبل البرادعي فأسرع إلى الاستغاثة بالخارج 'ببيانات' من اجل إعلان دستوري مؤقت، لحين الانتهاء من
الدستور الذي يكاد يتمزق من شدة الجذب بين من يدعون بنوته، بعد 50 ألف ساعة عمل على حضانته في الجمعية التأسيسية.
الفضائيات الزورية
الفضائيات العربية والعالمية والمصرية استضافت شخصيات من الفريقين المختصمين، إلا الفضائيات الزورية الشامتة بانتصار حماس، وكانت الرسمية، قد استضافت بسام أبو عبد الله فور انتهاء مؤتمر مشعل وشلح وإعلان الهدنة، لاتهامهم بالخيانة وبيع فلسطين والتقاعس عن تحريرها. وقد بثت - وهي الوحيدة التي فعلت ذلك حسب متابعاتي - خطابا لأحمد شفيق يبشر مرسي بالسقوط السريع، ولا اعتقد أن أحدا من الفريقين يعتبر شفيق ثائرا، أو ديمقراطيا، أو مولودا في مذود في ميدان التحرير. وقد ساقته الأقدار ليكون خصما لمرسي، والأصوات التي حصّلها لم تكن 'حبا بمعاوية وإنما كرها بمرسي'. وها هو يهدد ضد مرسي من المنفى 'الاختيالي'، و يغني أغنية حصانة القضاء مع انه لا يجرؤ على دخول مصر خوفا منه. ليس هذا فحسب وإنما اعترفت الفضائية المذكورة بثورة مصر!. اعترفت 'بثورة يناير' وتخلت عن اسم الثورة البعثي الساخر المستدعى من أدبيات الإعلام الأمريكي و الذي هو 'فوضى خلاقة'' أو مؤامرة كونية! الجزيرة حاولت أن تحمي ظهر مصر، من غير مخالفة لقواعد المرور والسير الفضائي، بتفكيك خطاب الثائرين وطمأنة الناس على البورصة و استضافة ضيوف مختارين بعناية، اتغطية
الندوات التنويرية والمعرفية والرصينة التي تكشف غوغائية الثورة المضادة. ضيوف الفريق الخصم للرئيس (و ليس للإعلان الدستوري) عنيدون، صاخبون، رافضون للحوار، حججهم 'ثورية' خلابة، جميلة، وضيوف الموالين لمرسي ناعمة، حكيمة، حليمة، عاقلة، فالزمن زمن كاره للطغاة (مثلا بشير عبد الفتاح، الوزير محسوب، سيف الدين عبد الفتاح..) أمّا ممثلي حزب الحرية والعدالة المستضافين فقد آثروا الهدوء والعفو، والملاطفة والقول: سلاما. فقد يكون الإعلان الدستوري دواء مرا، وأخذ عن طريق العضل خطأ، وعسى أن يكون مفيدا لصحة مصر السياسية، والأغلب انه سيروض الإخوان ويعلم الجميع ممارسة السياسة في بلد حرم منه على أصوله. وربما ليس أمام الإخوان سوى التخلي عن الشريعة الإسلامية، أو الصيغة الحدية والحرفية والخلافية منها، أو القبول بتغريب الإسلام، للاحتفاظ بالسلطة العمومية.





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



ABBOUD
عضو متميز
عضو متميز
عدد المساهمات : 220
تاريخ التسجيل : 29/12/2010

مُساهمةABBOUD في الأربعاء ديسمبر 05, 2012 4:01 pm

En politique, ce qui fait la différence entre certains peuples civilisés et d’autres arriérés : chez les premiers, après chaque échéance électorale, les perdants reconnaissent leur défaite et s’activent à se préparer pour les prochaines échéances par contre chez les seconds, on n’abdique pas et on embrigade ses troupes pour mettre des bâtons dans les roues du vainqueur et lui préparer sa culbute. Malheureusement, c’est ce qui se passe actuellement en Egypte, en Tunisie et en Libye. Les meutes des anciens régimes et leur mafia politico-juridico-financière, sentant leurs intérêts et leurs privilèges en danger, gesticulent et crient au loup.
Lorsqu’un éminent chercheur, ex-patron de l’Agence Internationale de l’Energie Atomique, qui a brisé l’Irak avec ses pseudo –rapports sur les armes à destruction massive et un grand homme politique et diplomate, ex-Secrétaire Général de la Ligue des pays arabes s’infiltrent dans « l’opposition » et l’instrumentalisent, après avoir été évincés des primaires présidentielles, c’est vraiment de la déchéance intellectuelle.
Il est insensé et prématuré d’évaluer des politiques en projet « et le chemin est long du projet à la chose » (disait Molière).


http://www.gulfup.com/thumbs/FJCF2.jpg
avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8649
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأربعاء ديسمبر 05, 2012 8:51 pm

شكر الله لهم هذه الإضافة المتزنة و الدقيقة أستاذنا الفاضل .





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى