المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» تحميل ديداكتيك / علم تدريس جميع المواد المدرسة
من طرف بلمامون الثلاثاء مارس 21, 2017 11:14 am

» تصميم درس تعليمي
من طرف بلمامون الثلاثاء مارس 21, 2017 10:46 am

» تسيير مقطع تعلمي في مادتي الرياضيات والتربية العلمية والتكنولوحيا سنة الثانية ابتدائي
من طرف الزين الجزائري الإثنين مارس 20, 2017 8:55 pm

» الدليل المختصر في مادتي الرياضيات والتربية العلمية التكنولوجية لأستاذ السنة الأولى ابتدائي الجيل الثاني 2017
من طرف الزين الجزائري الإثنين مارس 20, 2017 8:53 pm

» بيداغوجيا الوساطة
من طرف بلمامون الإثنين مارس 20, 2017 1:32 pm

» Processus d’apprentissage
من طرف بلمامون الإثنين مارس 20, 2017 9:05 am

» هندسة التكوين للخبير المكون عكاش سالم
من طرف لخضر32 الأحد مارس 19, 2017 7:12 pm

» صغير . . بضمير كبير
من طرف بلمامون الأحد مارس 19, 2017 2:51 pm

» المرسوم التنفيذي المحدد للقانون النموذجي للابتدائيات والمتوسطات
من طرف بلمامون الأحد مارس 19, 2017 11:33 am

» إرشادات مهمة للأساتذة المبتدئين
من طرف بلمامون الأحد مارس 19, 2017 11:30 am

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8576
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1675
 
ilyes70 - 1439
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


طفلة تكتب وصية قبل وفاتها بمرض السرطان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8576
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأربعاء مايو 09, 2012 6:42 pm





"سأرحل قريبا عن هذه الدنيا وكل ما سأتركه سيكون طاهرا ونقيا،
رسمت في نفوس الكثيرين المعنى الحقيقي للشجاعة والأمل والصبر، بعد ما
صارعت مرض السرطان بابتسامة وتفاؤل كبير، موتي لن يكون بسبب هذا المرض
الذي صبر علي ومنحني 10 سنوات لأتحداه، لكن وفاتي سببها استهتار الأطباء
في العاصمة، الذين حكموا بموتي عندما كان عمري ثلاث سنوات، سأترك قصتي
ووصيتي ليس تقليبا للمواجع ولكن لإنقاذ مئات الأطفال الذين لا أحب أن
يموتون مثلي"..



هذه العبارات التي تتفطر لها القلوب، هي مقدمة لوصية تركتها
الطفلة وردة خلود بن العمري، 13 سنة من ولاية المسيلة، قبل وفاتها بأيام،
بعد معاناة وصراع طويل مع قسوة الأطباء التي فاقت قسوة المرض الخبيث، هذه
الوصية أثارة صدمة وذهول كل من عرف الضحية مما تسبب في إضراب جميع تلاميذ
المدرسة التي كانت تدرس فيها وردة خاصة وأن معدلها لم ينزل أبدا عن 18 من
20، وتضيف وردة في وصيتها قائلة "بدأت
قصتي مع السرطان وعمري لم يتجاوز ثلاث سنوات، أين شكل المرض فاجعة أليمة
أصابت عائلتي التي سارعت إلى أخذي للعلاج في أكبر مستشفى الجزائر "مصطفى باشا" وبالذات إلى مصلحة بيار ماري كوري، تحت إشراف طبيبة "بروفسور"
وكالعادة ألقت البروفيسور حكمها المسبق والنهائي على حالتي، وحكمت عليّ
بالموت رغم أن المرض كان في بداياته متمركزا في العظم الأيمن من الوجه،
وبدل إجراء العملية التي من المفروض إجراؤها لي منذ إصابتى بالمرض "كما
أخبرتني أختي الكبرى التي تدرس في كلية الطب"، اكتفت الطبيبة بإخضاعي إلى
علاج كيميائي طويل المدى وقوي بالنسبة لطفلة صغيرة مثلي لازالت بنيتها هشة
لا تحتمل مثل هذا العلاج، إلى جانب سوء المعاملة التي حظيت بها أنا
وعائلتي المغلوب على أمرها. كان المرض ينخر جسدي على الرغم من سير العلاج
الذي لم يكن ذا فائدة، بل هيج عظامي ليظهر سرطان من نوع آخر وأقوى فكانت
ثماني سنوات من عمري عذابا لايستطيع احتماله حتى من هم في ريعان شبابهم،
واكتفت الطبيبة الحاملة للقب بروفيسور بصد كل آمالي وأحلامي بالشفاء
والعيش مثل كل الأطفال، ورفضت القيام بأي مجهود يذكر ضد المرض، نظرت
الطبيبة وبكل برودة إلى عائلتي المجروحة وأكدت قولها السابق بأني حكم عليّ
بالموت منذ الصغر، فلا داعي لفعل أي شيء حتى أنها لم تخصص لي غرفة في
المستشفى، مع العلم أني كانت في حالة يرثى لها، فالمرض وصل إلى عيني
اليمنى ونخر كامل فكي، منظري في ذلك الحين لم يحتمله إلا أصحاب القلوب
الميتة، أما عائلتي العاجزة عن فعل أي شيء كانت في حيرة من أمرها، كيف لا
وأبي وأمي ينظران إلى فلذة كبدهما تتألم وتتعذب وتموت من دون المقدرة على
فعل شيء، وينظران في نفس الوقت إلى رد فعل الطبيبة التي من المفروض أن
تكون المنقذ والشافي والمواسي لصغيرتهما، لكن أملي بقي موجودا وما لم
تستطع عليه الطبيبة بعنادها سيستطيع عليه غيرها من ذوي القلوب الرحيمة.
وبالفعل وبعد إغلاق جميع الأبواب، قررت عائلتي أن تعالجني خارج الوطن في
فرنسا، ولكن بعد بيع كل ممتلكاتها، ولكن لم يقتصر الأمر عند هذا الحد، فقد
وقفت الطبيبة عقبة في طريقهم ولم تمض تنازلا عن حالتي إلا بعد طول جهد
ومدة كانت ثمينة جدا بالنسبة لحالتي، اتجهت إلى الخارج أين تلقيت كل
الاهتمام اللازم، فصعق الأطباء من حالتي وكيفية سير علاجي في الجزائر،
فحضروني في وقت قياسي لعملية كانت من أنجح العمليات بنسبة 99 بالمائة،
وبقي تساؤلهم عن الأسباب التي أدت بالأطباء الجزائريين لترك حالتي تتدهور
إلى ذلك الحد، وبعد العملية رجعت مع توصيات الأطباء بالقيام بعلاج كيمياوي
الذي يعد إجباريا بعد كل عملية نزع لورم سرطاني، واتجهت إلى مستشفى مصطفى
باشا، وإلى طبيبتي من جديد، وبالرغم من اتصال الأطباء الأجانب بها لتأكيد
علاجي بالطريقة الصحيحة وبالمعايير المناسبة، إلا أن طبيبتي رفضت ذلك
واكتفت بإرسالي إلى المنزل، فدفعت مرة ثانية ثمن عناد وجهل طبيبتي "البروفسور"،
فبدأت الخلايا الميكروسكوبية التي بقيت بالتكاثر ليتولد سرطانا أشد فتكا
فتدهورت حالتي، لألجأ إلى المستشفى الذي طردت منه بطريقة مهينة ودرجة
حرارتي ذلك اليوم تعدت 42 درجة، ودموعي اختلطت بالدماء، فتساءلت فكيف لك
يا طبيبتي أن تكوني بهذه القسوة، فقبل أن تكوني طبيبة أو بروفيسور فأنت
امرأة بقلب المفروض أن يكون حنونا، فهذة الكلمات لا أظن أنها ستجد مكانا
في قلبها المغشي عليه، سأرحل قريبا لأني لم أعد أقوى على تحمل الألم الذي
حصد كل قوتي وروحي، سأرحل ولن أسامح أبدا الطبيبة التي قتلتني، سأنتظرها
هناك في عدالة الله التي لا يظلم عندها أحد، ويومها سيسأل الله الطبيبة بأي ذنب قتلت وردة..".


بعد
هذه الوصية التي كتبتها وردة على فراش الموت، فارقت الحياة بعد ثلاثة
أيام، وسط ذهول وصدمة أهلها وجيرانها وأصدقائها الذين صعقوا لرحيل وردة
التي شكلت لهم قصة شجاعة وصبر منقطع النظير، وفضلت "الشروق" نشر وصية
وردة، مثلما أرادت أن تكون علنا لإنقاذ الكثيرات من أمثال وردة اللواتي يمتن كل يوم في صمت بسبب أطباء تحولوا إلى قتل .





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



slimane
عضو مشارك
عضو مشارك
الجزائر
عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 03/04/2010

مُساهمةslimane في الخميس مايو 10, 2012 12:04 am

اعود بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمان الرحيم (اننا لله واننا اليه راجعون ) نسأل الله لنا ولكم العفو والعافية في الدين والدنيا
اما بعد ان هذه القصة لتدمي القلب وتحرق الاعصاب وتهز الكيان
فاما انت ياوردة فستكونين وردة يفوح عبقها في كل مكان .
واما انت يايتها من يقال عنها بروفيسور واخصائية في الامراض الخبيثة اهديناك وردة فلماذا تهدي الامة اشواك ولغمت دروب وردة بالحزن فانت جسد بلاروح وقلب بلا رحمة وعقل بلا ضمير
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .اقول لك يامن تتجمل بكلمة بروفيسور لقد شوهت صورة الشرفاء والنزهاء في هذا المجال الدي كل مافيه ينبض بروح الانسانية والرحمة الالهية التي اودعها الله في قلوب الرحماء من عباده الطيبين .
latifa08
عضو سوبر
عضو سوبر
الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 172
تاريخ التسجيل : 06/06/2010

مُساهمةlatifa08 في الإثنين مايو 14, 2012 7:34 pm


اننا لله وإننا إليه راجعون ....
قصة دامية وما هذه القصة إلا من ألاف القصص التي يكون سببها الإهمال الطبي
ومن خلال هذا المنبر أقدم هذا النداء لملائكة الرحمة ,
ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ,
لقد فضلكم الله بمهنة تحصدون بها الأجر والثواب .بعد الواجب المهني الآنساني والأخلاقي
avatar
yahia22
عضوجديد
عضوجديد
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 29/03/2013

مُساهمةyahia22 في الجمعة مارس 29, 2013 7:18 am

رحم الله وردة وأشفاها من ألام عجز عنه أصحاب المأزرأأبيضا يخبأ قلبا أسودا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى