المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» *** محمد ***
من طرف abdelouahed اليوم في 11:24 am

» سئل الخوارزمي..
من طرف abdelouahed أمس في 7:57 pm

» روائع الحكم
من طرف abdelouahed الخميس أبريل 27, 2017 8:32 am

» الدنيا دووارة
من طرف abdelouahed الخميس أبريل 27, 2017 8:22 am

» خواطر عامة..
من طرف abdelouahed الخميس أبريل 27, 2017 8:18 am

» خواطر عامة..
من طرف abdelouahed الخميس أبريل 27, 2017 8:16 am

» شركات مطابخ بمصر الجديدة - افضل شركة مطابخ - شركة مطبخ ( للاتصال 01013843894
من طرف randanagwa الأربعاء أبريل 26, 2017 4:05 pm

» الإشراف التربوي : المسكوت عنه في الزيارة الصفية
من طرف بلمامون الأربعاء أبريل 26, 2017 3:18 pm

» الذكاءات المتعددة و علاقتها بالتحصيل المدرسي
من طرف بلمامون الأربعاء أبريل 26, 2017 3:05 pm

» حقيبة متنوعة لمربيات رياض الطفال
من طرف edumaster76 الأربعاء أبريل 26, 2017 5:07 am

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8600
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1726
 
ilyes70 - 1452
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


صلاة الصبح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8600
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الإثنين أبريل 30, 2012 9:29 am

صلاة الصبح ، موضوع العضوالفاضل : أحمد مسعودي
كان انس بن مالك رضي الله عنه يبكي ﻛﻠﻤﺎ ﺗﺬﻛﺮ ﻓﺘﺢ "ﺗﺴﺘﺮ"
ﻭ"ﺗﺴﺘﺮ" ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓﺎﺭﺳﻴﺔ ﺣﺼﻴﻨﺔ ﺣﺎﺻﺮﻫﺎ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺳﻨﺔ ﻭﻧﺼﻒ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ،
ﺛﻢ ﺳﻘﻄﺖ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﻲ ﺃﻳﺪﻱ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻭﺗﺤﻘﻖ ﻟﻬﻢ ﻓﺘﺤﺎً ﻣﺒﻴﻨﺎً.. ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﺃﺻﻌﺐ
ﺍﻟﻔﺘﻮﺡ ﺍﻟﺘﻲ ﺧﺎﺿﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ.. ﻓﺈﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻗﺔ ﻓﻠﻤﺎﺫﺍ ﻳﺒﻜﻲ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ
ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﺬﻛﺮ ﻣﻮﻗﻌﺔ ﺗﺴﺘﺮ ؟!
ﻟﻘﺪ ﻓﺘﺢ ﺑﺎﺏ ﺣﺼﻦ ﺗﺴﺘﺮ ﻗﺒﻴﻞ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﺑﻘﻠﻴﻞ، ﻭﺍﻧﻬﻤﺮﺕ ﺍﻟﺠﻴﻮﺵ
ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﺤﺼﻦ، ﻭﺩﺍﺭ ﻟﻘﺎﺀ ﺭﻫﻴﺐ ﺑﻴﻦ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻣﺴﻠﻢ ﻭﻣﺎﺋﺔ ﻭﺧﻤﺴﻴﻦ
ﺃﻟﻒ ﻓﺎﺭﺱ، ﻭﻛﺎﻥ ﻗﺘﺎﻻً ﻓﻲ ﻣﻨﺘﻬﻰ ﺍﻟﻀﺮﺍﻭﺓ.. ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻛﻞ ﻟﺤﻈﺔ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ
ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﺗﺤﻤﻞ ﺍﻟﻤﻮﺕ، ﻭﺗﺤﻤﻞ ﺍﻟﺨﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ..
ﻣﻮﻗﻒ ﻓﻲ ﻣﻨﺘﻬﻰ ﺍﻟﺼﻌﻮﺑﺔ.. ﻭﺃﺯﻣﺔ ﻣﻦ ﺃﺧﻄﺮ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ..!
ﻭﻟﻜﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ – ﺑﻔﻀﻞ ﺍﻟﻠﻪ - ﻛﺘﺐ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻟﻠﻤﺆﻣﻨﻴﻦ.. ﻭﺍﻧﺘﺼﺮﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﻭﻫﻢ
ﺍﻧﺘﺼﺎﺭﺍً ﺑﺎﻫﺮﺍً، ﻭﻛﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭ ﺑﻌﺪ ﻟﺤﻈﺎﺕ ﻣﻦ ﺷﺮﻭﻕ ﺍﻟﺸﻤﺲ !!
ﻭﺍﻛﺘﺸﻒ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺃﻥ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺼﺒﺢ ﻗﺪ ﺿﺎﻋﺖ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺮﻫﻴﺐ !!
ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻓﻲ ﺩﺍﺧﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﻄﺎﺣﻨﺔ ﻭﺍﻟﺴﻴﻮﻑ ﻋﻠﻰ ﺭﻗﺎﺑﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﺼﻠﻮﺍ ﺍﻟﺼﺒﺢ ﻓﻲ ﻣﻴﻌﺎﺩﻩ!!
ﻭﻳﺒﻜﻲ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻟﻀﻴﺎﻉ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺼﺒﺢ ﻣﺮﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ.. ﻳﺒﻜﻲ ﻭﻫﻮ ﻣﻌﺬﻭﺭ، ﻭﺟﻴﺶ
ﺍﻟﻤﺴﻠﻴﻦ ﻣﻌﺬﻭﺭ، ﻭﺟﻴﺶ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻣﺸﻐﻮﻝ ﺑﺬﺭﻭﺓ ﺳﻨﺎﻡ ﺍﻹﺳﻼﻡ.. ﻣﺸﻐﻮﻝ
ﺑﺎﻟﺠﻬﺎﺩ.. ﻟﻜﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﺿﺎﻉ ﺷﺊ ﻋﻈﻴﻢ..!
ﻳﻘﻮﻝ ﺃﻧﺲ: ﻭﻣﺎ ﺗﺴﺘﺮ ؟! ﻟﻘﺪ ﺿﺎﻋﺖ ﻣﻨﻲ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺼﺒﺢ، ﻣﺎ ﻭﺩﺩﺕ ﺃﻥ ﻟﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎً ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﺼﻼﺓ !!
ﻫﻨﺎ ﻧﻔﻬﻢ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻳﻨﺼﺮ ﻫﺆﻻﺀ .. ﻣﺎ ﻫﻮ ﻗﺪﺭ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻓﻰ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ .. ؟؟
ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺿﺤﻮﺍ ﺑﺤﻴﺎﺗﻬﻢ ﻓﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ .. ﻫﻞ ﻧﻘﺪﺭ ﻧﺤﻦ ﺃﻥ ﻧﻀﺤﻰ ﺑﻨﻮﻣﺔ ﻓﻰ
ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ .. ﺍﺫﺍ ﻟﻢ ﻧﻘﺪﺭ .. ﻓﺄﻯ ﻧﺼﺮ ﻧﺄﻣﻞ ؟؟؟؟





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى