المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» ما هي أسباب خروج الدم من الفم
من طرف سارة حسان أمس في 3:10 pm

» تجميل الأسنان
من طرف سارة حسان أمس في 2:19 pm

» عمليات نفخ الشفاه بإستخدام الفيلير
من طرف سارة حسان أمس في 1:08 pm

» حكمة اليوم...
من طرف abdelouahed أمس في 1:00 pm

» أسعار عملية تجميل الأنف
من طرف سارة حسان أمس في 11:51 am

» علاج الهالات السوداء بتقنية الليزر
من طرف سارة حسان أمس في 10:38 am

» من روائع اللغة العربية بيت لاتتصل حروفه
من طرف abdelouahed الإثنين سبتمبر 17, 2018 8:35 pm

» خارطة فلسطين لمجلة ناشيونال جيوغرافيك 1947
من طرف abdelouahed الإثنين سبتمبر 17, 2018 7:58 pm

» عمليات تطويل الأنف
من طرف سارة حسان الإثنين سبتمبر 17, 2018 1:56 pm

» تجميل ظل العيون
من طرف سارة حسان الإثنين سبتمبر 17, 2018 1:23 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8758
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 2028
 
ilyes70 - 1477
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


يعجبني الموت !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8758
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الخميس مارس 15, 2012 5:58 pm



يعجبني الموت ! ، أحمد بن صالح الزهراني

أكره الموت ، كلّنا يكره الموت لأسباب كثيرة ..

لعل من أهمّها : الإحساس بصعوبة ما نحن مقدمون عليه ، والشعور بالتقصير في الحياة ، ومفارقة الأحباب .

ومع هذا فإنّ الموت يعجبني ، لأنّه يعرّي الحقائق ويكشف الزيف .

فمهما كان الإنسان عنيدا صلبا مكابرا فإنّ كلّ قواه تنهار في لحظة أمام قوة الموت وجبروته ، هذا فرعون الذي قال لقومه ماعلمت لكم إلهاً غيري ، وفعل ببني إسرائيل

الأفاعيل ما إن عاين الموت حتى قال : {آمنت أنه لا إله إلاّ الذي آمنت به بنو إسرائيل} .

مرّ على هذه الأمّة فراعنة كثر ، بعضهم تفرعن بسلطانه ، وبعضهم تفرعن بعلمه وبيانه ، كل هؤلاء المتغطرسين المتكبرين على الحق كان له بفرعون الأوّل سبب ،

يجمعهم العناد والإصرار على الباطل ، حتى لو تبين لهم الحق : {وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلواً} .

والخطاب القرآني يشير إلى هذا في آيات عديدة كقوله: {ذرهم يخوضوا ويلعبوا حتى يلاقوا يومهم الذي يوعدون} ..

نعم لقد بلغ الشذوذ الفكري والسلوكي في عصرنا هذا مبلغا عظيماً، وأصبح الشواذ يتنافسون أيّهم يبلغ شذوذه المدى حتّى لا يُذكر الشذوذ إلاّ ذكر معه.

دعني أقول إنّ الشاذ فكريا لا يمكن كبح جماحه ..

حاول الأوّلون أن يكبحوا جماح ذلك بالعنف والقوة ومع هذا بقيت للشّواذّ باقية،كُتبت المصنفات والمؤلفات الموسعة والمختصرة ومع هذا بقيت لهم باقية .

طوردوا بالنفي والعزل والهجر وما زالوا على عنادهم وإصرارهم ..

شيء واحد كان يفلّ حديد قناعاتهم، ويصدع أقفال قلوبهم كما صدع قلب فرعون فلا تتمنّع عند ذلك من الحق وقبوله،أتدري ما هو :

إنّه الموت ..

كلّ هؤلاء المعاندين للحق الذي جاء به النّبيّ صلى الله عليه وسلّم سواء من الكفار أو من المنافقين أو الشواذ فكريا، كل هؤلاء إذا عاينوا الموت

انكشفت لهم الحقيقة واعترفوا

بها، قال تعالى : {وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ}.

ولكن يا للخسارة،لأنّه اعتراف متأخر لا ينفع صاحبه،اعتراف في وقت ارتفاع التكليف ونهاية وقت الامتحان ..

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : « وتجد عامة هؤلاء الخارجين عن منهاج السلف من المتكلمة والمتصوفة يعترف بذلك إما عند الموت وإما قبل

الموت والحكايات في هذا كثيرة معروفة .. هذا أبو الحسن الأشعري نشأ في الاعتزال أربعين عاما يناظر عليه ثم رجع عن ذلك وصرح بتضليل المعتزلة وبالغ في الرد

عليهم ..وهذا أبو حامد الغزالي مع فرط ذكائه وتألهه ومعرفته بالكلام والفلسفة وسلوكه طريق الزهد والرياضة والتصوف ينتهي في هذه المسائل إلى الوقف والحيرة ويحيل

في آخر أمره على طريقة أهل الكشف وإن كان بعد ذلك رجع إلى طريقة أهل الحديث وصنف إلجام العوام عن علم الكلام..

وهذا إمام الحرمين ترك ما كان ينتحله ويقرره واختار مذهب السلف وقال عند موته : « لقد خضت البحر الخضم وخليت أهل الإسلام وعلومهم ودخلت فيما نهوني عنه

والآن إن لم يتداركني ربي برحمته فالويل لابن الجويني وهاأنذا أموت على عقيدة أمي أو قال عقيدة عجائز نيسابور » ..

وكذلك أبو عبدالله محمد بن عبدالكريم الشهرستاني أخبر أنه لم يحد عند الفلاسفة والمتكلمين إلا الحيرة والندم وكان ينشد :

لعمري لقد طفت المعاهد كلها ***وسيرت طرفي بين تلك المعالم

فلم أر إلا واضعا كف حائر ***على ذقن أو قارعا سن نادم


وابن الفارض من متأخري الاتحادية صاحب القصيدة التائية المعروفة بنظم السلوك وقد نظم فيها الاتحاد نظما رائق اللفظ فهو أخبث من لحم خنزير في صينية من ذهب لما

حضرته الوفاة أنشد :

إن كان منزلتي في الحب عندكم ***ما قد لقيت فقد ضيعت أيامي

أمنية ظفرت نفسي بها زمنا ***واليوم أحسبها أضغاث أحلام


وحكى من كان حاضرا عند موت إمام المنطقيين في زمانه الخونجي صاحب الموجز وكشف الاسرار وغيرهما انه قال عند موته « أموت وما علمت شيئا إلا علمي بأن

الممكن يفتقر إلى الواجب ثم قال الافتقار وصف سلبي أموت وما علمت شيئا» ..

وغيرهم كثير،كل هؤلاء الذين يجاهرون بالمنكر الفكري ويعارضون ويعاندون حتى تلك الباحثة عن الأزواج بالشراكة كل هؤلاء سينهارون تماما عند أوّل سكرة ويعلمون

أنّ أضواء الفضائيات وبريق الكاميرات ومانشيتات الصحف وتصفيق الجهال لن يغني عنهم ولن ينفعهم ..

وتنكشف لهم عند ذلك الحقائق التي يتمنون العودة للإيمان بها : رأي جديد وبصر حديد .. ولكن لات ساعة مندم : {لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك

اليوم حديد
} ..

الحياة قصيرة مهما طالت ..

وإذا غاظك ما يفعله ويقوله أهل الشذوذ من كتاب الصحف ومثقفي الاستغراب وأهل الشّكّ والرّيب والملاحدة فردّد معي : {ذرهم يخوضوا}

المصدر : صيد الفوائد







لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



selma01400
عضوجديد
عضوجديد
الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 05/03/2011

مُساهمةselma01400 في الأربعاء مارس 21, 2012 11:26 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
اما بعد : رغم خوفنا من الموت ولكن عندما نعلم انه اقوى من كل جبروت الجبابر وفرعنة الفراعنة . فلايمكننا الا القول يعجبني الموت
دمتم في خدمة المربي .
avatar
alahnaf
عضوجديد
عضوجديد
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 06/09/2012

مُساهمةalahnaf في السبت سبتمبر 08, 2012 12:08 am

حسبناك فارس تعليم فحسب ، فاذا بك ما تركت ميدانا الا وصلت فيه ونالك من غبار معاركه نصيب .....فلا حرم الله ميادين الخير من امثالك يا زبير


latifa08
عضو سوبر
عضو سوبر
الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 172
تاريخ التسجيل : 06/06/2010

مُساهمةlatifa08 في السبت سبتمبر 08, 2012 10:54 pm

يعجبني الموت لأنه علاج لكل داء , يعجني الموت لأنه نهاية لكل حي مهما كان مقامه.إنه راحة لكل عناء .,إنه الشئ الوحيد الذي يلبس الناس نفس اللباس ويسكن الناس نفس البيت.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى