المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» اللسان مجرم...
من طرف abdelouahed أمس في 9:50 am

» هذان بطلان أمريكيان
من طرف abdelouahed أمس في 9:45 am

» التربية العلمية والتكنولوجية للسنة الثالثة والرابعة في الجيل الثاني
من طرف بلمامون الأحد مايو 28, 2017 10:24 am

» الجيل الثاني في التربية العلمية والتكنولوجية للسنة الثالثة والرابعة
من طرف بلمامون الأحد مايو 28, 2017 10:23 am

» التربية الإسلامية وفق المناهج الجديدة للسنة الثالثة ابتدائي والسنة الرابعة ابتدائي.
من طرف بلمامون الأحد مايو 28, 2017 10:20 am

» التربية الإسلامية وفق المناهج الجديدة للسنة الثالثة ابتدائي والسنة الرابعة ابتدائي.
من طرف بلمامون الأحد مايو 28, 2017 10:19 am

» فقه الصيام و الأمراض المزمنة
من طرف بلمامون الأحد مايو 28, 2017 10:07 am

» حذف جميع الملفات المكرره على الجهاز بطريقة سهله و سريعه
من طرف بلمامون الأحد مايو 28, 2017 10:02 am

» إمساكية رمضان 1438 ه لمدينة بشار وضواحيها
من طرف أبو ضياء571 السبت مايو 27, 2017 2:12 am

» المقاييس و الدروس المتعلقة بتكوين الأساتذة المتربصين
من طرف ahmed.zako الأربعاء مايو 24, 2017 6:55 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8632
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1733
 
ilyes70 - 1461
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


التربية الخلقية بالعين لا بالأذن رسالة الشهر الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8632
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في السبت مارس 20, 2010 2:08 pm


ربيع الأول1431 هـ
رسالة الشهر رقم : 02


أهمية التربية الخلقية في مدارسنا الابتدائية

التربية الخلقية بالعين لا بالأذن


إن أبسط احتكاك بالغير( لا أقول متى و أين ، ففي كل زمان وفي كل مكان ) يجعلك و في كثير من الأحيان تنطبع بانطباعات سلبية حول جدوى ما يصدر عن هذا الغير من سلوكات ، و ربما أصدرت أحكاما بقصد أو بغير قصد ، بوعي أو بغير وعي ، .. قائلا إن الأمر يتعلق بالقيم و الأخلاق ...
و نحن في أيام ذكرى مولده عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام و هو القائل : " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق "لا نجد في هذه المناسبة أفضل من الحديث عن التربية الخلقية ، وضرورتها في البيت   و في المدرسة.
في البداية كل التحية للذي فكر في التربية الأخلاقية و أقرها في مناهج التعليم الابتدائي بمنظومتنا التربوية ، و هو بدون شك يدرك الدور الفعال لهذا النشاط و الأهمية البالغة لما يرجى من هذا النشاط .
لكنني أتساءل عن كيفية إرساء موارد التربية الخلقية ؟  ،  وعلى أيهما  نركز على المعرفة ، السلوك،  أم على المعارف السلوكية ؟ ، نظريا و بلغة المقاربة بالكفاءات نركز على الكل .
لكن الواقع غير منطبق مع هذه الحقيقة ، إذ يغيب الحامض الفعال كما سماه فيلسوف الإسلام محمد إقبال  أو الإنزيم الضروري لتفاعل أقطاب العملية التعليمية التعلمية ( التلميذ ، المعلم ، المعرفة ) ففقدان الرابط بين البيداغوجبا و السيكولوجيا و الابستمولوجيا عند المعلم يفقد عوامل بناء التعلمات عند المتعلم  ، والدليل و بعملية حسابية بسيطة توصلت إلى هذه النتيجة :-
إن تنشيط مقطع تعلمي (درس ، موضوع ، معنى ، قيمة..) واحد في التربية الخلقية يوميا تنجم عنه المجاميع التالية ، خمسة مقاطع في الأسبوع .. 5 (مقاطع x (28 (أسبوع)= 140 مقطعا تعلميا يأخذه التلميذ في السنة الدراسية الواحدة ومنه فإن  5 (سنوات دراسية x (140 (مقطعا تعلميا)= 700 مقطع تعلمي .
أليس العدد رهيبا ؟ أليست أرقامه كبيرة ؟ ، هذا بعيدا عن مناهج التربية الإسلامية و المدنية و التاريخ و اللغة العربية و غيرها من المناهج المقوية و المعززة لكل قيم التربية الخلقية..
لو أن التربية الخلقية قدمت في مدارسنا بالشكل المراد لها لأصبح المجتمع بعد سنوات قليلة مجتمع جمهورية أفلاطون المثلى ، أو مجتمع المدينة الفاضلة للفرابي ، أو قل المجتمع الرباني الذي يدعونا إليه ديننا الحنيف .
قناعتي في ذلك كله هو أن كثيرا من القيم و المعاني و المثل لا تستنفذ أغراضها ومبتغياتها لا بسبب المناهج و البرامج و المقررات بل بسبب طريقة تنفيذ هذه المناهج و البرامج و المقررات
فيا قوم :
 إن التربية الخلقية تدرس بالعين لا بالأذن.
 إن التربية الخلقية تدرس بالفعل ، لا بالقول .
 إن التربية الخلقية تدرس بالممارسة ، لا بالتلقين.
 إن التربية الخلقية تدرس بالسلوك و القدوة ، لا بغيرها من الأساليب  .
أخي المعلم تذكر معي دوما :
إن أعلى الناس منزلة يوم القيامة و أقربهم من حبيبنا رسول الله صلى الله عليه
و سلم هم أحسن الناس أخلاقا ، يا لها من منزلة ، فاجعل من التربية الخلقية ما يوصل إلى ذلك.
فعل رجل في رجل خير من قول ألف رجل في رجل .
إذا جلست أنا من يقف .
-------------------------------------------------------------------
بشار في 10ربيع الأول1431هـ الموافق لـ 24/02/2010
-------------------------------------------------------------------


عدل سابقا من قبل بلمامون في الإثنين مارس 09, 2015 12:30 pm عدل 1 مرات





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8632
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأحد نوفمبر 03, 2013 7:18 am

إن أبسط احتكاك بالغير في زمننا هذا
( لا أقول متى و أين ، ففي كل زمان وفي كل مكان )
يجعلك و في كثير من الأحيان تنطبع بانطباعات سلبية حول جدوى ما يصدر عن هذا الغير من سلوكات ، و ربما أصدرت أحكاما بقصد أو بغير قصد ، بوعي أو بغير وعي ، .. قائلا إن الأمر يتعلق بالقيم و الأخلاق ...
و نحن في أيام ذكرى مولده عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام و هو القائل : " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق "لا نجد في هذه المناسبة أفضل من الحديث عن التربية الخلقية ، وضرورتها في البيت و في المدرسة.
في البداية كل التحية للذي فكر في التربية الأخلاقية و أقرها في مناهج التعليم الابتدائي بمنظوماتنا التربوية ، و هم بدون شك يدركون الدور الفعال لهذا النشاط و الأهمية البالغة لما يرجى منه .
لكنني أتساءل عن كيفية إرساء موارد التربية الخلقية و تثبيت معانيها و تحقيق أهدافها و ترجمتها إلى أفعال ؟
على أيهما ينبغي التركيز أ على المعرفة ، أم  السلوك، أم على المعارف السلوكية ؟
الجواب : نظريا و بلغة المقاربة بالكفاءات نركز على الكل .
لكن الواقع غير منطبق مع هذه الحقيقة ، إذ يغيب الحامض الفعال كما سماه فيلسوف الإسلام محمد إقبال أو الإنزيم الضروري لتفاعل أقطاب العملية التعليمية التعلمية ( التلميذ ، المعلم ، المعرفة )
ففقدان الرابط بين البيداغوجبا و السيكولوجيا و الابستمولوجيا عند المعلم يفقد عوامل بناء التعلمات عند المتعلم ، والدليل و بعملية حسابية بسيطة توصلت إلى هذه النتيجة :-
إن تنشيط مقطع تعلمي (درس ، موضوع ، معنى ، قيمة..) واحد في التربية الخلقية يوميا تنجم عنه المجاميع التالية ، خمسة مقاطع في الأسبوع .. 5 (مقاطع x (28 (أسبوع)= 140 مقطعا تعلميا يأخذه التلميذ في السنة الدراسية الواحدة ومنه فإن 5 (سنوات دراسية x (140 (مقطعا تعلميا)= 700 مقطع تعلمي .
أليس العدد رهيبا ؟ أليست أرقامه كبيرة ؟ ، هذا بعيدا عن مناهج التربية الإسلامية و المدنية و التاريخ و اللغة العربية و غيرها من المناهج المقوية و المعززة لكل قيم التربية الخلقية..
لو أن التربية الخلقية قدمت في مدارسنا بالشكل المراد لها لأصبح المجتمع بعد سنوات قليلة مجتمع جمهورية أفلاطون المثلى ، أو مجتمع المدينة الفاضلة للفرابي ، أو قل المجتمع الرباني الذي يدعونا إليه ديننا الحنيف .
قناعتي في ذلك كله هو أن كثيرا من القيم و المعاني و المثل لا تستنفذ أغراضها ومبتغياتها لا بسبب المناهج و البرامج و المقررات بل بسبب طريقة تنفيذ هذه المناهج و البرامج و المقررات
فيا قوم :
 إن التربية الخلقية تدرس بالعين لا بالأذن.
 إن التربية الخلقية تدرس بالفعل ، لا بالقول .
 إن التربية الخلقية تدرس بالممارسة ، لا بالتلقين.
 إن التربية الخلقية تدرس بالسلوك و القدوة ، لا بغيرها من الأساليب .
أخي المعلم تذكر معي دوما :

إن أعلى الناس منزلة يوم القيامة و أقربهم من حبيبنا رسول الله صلى الله عليه
و سلم هم أحسن الناس أخلاقا ، يا لها من منزلة ، فاجعل من التربية الخلقية ما يوصل إلى ذلك.
فعل رجل في رجل خير من قول ألف رجل في رجل .
و في الأخير إذا جلست أنا و أنت فمن يقف .





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى