المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8480
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1416
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


ما هي بيداغوجيا الخطأ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

م...سالم
عضو متميز
عضو متميز
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

مُساهمةم...سالم في الجمعة أكتوبر 08, 2010 2:51 pm

المعرفة: إنها تصور ممنهج لعملية التعليم و التعلم يقوم على اعتبار الخطأ استراتيجية للتعليم و التعلم و هي تعتبر الخطأ أمرا طبيعيا و ايجابيا يترجم سعي المتعلم للوصول إلى المعرفة و لبيداغوجية الخطأ بعد سيكلوجي اذ تسعى الى ترجمة تمثلات المتعلم التي تنظم بواسطة الذات تجربتها في علاقتها مع النمو المعرفي له .

لبيداغوجا الخطأ كذلك بعد ابستيمولوجي مرتبط بالمعرفة في حد ذاتها و هنا نستحضر مقولة بشلار نتعلم من خلال هدم ما تم بناءه بشكل خاطئ و اعادة بنائه من جديد .

و لها ايضا بعدا بيداغوجيا تعاقديا يرتبط باحد اركان العملية التعليمية التعلمية الاستاذ او التلميذ او المحتوى اي المادة اما لعدم ملاءمة الطرائق لحاجات المتعلمين و المتعلمات و هنا نميز بين الاخطاء المرتبطة بالمتعلم و هي نوعان : أخطاء منتظمة تتكرر باستمرار لوجود عوائق أو ا لعدم امتلاك قدرات او لعدم توفر الكفاية . النوع الثاني الاخطاء العشوائية و سميت كذلك لانها لا تكتسب صفة الانتظام قد ترتكب بسبب سهو أو عدم انتباه أو عدم التركيز لذلك لابد لعلاج مثل هذا الامر و درئه من مصاحبة دائمة للمتعلمين و حضور قوي و دعم فوري .

نجد ايضا اخطاء مرتبطة بجماعة الفصل : و هي ايضا نوعان :
الخطأ المنعزل: و يرتكب بشكل انفرادي فقد نكتشف بعد سلسلة من اسابيع الارساء (ارساء الموارد ) او سلسلة من الدروس ان هنان تعثرات و صعوبات تختلف من متعلم لاخر و العلاج هنا لابد من دعم فردي باعتماد بيداغوجية مرنة تراعي الفروق الفردية او تنويعية تتخدذ مسارات متنوعة في التعلم .

الخطأ المعبر عنه: و هو خطأ دال يمس فئة واسعة من المتعلمين كأن نكتشف صعوبات متشابهة لدى كثير من المتعلمين و هنا لا بد من دعم جماعي بعد اعادة النظر في عملية التعلم برمتها تشمل اعادة النظر في الطريقة و الاسلوب و الوسائل المستعملة او حتى في المحتوى التعليمي و مدى ملاءمته لحاجيات و متطلبات جماعة الفصل .

هناك ايضا اخطاء مرتبطة بالمهمة بسبب سوء فهم المهمة المطلوب انجازها و هوما يتطلب حتما اعادة النظر في طريقة التواصل و الاسلوب المعتمد .

هناك من يقسم الاخطاء الى اخطاء بسيطة جدا تتطلب دعما فوريا و اخطاء مركبة تحتم اكتشاف مصدر او مصادر الخطأ و تتطلب شركاء آخرين لتجاوزها
.خلاصة القول ان الخطأ اما ان يكون خطأ نشوئيا مرتبط بدات المتعلم او خطأ تعاقدي يمس احد الاركان الثلاث للعملية التعليمية التعلمية تلميذ/مادة / استاذ
او خطأ ابستميمولوجي متصل بالمعرفة ذاتها .

كيف نكتشف أخطاء المتعلمين ؟
تكتشف اخطاء المتعلمين دوما بالتشخيص اما بوضع معايير مسبقة او بتشخيص يتصل بالمتعلم نفسه من حيث مراقبة ما يصدر عنه من اقوال و افعال وما يصدر عنه من تصرفات .
قد تتم المعالجة اما بالمعالجة المركزة لمكامن الخطأ او العلاج بواسطة التغذية الراجعة او العلاج بواسطة تكرار الفعل تكرار افعال مكملة و العلاج لا بد ان يتبنى استراتيجية جديدة للتعلم تراعي كل ظروف ارتكاب الخطا و مصادره و تتعامل بوضعيات جديدة تستحضر المطلوب للمعالجة و قد يتم العلاج بالتفاعل مع اطراف خارجية الاسرة مثلا او متدخلين نفسيين او اجتماعيين ,
خلاصة القول ان كل النظريات و المدارس الحديثة تعاملت مع الخطا بشكل جديد و اعتبرته فرصة ايجابية للتعلم و استراتيجية من استراجيات التعلم و لم تنظر له على انه غلط يستوجب العقاب و التوبيخ لذا علينا ان نتفاعل مع اخطاء المتعلمين و المتعلمات بشكل ايجابي .
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8480
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأحد أكتوبر 17, 2010 5:08 pm

بيداغوجيا الخطأ

تنظر البيداغوجيا الحديثة إلى الخطأ نظرة إيجابية, و هي بذلك أحدثت نقلة متميزة في التعامل مع مشكلات التعلم لدى المتعلم. فالخطأ أصبح عبارة عن رسالة تعبر عن شكل مسار التعلم و تفصح عن وجود صعوبة ما يواجهها المتعلم في تحقيق أهدافه.
الخطأ إستراتيجية للتعليم لأن الوضعيات الديداكتيكية تعد وتنظم في ضوء المسار الذي يقطعه المتعلم لاكتساب المعرفة أو بنائها من خلال تعلمه، وما يمكن أن يتخلل هذا التعلم من أخطاء.
الخطأ إستراتيجية للتعلم لأنه يعتبر الخطأ أمرا طبيعيا وايجابيا يترجم سعى المتعلم للوصول إلى المعرفة.

مقدمة
إن معلم اليوم و لأسباب عديدة ينبغي له أن يكون ملما بثالوث العملية التعليمية / التعلمية ،حتى يتسنى له القيام بدوره على أحسن ما يرام ، و نقصد بذلك معرفة خصائص و مهام كل من المعلم و المتعلم و المعرفة ، أو قل التمكن من الديداكتيك ( التعليمية ) ، و البيداغوجيا ، و الابستمولوجيا أي معرفة خصائص التعامل مع المتعلم ، و مع المادة التعليمية ، و مع التعلمات أو الأنشطة المشرف على نقلها أو إثارتها أو الدفع لبنائها..

كما أنه ملزم بمعرفة ما يرتبط بمقاربة الكفاءات من بيداغوجيات وهي كثيرة منها بيداغوجيا المشروع ، و الوحدات ، و تنشيط الفوج ، و الإدماج .. و بيداغوجيا الخطأ.

هذه المعرفة ليست مقصودة في ذاتها بل لذاتها ، أي من أجل ممارستها في حجرات الصف و مع المتعلمين ، إذ أن الكفاءة معرفة و مهارة و معرفة سلوكية.

و منه فما هو الخطأ ؟؛
و ما هي مسببات وقوع المتعلم في الخطأ ؟ ؛
و كيف نتعامل مع هذا الخطأ ؟
نحاول الإجابة عن هذه الأسئلة و غيرها في هذه المداخلة المتواضعة

تعريف الخطأ
الخطأ دلالة على وجود حالة فكرية لدى الفرد تمنعه من التعاطي مع الحقيقة كمعطى ايجابي..
ومن المنظور البيداغوجي التربوي يمكن اعتبار الخطأ حالة من المعرفة الناقصة نتيجة لسوء فهم أو نتيجة لخلل في سيرورة التعليم والتعلم

قد يكون الخطأ
1. فارق عن معيار معين.
2. الخروج عن المألوف من الاستعمال.
3. الخروج عن قواعد
4. أخطاء في إنتاج.

مصادر الخطأ
1. مصدر ابسمولوجي :
تعقّد المعرفة أو المفهوم المدرًّس و صعوبة هذا المفهوم في ذاته قد تكون مصدرا لوقوع التلميذ في الخطأ.
2. مصدر تعاقدي :
قد تنتج الأخطاء عن غياب الالتزام بمقتضيات العقد الديداكتيكي القائم بين المدرس المتعلم إزاء المعرفة المدرسة .(غياب أو لبس في التعليمات المحددة لما هو مطلوب من التلميذ).
3. مصدر استراتيجي :
ويقصد به الكيفية التي يتبعها أو يسلكها التلميذ في تعلماته وإنجازاته.
4. مصدر نمائي :
قد يخطئ التلميذ لأننا ندعوه إلى إنجاز عمل يتجاوز قدراته العقلية ومواصفاته لوجدانية المميزة للمرحلة النمائية التي يعيشها.
5. مصدر ديداكتيكي :
1. إن الأسلوب أو الطريقة المتبعة في التدريس قد تجر التلميذ للخطأ؛
2. طبيعة المحتويات المعرفية ؛
3. الأهداف التعلمية ؛
4. نوع التواصل القائم بين المعلم و التلاميذ ؛
5. الوسائل التعليمية ؛
6. تكوين المدرس..

فرضيات حصول الخطأ
1. مصادر مرتبطة بالمدرس
• نسق تعليم سريع ؛
• اختيار غير مناسب للأنشطة ؛
• عدم تنويع الطرائق والوسائل ؛
• عدم القدرة على التواصل ؛
• غياب التوازن الوجداني ؛
• تصور سلبي للهوية المهنية ؛
• تصور سلبي عن المتعلم والمحيط ....

2.مصادر مرتبطة بالمتعلم
• مجرد سهو أو عدم انتباه ؛
• عدم اكتساب المفهوم المستهدف بما فيه الكفاية ؛
• ضعف دافعية التعلم ؛
• عدم القدرة على التواصل ؛
• ضعف في المدارك الذهنية أو في الوظائف ؛
• مرض مزمن أو أي حالة صحية ؛
• حالة اجتماعية متوترة .....

3.مصادر مرتبطة بالمعرفة
• تجاوز المستوى الذهني للمتعلم ؛
• عدم التلاؤم مع ميول المتعلم ؛
• عدم إدراك المتعلم لشرعية المعرفة أو لقيمتها العلمية ومردودها النفعي .

مبادئ بيداغوجيا الخطأ :
 الخطأ البيداغوجي لا يعني عدم المعرفة و لكن يعبر عن معرفة مضطربة يجب الانطلاق منها لبناء معرفة صحيحة.
 الخطأ الذي يرتكب في وضعية تعلم لا يتكرر في وضعيات حقيقية.
 الخطأ خاصية إنسانية .
 الخطأ شرط للتعلم.
 من حق المتعلم أن يخطئ. . .
 الخطأ دو قيمة تشخيصية.
 المتعلم هو الذي يكتشف أخطاءه بنفسه و يصححها ذاتيا مما ينمي لديه قيم الثقة بالنفس و إتحاد القرار...
 لا يمكن تفادي الخطأ في سيرورة التعلم .

استراتيجية تجاوز الخطأ
تدعو بيداغوجيا الخطأ إلى إتباع منهجية علمية للتعامل مع الخطأ،ويمكن تلخيص الخطوات المنهجية فيما يلي:
• تشخيص الخطأ ورصده.
• إشعار المتعلم بحدوث خطأ واعتبار ذلك أمرا طبيعيا يتطلب المعالجة .
• تحديد مجال الخطأ و المفاهيم والمعارف المرتبطة به.
• تصنيف الخطأ وربطه داخليا بمصدر (نمائي، تعاقدي، ديداكتيكي، إبيستيمولوجي، استراتيجي) وخارجيا بمرجعية (الوضعية، التعليمات، العمليات الذهنية، المكتسبات السابقة)
• تأويل أسباب الخطأ ومصادره .
• اقتراح استراتيجية لمعالجة الخطأ وإشراك التلميذ في تصحيح خطأه بنفسه.”
يقول طاغور: "إذا أوصدتم بابكم أمام الخطأ فالحقيقة ستبقى خارجه".
يقول باشلار: ”الحقيقة العلمية خطأ تم تصحيحه". ” يصبح الخطأ فرصةلبناء التعلم إذا ما تم ".
1- الاعتراف بحق التلميذ في ارتكاب الخطأ
2- الانطلاق من الخطأ سعيا إلى هدمه وتعويضه بالمعرفة العلمية الجديدة،
3- تحديدالخطأ بدقة.
4- الحرص على وضع فرضيات تفسيرية
5- العزم على تنويع الممارسات البيداغوجية بالقسم
6 - تبني موقف المطبق المفكر
خلاصة :
نظرة البيداخوجيا للخطأ :
تنظر البيداغوجيا الحديثة إلى الخطأ نظرة إيجابية، و هي بذلك أحدثت نقلة متميزة في التعامل مع مشكلات التعلم لدى المتعلم، فالخطأ أصبح عبارة عن رسالة تعبر عن شكل مسار التعلم و تفصح عن وجود صعوبة ما يواجهها المتعلم في تحقيق أهدافه.





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



م...سالم
عضو متميز
عضو متميز
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 19/07/2010

مُساهمةم...سالم في الإثنين أكتوبر 18, 2010 12:34 am

يقول طاغور: "إذا أوصدتم بابكم أمام الخطأ فالحقيقة ستبقى خارجه".
يقول باشلار: ”الحقيقة العلمية خطأ تم تصحيحه". ” يصبح الخطأ فرصةلبناء التعلم إذا ما تم ".

حقا من الخطأ نتعلم ... بورك فيك أستاذنا .
djazairia
عضو متميز
عضو متميز
الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 285
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

مُساهمةdjazairia في الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 8:47 pm

موضوع دانية قطوفه فائدة

لقد كانت تجربيتي فب التعليم بسيطة لكنني وصلت من خلالها إلى عناصر -لكي لا أقول حقائق- أهمها

أن لا تربط بين مفردتي خطأ وعيب وأوضح للمتعلم أنهما على طرفي نقيض

لا تبدي للمتعلم الكثير الأخطاء بأنه عبئ على الآخرين بل مجرد محاولته جهد ومادام قد قام بجهد فهو مجتهد أخطأ أو أصاب

أن تصلح خطأك إذا أخطأت فورا وأمام المتعلمين ولو كان ذلك بطلب الاعتذار من المتعلم شخصيا

والله أعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى