المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8480
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1416
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


طرائق تدريس القيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8480
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الجمعة مارس 12, 2010 2:38 pm

طرائق تدريس القيم :
تنوعت طرائق تدريس القيم وسنقوم باستعراض بعضها ، وقد تم تضمينها ضمن معيار الفاعلية التي يتحدد في ضوئها دور كل من المعلم والمتعلم في الموقف التعليمي ، وبناء على هذا المعيار تصنف طرائق تدريس القيم إلى ثلاثة أنواع هي :

أ - الطرائق العرضية : التي تركز على دور المعلم حيث يعرض الموضوعات القيمية على المتعلمين بصورة مباشرة وتناولت طريقتي القدوة والقصة .
ب- الطرائق التفاعلية : التي تركز على تفاعل المتعلم بصورة واضحة في الموقف التعليمي وتحفزه على المشاركة الفاعلة مع المعلم والمتعلمين والمادة الدراسية ، وتضمنت طريقتي الحوار والمناقشة وتمثيل الأدوار .
ج- الطرائق الكشفية : وهي الطرائق التي تدفع المتعلم إلى البحث ، والاكتشاف ، وتقصي المعرفة والتعلم الذاتي ، وتضمنت طريقتي حل المشكلات ، والتدريس الاستقصائي .
توضيح كل طريقة بشيء من التفصيل :

أ - الطرائق العرضية :
أ- 1- القدوة : تأتي أهمية القدوة في مقدمة الطرق التربوية التي يكتسب الفرد من خلالها القيم والاتجاهات ولذلك فإن أهميتها كبيرة وذلك للأسباب التالية :
- القدوة أهم عنصر في تشكيل شخصية الإنسان وبخاصة في مرحلة الطفولة ، ذلك أن التربية والتنشئة ليست في جرهرها إلا عملية اجتماعية تفاعلية يكتسب الفرد من خلالها الخبرة والتجربة والمعرفة وأنماط السلوك من الوالدين والمقربين منه .
- القدوة تجسيد لمعاني القيم وأمثلة تطبيقية لها ، فالقيم مفاهيم تجريدية يصعب على المتعلم فهمها وتحديد مظاهرها السلوكية نظرياً ، فالتقوى والنجاح ، والاعتراف بالخطأ ، وتحمل المسؤولية ، والسعادة والحرية .. قيم سامية ولكنها تبقى معان رمزية تجريدية تجعل تعلمها قضية صعبة ما لم تتضح معانيها وتظهر حية واقعية مشاهدة ، وحتى يقترب الفهم العقلي ويمتزج بالشعور القلبي والوجداني لا بد من إظهار القيم في نماذج من القدوة والسلوك العملي ، ذلك أن الفعل أبلغ من القول وأشد تأثيراً ، رُوي عن ابن عمر -  - قال : كان رسول الله -- يلبس خاتماً من ذهب فنبذه ، فقال : لا ألبسه أبداً فنبذ الناس خواتيمهم "

أ- 2- الأسلوب القصصي : يمكن أن يعرَّف بأنه " سرد قصة ملائمة لموضوع الدرس لتؤخذ منها معان الدرس أو ليتوصل بها المعلم إلى موضوعه الذي يقصده " وهو من أنجح الأساليب التربوية وأكثرها استحساناً من المتعلمين ، لما فيها من تأثيرات نفسية تعمل على إثارة انفعالات ومشاعر وعواطف المستمعين وتوجيهها لتقمص شخصيات القصة والتفاعل معها ، وهذا التفاعل يمثل في حقيقته امتزاج بين الشعور التي
تبثه القصة وبين الشعور الذي يحمله المستمع. ويسير الدرس بالأسلوب القصصي وفق خطوات متسلسلة منتظمة تشمل التمهيد ، وعرض القصة ، ومناقشة القصة وتحليلها .

ب- الطرائق التفاعلية :
ب- 1- الحوار والمناقشة : ويمكن تعريف الحوار والمناقشة بأنها " مجموعة من النشاطات التعليمية تقوم على التواصل اللفظي والتفاعلي بين المعلم وطلبته ، وبين المتعلمين أنفسهم حول موضوع ما أو مشكلة محددة ، مع التعمق في البحث ، والرغبة الجدية في حل المشكلة أو الوصول إلى قرار فيها " وهي من أكثر طرق التدريس ملائمة لتعليم القيم وبيانها وتعزيزها ، فالحوار الناجح يشجع الناشئة على الكلام والتعبير عن أفكارهم وآرائهم ، وكشف المدفون من مشاعرهم وقيمهم ومخاوفهم وآمالهم ، مما يجعل المعلم معهم أكثر قرباً منهم ، وشعوراً بهم وتفهماً لأفكارهم وسلوكياتهم ، ومن ثم يكون أكثر تحديداً لمنهج التخاطب معهم واختيار أساليب التعليم والتوجيه المتبادل بينهم وبينه ، وفيشعرون بالقرب منه والمودة له، فتنشأ الثقة التي هي أساس التوجيه القيمي .
ب- 2- تمثيل الأدوار : يعرف بأنها " طريقة تعليمية تقوم على تمثيل موقف يمثل مشكلة محددة من قبل بعض الطلبة وبتوجيه المعلم ، وخلال التمثيل يتقمص الطلبة الممثلون لشخصيات الموقف وأحداثه ويؤدون أدوارهم بفاعلية ، في حين يشاهد الطلبة الآخرون ويلاحظون المواقف الممثلة وينقدونها ، وبعد الانتهاء من التمثيل ينظم المعلم مناقشة موجهة يشارك فيها المتعلمون جميعاً "

ج- الطرائق الكشفية :
ج – 1- حل المشكلات : تعرَّف باعتبارها طريقة تدريس بأنها " موقف تعليمي يعتمد فيه المعلم على عرض موضوع الدرس بصورة مشكلة تدفع المتعلم إلى البحث والتفكير بخطوات منظمة متسلسلة للتوصل إلى حل لها " وهي لا ترتبط بالمشكلات الواقعية كمشكلة التلوث فقط فـ " الوضوء " مثلاً ليس مشكلة واقعية ولكنها قد تصاغ على شكل مشكلة ، وتتضمن طريقة حل المشكلات مجموعة من الخطوات المتداخلة والمتسلسلة تبدأ بالشعور بالمشكلة وتحديدها انتهاء إلى تقويم حلها .
ج- 2- الاستقصاء : يعرف بأنه طريقة للتعلم تعتمد على النشاط الذاتي للمتعلم ، تركز على البحث والتقصي للمعرفة والبحث عنها وفحصها ، وتوظيف مجموعة من مهارات التفكير كالملاحظة والقياس والتنبؤ والاستنتاج ، وصياغة الفروض .. للوصول إلى تعميم أو فكرة أو مبدأ يمكن على أساسه اتخاذ قرار ما .

منقول من :د. ماجد زكي الجلاد – تعلم القيم وتعلمها – دار المسيرة ط 2 – 2007م– الأردن





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى