المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8543
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1669
 
ilyes70 - 1434
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


حقيقة الحياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1669
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الأربعاء يناير 04, 2017 12:10 pm

أخرج الإمام الترمذي في سننه عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بنِ مَسْعُودٍ قَالَ: (قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : اسْتَحْيُوا مِن اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ، قَالَ: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا نَسْتَحْيي وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، قَالَ: لَيْسَ ذَاكَ، وَلَكِنَّ الاسْتِحْيَاءَ مِن اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ وَمَا وَعَى، وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى، وَتَتذكَّر الْمَوْتَ وَالْبِلَى، وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ تَرَكَ زِينَةَ الدُّنْيَا، فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ اسْتَحْيَا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ)(1). 
هذا الحديث أخرجه الإمام الترمذي في سننه، في كتاب صفة القيامة والرقائق والورع عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، باب (24).
الحياء صفة جامعة وهي من صميم الإيمان كما جاء في الحديث عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ– رضي الله عنه -قَالَ: (قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: الإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ، أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً، فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ، وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنْ الإِيمَانِ) (2)، فالمؤمن وَقَّافٌ عند أمر ربه ونهيه، حياء من أن يراه ربه حيث نهاه أو يفقده حيث أمره، فهو سياج يقي المسلم من المعاصي ومخالفة أمر ربه، ويبعث في النفس معاني الخير كما جاء في الحديث الشريف، عن

 عمران بن حُصَين – رضي الله عنهما – قال: قال النبيّ – صلى الله عليه وسلم: ( الْحَيَاءُ لا يَأْتِي إِلا بِخَيْرٍ)(3) وفي رواية: [(الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ) قال: أَوْ قَالَ: (الْحَيَاءُ كُلُّهُ خَيْرٌ)](4)، وجاء في حديث آخر عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: ( الْحَيَاءُ مِن الإِيمَانِ، وَالإِيمَانُ فِي الْجَنَّةِ، وَالْبَذَاءُ مِنْ الْجَفَاءِ، وَالْجَفَاءُ فِي النَّارِ)(5)،   ورحم الله الإمام الشافعي الذي قال:

إِذَا شِئْتَ أَنْ تَحْيَا سَلِيمًا مِنَ الأَذَى        
وَحَظُّكَ مَوْفُورٌ  وَعِرْضُكَ صَيِّنُ
لِسَانكَ لا تَذْكُــــرْ بِـــهِ عَـــــــوْرَةَ امْرِئٍ       
فَكُلُّكَ عَـوْرَات وَلِلنَاسِ أَلْسُــــــــنُ
وَعَيْنـك إِنْ أَبْدَتْ إِلَيْكَ مَسَاوِئـــــــــاً
فَصُنْهَا وَقُلْ يَا عَيْنُ لِلنَّاسِ أَعْيُـــــنُ
وعَاشِرْ بِمَعْرُوفٍ وَسَامِحْ مَنِ اعْتَـــــــدَىَ   
وَفَــــارقْ وَلَكِنْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ
فالحياء الحقيقي الذي يدعو إليه نبينا – صلى الله عليه وسلم – هو أن يحفظ الإنسان حواسه وجوارحه، يحفظ سمعه وبصره ولسانه، فلا يسمع إلى فُحْش، ولا ينظر إلى محرم، ولا يتكلم بقبيح، وكذلك يحفظ بطنه فلا يُدْخِل إليه حراماً، ويحفظ فرجه فلا يرتكب فاحشة أو يلوّث شرفاً،

 ويحفظ يديه ورجليه وسائر أعضائه وحواسه، فلا يمشي إلى رجسٍ ولا يشهد زوراً ولا يعتدي على إنسان، وهكذا يكون قد تحقق بمعنى الحياء، ومن الجدير بالذكر  أن الحياء على رأس الصفات الكريمة والمناقب الحميدة، التي تدل على عُمْق الإيمان وطهارة القلب وصفاء النفس: صفة الحياء، التي ما وُجدت في شيء إلا زانته، وما فُقِدت من شيء إلا شانته، فالحياء صفةٌ عظيمة وخُلُق كريم، حَرِيٌ بكلّ مسلم أن يتصف به في كلّ حين، ولله در القائل:

إذَا لَمْ تَخْشَ عَاقِبَةَ اللَّيَالِي  
وَلَمْ تَسْتَحِ فَاصْنَعْ مَا تَشَاءُ
فَلا وَاَللَّهِ مَا فِي الْعَيْشِ خَيْرٌ        
وَلا الدُّنْيَا إذَا ذَهَبَ الْحَيَاءُ
يَعِيشُ الْمَرْءُ مَا اسْتَحْيَا بِخَيْرٍ       
وَيَبْقَى الْعُودُ مَا بَقِيَ اللِّحَاءُ
ومن المعلوم أن  رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان أشدّ حياءً من العذراء في خدرها، كما جاء في الحديث الشريف عن أبي سعيد الخُدْري – رضي الله عنه – قال: (كَانَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَشَدَّ حَيَاءً مِن الْعَذْرَاءِ فِي خِدْرِهَا)(6).
وقد ذكرت السنة النبوية الشريفة فضل الحياء في عدد من الأحاديث النبوية منها:
· عَنْ رِبْعِيِّ بْنِ حِرَاشٍ، حَدَّثَنَا أَبُو مَسْعُودٍ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: ( إِنَّ مِمَّا أَدْرَكَ النَّاسُ مِنْ كَلامِ النُّبُوَّةِ الأُولَى: إِذَا لَمْ تَسْتَحِ فَاصْنَعْ مَا شِئْتَ)(7).
· عَنْ أَنَسٍ، قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : ( مَا كَانَ الْفُحْشُ فِي شَيْءٍ إِلا شَانَهُ، وَما كَانَ الْحَيَاءُ فِي شَيْءٍ إِلا زَانَهُ)(Cool.  
· عن ابن عمر- رضي الله عنهما -، قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : (الْحَيَاءُ والإِيمَان قُرَنَاءُ جميعًا، فإذا رُفِعَ أحدهما رُفِعَ الآخر)(9).
· عَنْ أَنَسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- Sad إِنَّ لِكُلِّ دِينٍ خُلُقًا، وَخُلُقُ الإِسْلامِ الْحَيَاءُ)(10).
منقول (بتصرف)
 الهوامش:
1- أخرجه الترمذي.
2- أخرجه مسلم.            
3- أخرجه البخاري.         
4- أخرجه مسلم.   
5-  أخرجه الترمذي.
6- أخرجه البخاري.                     
7-أخرجه البخاري.
8- أخرجه الترمذي.         
9- أخرجه الحاكم.
10- أخرجه ابن ماجه.


استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى