المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» الامام الشافعي (رحمه الله )
من طرف abdelouahed أمس في 2:18 pm

» أسرتك أمانة
من طرف بلمامون أمس في 11:50 am

» أسرتك أمانة
من طرف بلمامون أمس في 10:04 am

» الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر
من طرف abdelouahed الأحد ديسمبر 10, 2017 1:48 pm

» رسالة من الرئيس الراحل الى القادة العرب
من طرف abdelouahed السبت ديسمبر 09, 2017 12:15 pm

» قضية فلسطين
من طرف abdelouahed السبت ديسمبر 09, 2017 12:05 pm

» تربية الأبناء من أجل بيوت مطمئنة "وأصلح لي في ذريتي"
من طرف بلمامون الأربعاء ديسمبر 06, 2017 1:49 pm

» الرسول صلى الله عليه وسلم معلما
من طرف بلمامون الأربعاء ديسمبر 06, 2017 1:45 pm

» عبارة مكتوبة في جامعة هارفارد
من طرف abdelouahed الأحد ديسمبر 03, 2017 3:38 pm

» حكمة أعجبتني..
من طرف abdelouahed الأحد ديسمبر 03, 2017 3:31 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8716
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1895
 
ilyes70 - 1477
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


ضوابط العمل الصالح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
ilyes70
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1477
تاريخ التسجيل : 27/12/2013

مُساهمةilyes70 في الأربعاء مايو 11, 2016 4:36 pm


[rtl]ضوابط العمل الصالح[/rtl]
 
[rtl]الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد:[/rtl]
[rtl]فإن الله عز وجل أثنى على عباده كثيراً في كتابه العظيم بتحقق صفتين عظيمتين فيهم وهي الإيمان والعمل الصالح، وارتباط أحدهما بالآخر كارتباط الروح بالجسد، فلا غنى لأحدهما عن الآخرة طرفة عين.. وللعمل ضوابط وشروط حتى يكون صالحاً متقبلاً عند الله رب العالمين، وتلك الضوابط هي:[/rtl]
[rtl]أولاً: الإخلاص لله -تعالى-. ثانياً: متابعة الرسول-صلى الله عليه وسلم-، وقد دلت نصوص الكتاب والسنة على ذلك؛ فمن ذلك قوله تعالى: {ومَا أُمِرُوا إلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} سورة البينة(5)، وفي الحديث المتفق عليه من حديث عمر بن الخطاب- رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى)، والله –سبحانه- غني عن عمل فقد الإخلاص منه؛ فقد أخرج مسلم في صحيحه: عن أبي هريرة-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (قال الله -تبارك وتعالى-: أنا أغنى الشركاء عن الشرك؛ من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه)، فهذه الأدلة وغيرها تدل على أهمية الإخلاص في العمل وأنه ضابط من ضوابط قبوله، وقد دلت الأدلة أيضاً على أن اتباع النبي -صلى لله عليه وسلم- في العمل ضابط أيضاً؛ يقول عزَّ من قائل: {قُلْ إن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ} سورة آل عمران(31)؛ وفي الحديث المتفق عليه عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)، وفي رواية: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد).[/rtl]
[rtl]فإذا حقق العبد المؤمن في عمله هذين الضابطين قبل عمله -إن شاء الله-، وتحصن بذلك من ألد أعدائه وهو الرياء والبدعة والشرك؛ يقول ابن أبي العز الحنفي -رحمه الله- عن هذين الضابطين: "فهما توحيدان، لا نجاه للعبد من عذاب الله إلا بهما: توحيد المرسِل، وتوحيد متابعة الرسول -صلى الله عليه وسلم-"1. ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "وبالجملة فمعنا أصلان عظيمان، أحدهما: أن لا نعبد إلا الله. والثاني: أن لا نعبده إلا بما شرع، لا نعبده بعبادة مبتدعة، وهذان الأصلان هما تحقيق "شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله"؛ كما قال تعالى: {لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} سورة الملك(2)، قال الفضيل بن عياض-رحمه الله-: "أخلصه وأصوبه، قالوا: يا أبا علي ما أخلصه وأصوبه؟ قال: إن العمل إذا كان خالصاً ولم يكن صواباً لم يقبل، وإن كان صواباً ولم يكن خالصاً لم يقبل حتى يكون خالصاً صواباً، والخالص أن يكون لله، والصواب أن يكون على السنة، وذلك تحقيق قوله تعالى: {فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا}2 سورة الكهف(110).[/rtl]
[rtl]اللهم اجعلنا من المخلصين في الأقوال والأعمال لوجهك يا رب العالمين، ومن المتبعين لنبيك -صلى الله عليه وسلم-، اللهم إنا نعوذ بك من البدع والإحداث في الدين، ونسألك الثبات على دينك حتى الممات.. إنك سميع الدعاء.[/rtl]


[rtl]1 شرح العقيدة الطحاوية، صـ(188).[/rtl]
[rtl]2 مجموع الفتاوى (1/333).[/rtl]


[rtl]منقول للفائدة[/rtl]

اللهم اجعلنا من المخلصين في الأقوال والأعمال لوجهك يا رب العالمين، ومن المتبعين لنبيك -صلى الله عليه وسلم-، اللهم إنا نعوذ بك من البدع والإحداث في الدين، ونسألك الثبات على دينك حتى الممات.. إنك سميع الدعاء.


استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى