المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» اختبارات السنة اولى ابتدائي الجيل الثاني الفصل الثالث مادة التربية المدنية 2017 -5 نماذج
من طرف iliasse-med أمس في 8:30 pm

» أهل التقوى...
من طرف abdelouahed الأحد أبريل 23, 2017 5:07 pm

» ضع ثقتك في من ...
من طرف abdelouahed السبت أبريل 22, 2017 7:20 pm

» يحوز 5 براءات ابتكار
من طرف abdelouahed الخميس أبريل 20, 2017 5:11 pm

» طبعة تتكرر..!
من طرف abdelouahed الخميس أبريل 20, 2017 3:28 pm

» هل تُدمج بن غبريط الأساتذة الإحتياطيين قبل مسابقة التوظيف؟
من طرف ilyes70 الأربعاء أبريل 19, 2017 12:08 am

» مراقبة غيابات الأساتذة والتلاميذ وكشوف النقاط والترقيات عن بعد
من طرف ilyes70 الأربعاء أبريل 19, 2017 12:05 am

» أمران لايدومان في الانسان
من طرف abdelouahed الثلاثاء أبريل 18, 2017 11:45 pm

» اذا أحبك الصغير أخذ عنك
من طرف abdelouahed الثلاثاء أبريل 18, 2017 11:40 pm

» سئل حكيم...
من طرف abdelouahed الثلاثاء أبريل 18, 2017 11:29 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8598
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1721
 
ilyes70 - 1452
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


الفرق بين العلم والمعرفة والفهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8598
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأحد فبراير 14, 2016 8:59 am

ماذا نعلم؟ وماذا نعرف؟ وماذا نفهم؟
الكاتب: أحمد كمال ، موقع مجانين
السلام عليكم، الفرق بين العلم والمعرفة والفهم؛ العلم هو الحصول على معلومات ليست مختزنة في دماغنا. والمعرفة هو وضع هذه المعلومات في إطار واحد والربط بينها. أما الفهم فهو العلم بعلة هذا الارتباط وكيفية عمله، مثال يوضح الفرق:
عندما نرصد حركة الأجرام السماوية في السماء وندونها فإن هذا هو العلم أما عندما نجد قانوناً يربط بين هذه المعلومات ويجعلنا نلخص كل ما رصدناه من معلومات في معادلة بسيطة كقوانين الجاذبية وهذه هي المعرفة أما عندما نعلم لماذا صيغت هذه القوانين بهذه الكيفية وبالآلية التي تتبع بها الأجرام السماوية هذه القوانين فهذا هو الفهم.
مدي علم الإنسان؛ يقول الله تعالى في سورة الإسراء - آية 85 (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً)، صدق الله العظيم. فعلمنا كجزيرة صغيرة في بحر لا نهائي من الجهل فمهما توهمنا زيادة رقعة الجزيرة فهي لا شيء بالمقارنة ببحر جهلنا وكلما زادت رقعة الجزيرة طالت شواطئها التي هي الحيرة والتساؤل وكلما زاد الإنسان علما ازداد علماً بجهله ومن ظن أنه علم فقد جهل.
مدي معرفة الإنسان؛ إن ما يعرفه الإنسان هو أقل بكثير مما يعلمه فهو في الغالب عاجز عن تجميع شتات اللغز الذي أمامه ليكمل الصورة الكبرى عن شيء ما, دع عنك الصورة الأكبر التي تجمع الأشياء ببعضها وتبين علاقتها ببعض. والمعرفة هي ظنية فهي مجرد وضع نموذج يستطيع من خلاله الإنسان التخرص بتصرف نظام ما وهذا النموذج وإن صدق في ماضي النظام فلا يوجد ما يضمن صدقه في مستقبله، وتكون المعرفة يقينية فقط عندما يعرفها لنا خالق الكون الله تعالى فهو يقول في حق من يدخلون الجنة في سورة محمد - آية 6 (وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ)، صدق الله العظيم، وهي درجة عالية جداً من المعرفة.
مدى فهم الإنسان؛ يعتقد الكثير من الناس أن عدم الفهم إنما هو مقتصر على الأمور الغيبية التي لا ندركها بحواسنا, ومثال ذلك سؤال الرجل الذي سأل الإمام مالك عن كيفية الاستواء على العرش فقال الإمام كلمته المشهورة "الاستواء معلومٌ، والكيف مجهولٌ، والإيمان بـــه واجبٌ، والسؤال عنه بدعةٌ"، ولكن العلم الحديث فاجأ الإنسان بأن ذكاءه أضعف من أن يستوعب حتى ما يراه!! فقد دون نيوتن قبل مماته اعترافاً بأن قانون الجاذبية الشهير المنسوب له ما هو إلا صياغة رياضية لتصرفات الأجسام عندما تقترب من بعضها ولكنه قال أنه لا يستطيع "فهم" كيف يؤثر جسم على آخر عن بعد؟
وجاء من بعده أينشتين ليخطو خطوة كبيرة بعده ويثبت بنظريته النسبية العامة أن الجاذبية ليست قوة وأن الأجسام تحني الفضاء (في الزمان والمكان) من حولها وامتداد هذا الانحناء بعيدا عن الجسم "المؤثر" هو الذي يتحكم في مسار الجسم الآخر فهو حل معضلة التأثير عن بعد وجعله تأثيراً موضعياً من الجسم على الفضاء المحيط وهذا التأثير ينتقل تدريجياً ليكون موضعياً في كل نقطة إلى أن يكون تأثيراً موضعياً أيضاً من الفضاء "المنحني" على الجسم المتأثر.
ولكن مهلاً هل فهم أينشتين آلية أو كيفية تأثير الأجسام على الفضاء ليصبح منحنياً. الإجابة هي النفي فلقد عرف أينشتين معرفة أكبر من نيوتن في هذه المسألة ولكنه في النهاية لم يفهم!! إنه حقاً شيء مثير.
هذا عن الفيزياء الكلاسيكية (وياللسخرية فقد عُدت النسبية الآن من الفيزياء الكلاسيكية ونحن في العالم العربي لا نعلم عنها إلا اليسير من المعلومات الخاطئة التي يشوبها الخيال العلمي أكثر من العلم الجاد) أما عن ميكانيكا الكم فقد قال عنها الفيزيائي المشهور ريتشارد فينمان "أنا أقول أنه لا يوجد من يفهم ميكانيكا الكم على وجه الأرض" فما بالكم بما بعد النسبية وميكانيكا الكم من نظريات متلاطمة تعبر عن كم تلاطم المعرفة الإنسانية ونقضها بعضها بعضاً مثال ذلك نظريات "الخيوط الفائقة" والمجال الموحد "إلى نظرية" كل شيء!!" التي لم ولن تكتمل.
الاستنتاج؛ لا يغرنك أيها الإنسان ما وصلت إليه من علم فهو والله لعلم ضئيل وأضأل منه معرفتك به والأضأل والأضأل فهمك له ولا تغتر واعلم قدر نفسك، قال الله تعالى في سورة فاطر -آية 28
(وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ) (فاطر:28) صدق الله العظيم.





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8598
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأحد فبراير 14, 2016 9:18 am

هل تعلم الفرق بين العلم والمعرفة
مصطفى ممدوح ، شواهد النحو العربي

كثيرا ما نسمع الكلمتين ، وكثيرا ما يتناوب استخدامهما ؛ فتارة نقول : العلم - ومشتقاته : [ علمت * علم * نعلم * يعلمون ...]
وتارة نستخدم مادة المعرفة بمشتقاتها : [ أعرف * عرفت * نعرف * يعرف(ون) ...]
لكننا للأسف لا نعرف الفرق بينهما إلا ما رحم ربي .

والفرق بينهما يتجلي من وجوه :
أولا : التعريف :

فالمعرفة والعرفان : إدراك الشيء بتفكر وتدبر لأثره .
وهو أخص من العلم
وأصله من قولنا : عرفت كذا ؛ أي : أصبت عرفه {بفتح العين وتسكين الراء وفتح الفاء ؛ بمعني : رائحته} ، أو من : أصبت عرفه {بضم العين وتسكين الراء وفتح الفاء ؛ بمعني : خده} .
وضده : الإنكار .

أما العلم فهو إدراك الشيء مجملا ، وهو أعم من المعرفة .
وضده : الجهل .

ثانيا : 
المعرفة تستعمل في العلم القاصر المتوصل إليه بتفكر وتدبر لآثاره .

أما العلم فيستعمل في مطلق إدراك الشيء .
وقد ترتب علي هذا ما يلي :
1 - لا يجوز أن يقال : الله يعرف كذا ؛ لأن المعرفة علم قاصر يتوصل إليه بإعمال الفكر .

2 - لا يجوز أن يقال : فلان يعلم الله [متعديا إلي مفعول واحد] ، لكن يجوز : فلان يعلم الله كريما رحيما غفورا ... إلخ بالتعدي إلي مفعولين .
3 - يجوز أن يقال : فلان يعرف الله ؛ لأن معرفة العبد لله تتأتي بالتفكر في آلائه وخلقه وإعمال العقل فيها ، فيتوصل من ذلك أن لها خالقا بديعا حقيق بأن يعبد وحده .
ثالثا : من جهة المعني :
1 - المعرفة تتعلق بذات الشيء .
والعلم يتعلق بأحواله ، فتقول : عرفت أباك (ذات)
وعلمته صالحا (حال وصفة) ؛ ولذلك جاء الأمر في القرآن بالعلم دون المعرفة ؛ فقال عز وجل : {فاعلم أنه لا إله إلا الله}
وقد أمرنا الرسول بالتفكر في خلق الله لا في ذاته عز وجل وتعالي وتقدس وتنزه ؛ حيث لا تدركه الأوهام ولا تحيطه الأفهام .

2 - إذا قلت : علمت زيدا .
فإنك بذلك لم تفد المخاطب شيئا ؛ لأنه ينتظر منك أن تخبره علي أي شيء علمته ؛ هل هو صالح أو مخلص أو خائن أو غير ذلك.
فالجملة تفتقد بالضرورة لمفعول {علم} الثاني .
أما إذا قلت : عرفت زيدا .
فالمعني واضح والجملة مكتملة الأركان .

أخيرا :
المعرفة : علم بعين الشيء مفصلا عما سواه ،
بخلاف العلم الذي يتعلق بالشيء مجملا ؛
مثال : كلنا يعلم اللغة العربية ، ولدينا خلفية عنها .
لكن مدرسي اللغة والمتخصصين فيها هم الذين لديهم معرفة بها ، 
فنحن نعلمها {بوجه عام}
وهم يعرفونها {بوجه خاص}

لذلك يقال : كل معرفة علم ، وليس كل علم معرفة ‏‎smile‎‏ رمز تعبيري
والله تعالي أعلم . #



نقلا عن كتابي : مفردات ألفاظ القرآن للراغب الأصفهاني ، وبصائر ذوي التمييز للفيروزآبادي .
بتصرف .
انظر مواد : علم - عرف #





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8598
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأحد فبراير 14, 2016 9:22 am

إنما الفروق بينهما واردة باعتبار كل فن ففي اللغة مثلا من يجعلهما سيان .
و منهم من يفرق بينهما بأن يجعل العلم متوجها إلى أحوال المسمى و المعرفة إلى ذاته .
و من الصوفية من يحعل العارف أخص من العالم .
ومن أهل المنطق من يُنيط المعرفة بالمحسوسات و العلم بالمعقولات .
و من أصحاب الفروق الأصولية من يَنُصُ على فرق آخر وهو :
أن العلم غير مسبوق بجهل و أن المعرفة مسبوقة به فلذلك نصف الله بالعلم و لا نصفه بالمعرفة و لكن هذا التفريق يُشكل عليه بعض آي القرآن كمثل قوله تعالى : " والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا وجعل لكم " فوصف ما كان مسبوقا بالعلم و لم يصف بالمعرفة .
و الله أعلم و أحكم ،،،





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى