المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8545
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1670
 
ilyes70 - 1434
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


الحكمة الإلهية من تأخر إجابة الدعاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1670
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الثلاثاء يونيو 30, 2015 10:43 am

[size=16]إن لتأخر إجابة الدعاء عدد من الحكم (ذكرها ابن القيم) منها : ـ
1ـ إن تأخر الإجابة هو ابتلاء يحتاج إلى صبر، كما أن سرعة الإجابة من البلاء أيضاً، قال تعالى: {وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ}·· [الأنبياء: 35]، فالابتلاء بالخير يحتاج إلى شكر، والابتلاء بالشر يحتاج إلى صبر·
قال الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز رحمه الله: (أصبحت ومالي سرور إلا في انتظار مواقع القدر، إن تكن السراء فعندي الشكر، وإن تكن الضراء فعندي الصبر)·
2ـ أن الله مالك الملك وله الحكمة البالغة: فلا يعطي إلا لحكمة، ولايمنع إلا لحكمة، ولا اعتراض على عطائه ومنعه إن أعطى فبفضله، وإن منع فبعد له، قال تعالى {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ}·· [البقرة: 216]·
3ـ أن اختيار الله للعبد خير من اختيار العبد لنفسه: إن الله أحكم الحاكمين وأرحم الراحمين، فهو أعلم بمصالح عباده منهم وأرحم بهم من أنفسهم · قال تعالى: {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ}·· [البقرة : 216]·
فإذا سلم العبد لله، وأيقن بأن الملك ملكه والأمر أمره، وأنه أرحم به من نفسه طاب قلبه قضيت حاجته أو لم تقض.
قال الإمام ابن الجوزي - رحمه اللّه : (إن دعاء المؤمن لا يرد غير أنه قد يكون الأولى له تأخير الإجابة أو يعوض بما هو أولى له عاجلاً أو أجلاً، فينبغي للمؤمن أن لا يترك الطلب من ربه فإنه متعبد بالدعاء كما هو متعبد بالتسليم والتفويض·
أخي الكريم: لا تيأسن من طرق باب ربك، فإن مدمن الطرق لا بد يوماً أن يلج الباب.

منقول[/size]


استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى