المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» قــانـون الـجـمـعيـة الثـقـافـيـة والـريـاضـيـة المـدرسيــة
من طرف ilyes70 أمس في 9:59 pm

» الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف
من طرف ilyes70 أمس في 12:37 pm

» مدخل إلى علوم التربية
من طرف ناينا83 الخميس ديسمبر 08, 2016 11:04 pm

» أناشيد مدرسية بأصوات شجية
من طرف عبدالرحمن بن عيسى الخميس ديسمبر 08, 2016 10:50 pm

» أنواع ومراحل التقويم التربوي وتصنيفاته وإجراءاته
من طرف أبو ضياء571 الخميس ديسمبر 08, 2016 9:39 pm

» 10 أفكار خاطئة تمنعنا من التقدم وإحراز أي إنجاز في حياتنا
من طرف ارسيسك الخميس ديسمبر 08, 2016 7:34 am

» برنامج حفظ أرقام الهاتف -= جزائري 100% =-
من طرف حميد سامي الأربعاء ديسمبر 07, 2016 10:35 pm

» الوضعيات التعلمية – التوظيف والإدماج في نشاط الرياضيات
من طرف بلمامون الأربعاء ديسمبر 07, 2016 4:03 pm

» الوضعيات التعلمية – التوظيف والإدماج في نشاط الرياضيات
من طرف بلمامون الأربعاء ديسمبر 07, 2016 4:03 pm

» وضعية الإدماج في اللغة العربية البناء والاستثمار
من طرف بلمامون الأربعاء ديسمبر 07, 2016 8:25 am

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8480
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1418
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


من رسائل ابن باديس المخطوطة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1648
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الجمعة يونيو 19, 2015 7:38 pm

كتب ابن باديس رسالة إلى الشيخ ابن الطيب الطاهر العبيدي، ولكنه لم ينص فيها على تاريخ كتابتها إليه، وإنما ذكر له أنه قام برحلة إلى بشار وتلمسان والجزائر، وذكر زيارته للعلماء والصالحين مثل أبي مدين الغوث، والشيخ محمد السنوسي صاحب العقائد الأشعرية دفين تلمسان، والشيخ سيدي محمد بن عبد الرحمن، دفين الجزائر العاصمة، والشيخ عبد الرحمن الثعالبي شيخ مدينة الجزائر وبها ضريحه، في أعلى القصبة، وأنه دعا لنفسه وللمؤمنين.

وهذا نصها:

الرحيم، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم.

إلى حضرة علم العلم والفضل، ومعلم الكرم والنبل، التقي الطاهر الأثواب، السرّي البارع الآداب، مستحق الشكر منا، بما له علينا من سابق (الأمداد) العلامة الشيخ سيدي ابن الطيب الطاهر العبيدي، أدامه الله بدرا طالعا في هالة درسه، وغيثا هامعا يُحيي رفع العلم من بعد طمسه، حتى يبدل وحشة قطره بأنسه، ويجني من بساتين تلاميذه ثمرات غرسه، آمين.

وبعد، سلام كما تفتحت الأزهار، في نسمات الأسحار، وتحية تحيي قديم التذكار، وإن نطت[1] الدار، فإنني كتبت إليكم من حضرة (وقع شطب حوالي ثلاث كلمات) قدومي من رحلتي لبشار، قدوما لناحية الجزائر وتلمسان، (وقع شطب حوالي أربع كلمات) من العلماء والصلحاء وأعيان الزمان، فتشرفت[2] كثير من العلماء والصالحين، ومن أعظم الجميع قدرا، وأشهرهم ذكرا، سيدي أبي مدين الغوث، وسيدي محمد السنوسي، بتلمسان، وسيدي محمد بن عبد الرحمن، وسيدي عبد الرحمن الثعالبي، بالجزائر، ودعونا لنا وللمؤمنين عامة، ولإخواننا أمثالكم خاصة، بما نرجو من الله تعالى فيه القبول، وبلوغ المأمول، وذكر لكم هذا لما أعلمه منكم من محبة الصالحين، وإن أمكنتني الفرص إن شاء الله تعالى كاتبتكم عن هذه الرحلة، بمزيد تفصيل، ووافي كتابكم في قيامي بهذه الرحلة، فلما قدمت، وقبلته، قدمته على غيره وقبلته، وكان ما داخلني من السرور بحلو خطابه، مخففا ما غشيني من الجهد لي عتابه.

ولك العتبى يا سيدي فيما ذكرت، ومنك الفضل فيما منه ابتدأت وتفضلت، فقد بلغتني القصيدة الغراء، التي راقت، ورقـّت واستوجبت الحمد واستحسنت، نظرت إلى أوصافك الكريمة فحليتني بها، ونسبتني إليها، والله يصدّق ببركة محبتك الخالصة ما ظننت، ويجازيك بالخير الجزيل على ما فعلت.

هذا وإني ما أخرت الجواب متهاونا -استغفر الله- ولا متكاسلا، ولكنني حسبت أني أجبتكم فيمن أجبت، حتى جاء كتابكم فعلمت أنني غالط فيما ظننت، فبادرت بهذا متأملا على حلمك، معتمدا على فضلك، والعفو يا سيدي من شيم أمثالك، لا أحرمني الله من أفضالك، وأقول:

      إن كنت قصرت في الكتابة     والله ما حلت عن ودادي

      وإنما كان ذاك مني              عن غفلة ليس من مرادي

      فسامحوا طاهري بفضل        وحسبكم مسكنا فؤادي

ويعفو من العبد وجماعته، والسلام عليكم وعلى جماعتكم وأهلينا كلهم نديكم، وركبته داعيا لكم بالخير طالبا منكم مثله أخوكم، وشاكر فضلكم ومملوك إحسانكم.

عبد الحميد بن باديس

وكتب رسالة أخرى إلى الشيخ محمد بن سيدي مولى القرقور، بتاريخ 14 ذي القعدة الحرام عام 1350هـ ونصها:

حمدا وصلاة وسلاما

الرحيم

قسنطينة 14 ذي القعدة الحرام 1350هـ

الأخ الكريم الشيخ سيدي محمد بن سيدي مولى القرقور

السلام عليكم، ورحمة الله وبركاته

أما بعد فقد أحاطت بي ديون، بسبب ما أنا قائم به من المشاريع الخيرية العامة، لا بسبب شخصي، ولما ثقل عليّ حملها التجأت –بعد الله- إلى خواص أحبائي، الذين أثق بمودتهم، وتقديرهم للأعمال، وكتمهم للأسرار، فجعلت على كل واحد منهم ألف فرنك، إن شاء الله عطية وإعانة على الخير، وإن شاء سلفة إلى مدة عام.

وأنا أنتظر جوابكم، شاكرا، سواء أجبتم أو اعتذرتم، دمتم سالمين.

والسلام من أخيكم عبد الحميد بن باديس.

مشاريعه كثيرة وخاصة صندوق الطلبة الذي منه يأويهم ويؤمن معيشتهم.








[1] بعدت.


[2] كلمة غير واضحة، ولعلها: بزيارات (بمبادات).
منقول


استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى