المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» تقويم ودعم..!
من طرف abdelouahed أمس في 2:31 pm

» بدون تعليق...
من طرف abdelouahed أمس في 2:04 pm

» سفير بريطانيا بالجزائر يتأسف للعربية
من طرف abdelouahed أمس في 1:46 pm

» 16 ألف احتياطي يتنافسون على 6 آلاف منصب في قطاع التربية
من طرف ilyes70 السبت نوفمبر 18, 2017 10:38 pm

» جزائري ونص
من طرف abdelouahed السبت نوفمبر 18, 2017 12:58 pm

» لو قال الانسان في كل يوم ...
من طرف abdelouahed الخميس نوفمبر 16, 2017 2:00 pm

» لو بلغت ذنوبك عنان السماء !
من طرف abdelouahed الخميس نوفمبر 16, 2017 1:45 pm

» الخبر نزل عليها كالصاعقة
من طرف abdelouahed الأربعاء نوفمبر 15, 2017 9:30 am

» كتاب الاب الغني والاب الفقير ملخص الكتاب صوتي
من طرف بلمامون الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 8:45 pm

» كتاب معين للتغيير من حرك قطعة الجبن الخاصة بي؟
من طرف بلمامون الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 8:38 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8708
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1868
 
ilyes70 - 1473
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


أروع مواقف العلماء مع الخلفاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1868
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الثلاثاء أبريل 07, 2015 10:38 pm




مواقف مشرقة من تاريخ أمتنا الإسلامية تصور حال العلماء مع الخلفاء والملوك، وكيف أنهم كانوا لا يخافون في الله لومة لائم، ويقولون الحق ولو فيه قطع رقابهم، وتبين كذلك مكانة العلماء في عين الخلفاء وعامة المسلمين·

بين غلام وعمر بن عبد العزيز
لما ولي عمر بن عبد العزيز خلافة المسلمين، وفدت الوفود من كل بلد لبيان حاجتها وللتهنئة، فوفد عليه الحجازيون فتقدم غلام هاشمي للكلام وكان حديث السن·
فقال عمر: لينطق من هو أسنُّ منك·
فقال الغلام: أصلح الله أمير المؤمنين، إنما المرء بأصغريه: قلبه ولسانه، فإذا منح الله عبدًا لسانًا لافظا وقلبًا حافظًا استحق الكلام وعرف فضله من سمع خطابه، ولو أن الأمر يا أمير المؤمنين بالسن لكان في الأمة من هو أحق بمجلسك هذا منك·
فقال عمر: صدقت، قل ما بدا لك·
فقال الغلام: أصلح الله أمير المؤمنين: ونحن وفد تهنئة لا وفد مرزئة، وقد أتيناك لمنّ الله الذي منّ علينا بك، ولم يقدمنا إليك إلا رغبة ورهبة، أما الرغبة فقد أتيناك من بلادنا، وأما الرهبة فقد أمنا جورك بعدلك·
فقال عمر: عظني يا غلام· فقال: أصلح الله أمير المؤمنين، إن ناسا من الناس غرَّهم حلم الله عنهم وطول أملهم وكثرة ثناء الناس عليهم، فزلَّت بهم الأقدام فهووا في النار· فلا يغرّنَك حلم الله عنك وطول أملك وكثرة ثناء الناس عليك، فتزل قدمك فتلحق بالقوم· فلا جعلك الله منهم وألحقق بصالحي هذه الأمة·
ثم سكت· فقال عمر: كم عمر الغلام؟ فقيل له ابن أحد عشرة سنة، ثم سأل عنه فإذا هو من ولد سيدنا الحسين بن علي رضي الله عنهم، فأثنى عليه خيرا ودعا له، وأنشد يقول:
تعلم فليس المرء يولد عالمًا *** وليـس أخـو علم كمن بات جاهل
وإن كـبير القــوم لا علم عنده *** صغير إذا التفت عليه المحافــل

بين مكحول ويزيد بن عبد الملك
جلس التابعي الجليل مكحول فقيه الشام وشيخ أهل دمشق في مجلسه يلقي درسه كعادته وحوله طلاب العلم يأخذون عنه، إذ أقبل الخليفة الأموي يزيد بن عبد الملك في زينته وتبختره، وجاء إلى حلقة مكحول، فأراد الطلاب أن يوسعوا له· فقال مكحول: دعوه يجلس حيث أدرك، يتعلم التواضع [بين طاووس وهشام بن عبد الملك]·
قدم هشام بن عبد الملك حاجا إلى مكة، فلما دخلها قال: ائتوني برجل من الصحابة· فقيل: يا أمير المؤمنين قد تفانوا· فقال: من التابعين· فأتي بطاووس اليماني العالم الجليل رحمه الله· فلما دخل عليه خلع نعليه بحاشية بساطه ولم يسلم عليه بإمرة المؤمنين، ولكن قال: السلام عليك يا هشام· ولم يكنه وجلس بإزائه· وقال: كيف أنت يا هشام؟ فغضب هشام غضبا شديدا حتى همَّ بقتله· فقيل له: أنت في حرم الله وحرم رسوله، ولا يمكنك ذلك·
فقال: يا طاووس، ما الذي حملك على ما صنعت؟· قال: وما الذي صنعت· قال هشام: خلعت نعليك بحاشية بساطي ولم تقبِّل يدي ولم تسلم بإمرة المؤمنين ولم تكنني وجلست بإزائي دون إذني، وقلت كيف أنت يا هشام؟!
فقال: أما ما فعلت من خلع نعلي بحاشية بساطك فاني أخلعها بين يدي رب العزة كل يوم خمس مرات ولا يعاقبني ولا يغضب عليَّ، وأما قولك لم تقبِّل يدي فإني سمعت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول: لا يحلُّ لرجل أن يقبِّل يد أحد إلا امرأته من شهوة أو ولده من رحمة· وأما قولك لم تسلم عليَّ بإمرة المؤمنين فليس كل الناس راضين بإمرتك، فكرهت أن أكذب، وأما قولك لم تكنني فإن الله سمَّى أنبياءه وأولياءه فقال: يا داود ويا يحيى ويا عيسى، وكنَّى أعداءه فقال: {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ}· وأما قولك جلست بإزائي فإني سمعت أمير المؤمنين عليا رضي الله عنه يقول:إذا أردت أن تنظر إلى رجل من أهل النار فانظر إلى رجل جالس وحوله قوم قيام·
فقال هشام: عظني· قال طاووس: سمعت أمير المؤمنين عليا رضي الله عنه يقول: (إن في جهنم حيَّات كالقلال وعقارب كالبغال، تلدغ كل أمير لا يعدل في رعيته)· ثم قام وخرج·

بين سفيان الثوري وأبي جعفر المنصور
دخل سفيان الثوري على أبي جعفر المنصور وهو بمنى، فسأله جعفر أن يرفع إليه حاجته، فأجابه سفيان: اتق الله فقد ملأت الأرض ظلما وجور، فطأطأ المنصور رأسه ثم أعاد السؤال عليه، فأجابه:إنما أنزلت في هذه المنزلة بسيوف المهاجرين والأنصار، وأبناؤهم يموتون جوع، فاتق الله وأوصل إليهم حقوقهم، حج عُمر بن الخطاب فما أنفق إِلا خمسة عشر دينارا، وكان ينزل تحت الشجر·
فقال جعفر: فإِنَّمَا تريد أَن أكون مثلك؟ قال سفيان: لا تكن مثلي، ولكن كن دون ما أَنت فيه وفوق ما أَنَا فيه· فطأطأ المنصور شاكرا ثم كرَّر السؤال، ولكن سفيان تركه وانصرف [4].

بين شعيب بن حرب وهارون الرشيد
قال شعيب بن حرب: بينما أنا في طريق مكة، إذ رأيت هارون الرشيد، فقلت في نفسي: قد وجب عليك الأمر والنهي، فقالت لي: لا تفعل فإن هذا رجل جبار ومتى أكرهته ضرب عنقك·
فقلت في نفسي: لا بد من ذلك· فلما دنا مني صحت: يا هارون، قد آذيت الأمة وأتعبت البهائم، فقال: خذوه· ثم أدخلت عليه وهو على كرسي وفي يده عمود يلعب به·
فقال: ممن الرجل؟· فقلت: من أفناء الناس· فقال: ممن ثكلتك أمك؟· قال: من الأبناء، وفي رواية: من الأنبار· قال: وما حملك أن تدعوني باسمي؟· قال شعيب: فورد على قلبي كلمة ما خطرت لي قط على بال، قال: فقلت له: أنا أدعو الله باسمه فأقول يا الله، يا رحمن، وما ينكر من دعائي باسمك، وقد رأيت الله سمى في كتابه أحب الخلق إليه محمد، وكنى أبغض الخلق إليه أبا لهب· فقال: أخرجوه·

بين عبد القادر الكيلاني والمقتفي
وقف الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله تعالى على منبره محاسبا الخليفة العباسي المقتفي لأمر الله، ومنكرا عليه توليه يحيى بن سعيد المشهور بابن المرخَّم الظالم القضاء، فقال له مخاطبا: وليت على المسلمين أظلم الظالمين وما جوابك غدا عند رب العالمين؟!· فارتعد الخليفة وعزل المذكور لوقته·

بين الإمام النووي والظاهر بيبرس
لما خرج الظاهر بيبرس إلى قتال التتار بالشام، أخذ فتاوى العلماء بجواز أخذ مال من الرعية يستنصر به على قتالهم، فكتب له فقهاء الشام بذلك فأجازوه· فقال: هل بقي أحد؟· فقيل له: نعم بقي الشيخ محيى الدين النووي· فطلبه فحضر· فقال له: اكتب خطابك مع الفقهاء، فامتنع· فقال: ما سبب امتناعك؟·
فقال النووي: أنا أعرف أنك كنت في الرق للأمير بندقار وليس لك مال، ثم منَّ الله عليك وجعلك ملكا وسمعت عندك ألف مملوك، كل مملوك له حياصة من ذهب، وعندك مئتا جارية لكل جارية حق من الحليّ، فاذا أنفقت ذلك كله وبقيت مماليكك بالبنود والصرف بدلا من الحوائص وبقيت الجواري بثيابهن دون الحليّ، أفتيتك بأخذ المال من الرعية·
فغضب الظاهر من كلامه، وقال: أخرج من بلدي -يعني دمشق· فقال: السمع والطاعة، وخرج إلى نوى· فقال الفقهاء: إن هذا من كبار علمائنا وصلحائنا وممن يقتدى به، فأعده إلى دمشق· فرسم برجوعه، فامتنع الشيخ· وقال: لا أدخلها والظاهر فيه، فمات بعد شهر·

منقول


fayzi
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 522
تاريخ التسجيل : 09/03/2012

مُساهمةfayzi في الخميس أبريل 09, 2015 11:25 pm

إنما المرء بأصغريه: قلبه ولسانه
avatar
بن ميلود مروى
عضو مشارك
عضو مشارك
الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 06/04/2012

مُساهمةبن ميلود مروى في الثلاثاء أبريل 14, 2015 8:48 pm

Very Happy شكرا جزيلا لكم على هذا الموضوع اتمنى أنه قد أفاد الجميع Smile

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى