المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» مذكرات السنة الاولى كاملة
من طرف guevarossa أمس في 10:39 pm

» تسيير مقطع تعلمي للمواد الثلاث ( اللغة العربية - التربية الإسلامية - التربية المدنية ) للسنة الأولى ابتدائي
من طرف عائشة القلب أمس في 7:32 pm

» منهجية انجاز درس داخل فصل دراسي
من طرف أبو ضياء571 أمس في 2:37 pm

» المهارات المهنية
من طرف بلمامون أمس في 12:20 pm

» المعارف في التعليمية
من طرف بلمامون أمس في 12:16 pm

» توظيف تكنولوجيا الإعلام والاتصال في تدريس المادة
من طرف بلمامون أمس في 12:09 pm

» مذكرات السنة الثانية من الجيل الثاني في جميع المواد العلمية والادبية
من طرف الأستاذ حكيم السبت ديسمبر 03, 2016 10:34 pm

» مذكرات السنة الثانية من الجيل الثاني في جميع المواد العلمية والادبية
من طرف الأستاذ حكيم السبت ديسمبر 03, 2016 10:21 pm

» تسيير حصص أسبوع الإدماج في الرياضيات والتربية العلمية‎ للسنتين الأولى و الثانية ابتدائي وفق مناهج الجيل الثاني 2017/2016
من طرف الأستاذ حكيم السبت ديسمبر 03, 2016 10:16 pm

» منهجية تسيير جميع المقاطع التعلمية في اللغة العربية والتربية الإسلامية والمدنية للسنة الثانية ابتدائي
من طرف الأستاذ حكيم السبت ديسمبر 03, 2016 10:14 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8471
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1416
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


الابتلاء.. مدرسة الاستقامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ilyes70
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1416
تاريخ التسجيل : 27/12/2013

مُساهمةilyes70 في الخميس فبراير 26, 2015 4:21 pm

آيات بينات وأنوار هاديات 

الابتلاء.. مدرسة الاستقامة

د. هاني درغام



قال الله - عز وجل -: ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾ [البقرة: 155 - 157].
 
في رحاب الآيات:
اقتضت حكمةُ الله - عز وجل - في خلق الإنسان أن يمر في حياته بسلسلة من الاختبارات والامتحانات؛ من أجل أن يترقَّى في منازل العبودية، ويصفِّي نفسه من شوائب الشرك وأدران الشهوات، وتسمو رُوحُه وتحلق في آفاق عالية بعيدًا عن جواذب الأرض والطين،فيعتاد مقاومة الصِّعاب وتحمُّل الصَّدمات.




إن المصيبة العظمى والداء الوبيل أن يَخلُد الإنسانُ ويميلَ بكل كيانه إلى الدَّعة، ويغرق في بحار اللذائذ والترف، فيعتقد أن سر وجوده في هذه الحياة وفلسفته هما التنعُّم بإشباع الغرائز والشهوات، مَثَله في ذلك كمَثَل البهيمة المربوطة التي لا هَمَّ لها سوى عَلفها، فيَغفُل عن سر وجوده؛ لذا كان لا بد من توالي الامتحانات على الإنسان؛ من أجل أن ينتبه من غفلته، وأن يتذكرَ الغاية التي خُلق من أجلها، والتي نسِيها في زحام الانشغال بزينة الحياة ورغائبها،وأن يوقن أنه لا إله إلا الله، لا قوة إلا قوته، لا حول إلا حوله، لا إرادة إلا إرادته، لا ملجأ إلا إليه.
 
والناس إزاء الاختبارات الإلهية على نوعين: متفوِّق في الامتحان وخاسر، فإن صَبَر العبد على اختبار الله له، وشَغَلته الغاية عن ألم الوسيلة، كانت العاقبة خيرًا، وأبدله اللهُ بهذا الصبر قوة في الدنيا، وثوابًا في الآخرة، وكان مَثَله كمَثَل مَن يصبر على مرارة الدواء أملاً في الشفاء، وإن جزِع وتألَّم، أفسد على نفسه العلاجَ، وكان الاختبار وبالاً عليه.
 
إن الالتفات المستمرَّ إلى حقيقة عودتنا إلى الله - سبحانه - يُشعرنا بزوال هذه الحياة، وبأن نقص المواهب المادية ووفورها عَرَضٌ زائل، ووسيلة لارتقاء الإنسان على سُلَّم تكامله؛ فاستشعار العبودية والعودة في عبارة: ﴿ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ﴾ له الأثرُ الكبير في تعميق رُوح الاستقامة والصبر في النفس، وترك الجزع والضجر والشكوى.
 
أنوار هاديات:
1- لا بد للعبد أن يدرك جيدًا أن طبيعةَ الحياة الدنيا كما خلقها الله - عز وجل - تجعل من المستحيل أن يخلوَ المرءُ فيها من كوارثَ تصيبه، وشدائدَ تحُلُّ بساحته؛ فكم يخفق له من عمل، أو يخيب له أمل، أو يموت له حبيب، أو يمرض له بدن، أو يُفقَد منه مال؛ فتلك سنَّة إلهية، لا تتبدل ولا تتغير، وهذا ما أشار إليه الله - عز وجل - في الآية السابقة: ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ﴾ [البقرة: 155].




2- اعلم أن الاستقامةَ على طريق الإيمان تتطلب محاربةَ هوى النفس، واجتناب الخطايا والآثام، ومقاومة الشهوات، وعدم الاستسلام للوساوس الشيطانية، والعمل على تزكية النفس وتطهيرها، وهذا بدوره لا بد له من اختبارات وابتلاءات مستمرة؛ من أجل اكتساب القوة النفسية التي تُعِين الإنسانَ على اجتياز العقبات التي تحول بينه وبين الثبات على الطريق للوصول إلى الجنة.




3- احذرِ الجزع في مواطن الابتلاء؛ فهو يثقل المصيبة، ويولِّد منها مصائب، فيضاعف معها البلاء، ويعظم الألم، ويطبق اليأس، ويغلق كل باب للأمل والرجاء!
 
4- لا بد أن تذكر أيها المؤمن أنك - ذاتًا ومالاً وأهلاً وولدًا - مِلْكٌ لله، لا تملك مثقالَ ذرة مما في مُلك الله، وأن مصايرَ الأمور كلها إلى الله، ومردها جميعًا إليه، حين يذكر المؤمنُ هذا لا يأسى على فائت، ولا يحزن على مفقود، فلا ينزل الحزنُ ساحتَه، ولا يرهق الهمُّ والكربُ قلبه، روى مسلم عن أم سلمة - رضي الله عنها - أنها قالت: سمعت رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((ما مِن عبد تصيبه مصيبة فيقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي، وأَخلف لي خيرًا منها، إلا أَجَره الله في مصيبته، وأخلف له خيرًا منها))، وهكذا المصيبة تربي في المؤمن الإحساسَ بالربوبية، والضعف أمام القدرة الإلهية، والإخلاص لله تعالى،ولا ينافي الصبرَ والتثبتَ ما يكون من حزن الإنسان عند نزول المصيبة؛ بل ذلك من الرَّحمةِ ورِقَّةِ القلبِ.
 
يقول صاحب تفسير المنار: "وليس المرادُ بالقول - أي: إنا لله وإنا إليه راجعون - مُجرَّدَ النُّطق بهذه الكلمة على أن يحفظوها حفظًا، أو يلفظُوها لفظًا، وإن كانوا لا يعقلون لها معنًى؛ وإنما المرادُ التلبُّسُ بمعناها، والتحقُّقُ في الإيمان بأنهم من خلق الله، وملك الله، وإلى الله يرجعون؛ فهو الذي بيده ملكوت كل شيءٍ، ولا يفعلُ إلا ما سبقت به الحكمةُ، وارتضاهُ النظامُ الإلهيُّ المعبَّرُ عنه بالسُّنة، بحيثُ ينطلقُ اللسانُ بالكلمة بدافع الشُّعُور بهذا المعنى وتمكُّنِه من النفس؛ فأصحابُ هذا الاعتقاد والشُّعُور هم الجديرون بالصبرِ إيمانًا وتسليمًا، بحيث لا يملِكُ الجزعُ نفوسَهم، ولا تُقعِدُ المصائبُ هِممَهم، بل تَزيدُهم ثباتًا ومُثابرةً، فيكونون هم الفائزين".




5- لا بد للعبد أن يكون له زادٌ عظيمٌ يستعين به في مواجهة هذه الابتلاءات؛ حتى يتمكَّنَ من النجاح، والاستفادة من ذلك الابتلاء، ومن أهم المعينات على ذلك:
• قوة الإيمان، والثقة المطلَقة في أن أفعال الله - عز وجل - كلها لها حكمة عظيمة، عرَفها من عرَفها، وجهلها من جهلها؛ ﴿ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 216].
 
• الصبر والتسليم والرِّضا، عن يقين وإيمان بأن ما وقع إنما هو بقضاء الله وقدره؛ فإن ذلك يهوِّن عليه من وقْع المصائب وإن عظُمت، ويفتح له بابًا واسعًا من الأمل والرجاء فيما هو خير عند الله وأبقى؛ فالصبر يمنح الإنسانَ قوةَ الثبات والصمود والتماسك أمام العقبات التي تقف في مجالات التحدِّي، فلا ينهار ولا يتخاذل، ولا يضيع ولا تتبعثر خطاه في الرمال المتحركة للبلاء، والصبر يكون بضبط النفس عن الأهواء والشهوات، وعما يكون فيه معصية الله تعالى، ويكون بعزيمة المؤمن القوي في طاعة الله، وبتحمل ما ينزل مما يُفزع القلب، واطمئنان من غير أنين.

يقول د.عبدالمجيد بن مسعود:

"إن طعم المرارة التي تورثها المصائب والنكبات يتحول بالاسترجاع والتسليم إلى طعم العسل المصفى، وهل هناك أحلى في حلوق المؤمنين من الرضا عن الله، والتسليم بقضائه وقدره؟ والمسلم مع كل ما يخلِّفه الصبر والاحتساب في نفسه من رضًا واطمئنان موقنٌ بأن عاقبة ما يتجرعه من آلام، ويكابده من بلاء - عاقبةٌ حسنة تملأ جوانحه عندما تدركه فرحًا وحبورًا، وتغمره بالسعادة الشاملة، وهي - ولا شك - مدركته ومدركها في الدنيا قبل الآخرة؛ فانتظار الإنسان عوامل السعادة الآجلة يُلقِي بظلاله الندية العاجلة على قلبه وكيانه، ويخفِّف عليه وطأة الآلام والأحزان".
 
• التأمل في سير الأنبياء والصالحين وما تعرَّضوا له في حياتهم من شدائد وابتلاءات - يبعث في النفس الهمةَ العالية، والعزيمة القوية على مقاومة الضجر والجزع.
 
• اليقين الجازم بما أعده الله - عز وجل - لعباده الصابرين من الأجر الجزيل، والثواب العظيم؛ ﴿ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾ [البقرة: 157]، وإن الله -تعالى- لم يمنَّ على عباده الصابرين بالمغفرة والرضوان فقط - وحسبهما جزاءً للصبر - ولكن مَنَّ بالرحمة، رحمة الله -تعالى- التي وسِعت كلَّ شيء؛ فرحمهم في الدنيا بالهداية والتوفيق لفعل الخير، ورحِمهم في الآخرة بالنعيم المقيم.


استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى