المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» آداب الصدقة
من طرف abdelouahed اليوم في 5:42 pm

» تقويم ودعم..!
من طرف abdelouahed أمس في 2:31 pm

» بدون تعليق...
من طرف abdelouahed أمس في 2:04 pm

» سفير بريطانيا بالجزائر يتأسف للعربية
من طرف abdelouahed أمس في 1:46 pm

» 16 ألف احتياطي يتنافسون على 6 آلاف منصب في قطاع التربية
من طرف ilyes70 السبت نوفمبر 18, 2017 10:38 pm

» جزائري ونص
من طرف abdelouahed السبت نوفمبر 18, 2017 12:58 pm

» لو قال الانسان في كل يوم ...
من طرف abdelouahed الخميس نوفمبر 16, 2017 2:00 pm

» لو بلغت ذنوبك عنان السماء !
من طرف abdelouahed الخميس نوفمبر 16, 2017 1:45 pm

» الخبر نزل عليها كالصاعقة
من طرف abdelouahed الأربعاء نوفمبر 15, 2017 9:30 am

» كتاب الاب الغني والاب الفقير ملخص الكتاب صوتي
من طرف بلمامون الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 8:45 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8708
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1869
 
ilyes70 - 1473
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


20 ألف فتى حمساوي يتدرّب على السّلاح لدك حصون بني صهيون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8708
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأربعاء فبراير 04, 2015 7:41 am


الشروق أون لاين
يبدو على وجوهم البريئة التعب والإرهاق، لكن لا بأس.. إنها الأرض والوطن. ومن أجل القدس الحبيبة يهون كل شيء، إذن تجمعوا.. واحملوا السلاح.
أمام هذه الكلمات وحركة المدربين والسلاح تغيرت ملامح عيون الفتية التي ترنو إلى وطن جميل ومواجهة عدوّ قبيح، هم فتية دون الثامنة عشرة من العمر، ولكنهم واعون بضرورة الاستعداد للمعركة الكبرى، معركة تحرير الوطن.
على الجانب الآخر من الرأي، يتساءلون هل هذا الوقت مناسبٌ لهؤلاء الذين لم تقوَ أجسادهم على حمل فكرة السلاح وأبعادها وأهدافها، وهم لم يجدوا وقتا للطفولة بين ثلاث حروب، أو مساحة للعب بين البيوت المدمرة، ويصبح أصحاب الدفاتر والأقلام جنودا، ويصبح السلاح في أيديهم الصغيرة مفخرة وعنوان للكبرياء؟
"الشروق اليومي" دخلت أحد معسكرات التدريب "طلائع التحرير" التي دعت إليها كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس في غزة، والتقت الفتية يعلوهم الحماس، والمدربين وذوي الأطفال الذين شاركوا في هذه المخيمات التي تتزامن مع إجازة نهاية الفصل الدراسي الأول.
طلائع التحرير
بدأت كتائب القسام بالدعوة عبر نقاط معروفة إلى التسجيل في مخيمات طلائع التحرير، ويقول المدرب أبو حمزة: "الفتية جاؤوا طوعا وليس كرها إلى مخيمات التحرير، وقد هيأنا الأمور لخمسة آلاف فتى وفوجئنا بالعدد الذي وصل إلى قرابة 20 ألف فتى".
وتابع: "إقبال الطلاب شديد على الاستمرار في المخيم ولديهم عزيمة كبيرة على الانتساب إلى كتائب القسام"، مشيرا إلى أن التدريبات العسكرية تختلف حسب أعمار الطلاب، لذلك فإن الفتية المنتسبين يسعون دائمًا إلى تقديم الأفضل للانتقال إلى المراحل التدريبية الأكبر.
وختم أبو حمزة: "نحن نزرع في قلوب هؤلاء الفتية أن القدس سوف تعود على أيديهم مستقبلا".
"أبو الوليد"، مدرب قسامي، أوضح لـ"الشروق"، أن المدرِّبين دربوا الفتية على جميع أنواع الأسلحة وحفر الأنفاق بطرق صحيحة وسليمة لاستخدام الأسلحة الشخصية وأبرزها رشاش "الكلاشنكوف" وصيانته والتعامل معه ورفع درجة الجهوزية لدى جيل المستقبل.
الطفل "محمد"، المشارك، رد على أسئلتنا بحزم واضح: "نحن جاهزون ونقول لنتنياهو ويعالون (وزير الجيش الإسرائيلي) عبر طريق السلاح سوف نحرر فلسطين والقدس ونطردكم من أرضنا وبحرنا".
أحد آباء الطلاب المشاركين في "طلائع التحرير" عبّر عن فخره بمشاركة أبنائه الخمسة في مخيمات التدريب، وتمنى أن يشاركهم في معسكرات جيش التحرير ومعركة النصر القادم.
عسْكرة مجتمع
لاستطلاع وجهة نظر مختلفة، توجهنا إلى رئيس مجلس إدارة  "المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية"، فتحي صباح، وسألناه عن رأيه بشأن مخيمات "طلائع التحرير" وتوقيتها وأسبابها وأهدافها فقال: "السبب تراجع شعبية حركة حماس في السنوات السابقة بسبب أداء حكومة حماس السيئ والسلبي، منذ سيطرتها على قطاع غزة عام 2007 حتى التسليم إلى حكومة الوفاق".
واعتبر صباح أن الضوء الأحمر الذي رُفع في وجه حماس كان مهرجان تأبين الرئيس الراحل أبي عمار الذي أقيم على أرض السرايا وسط مدينة غزة في يناير 2013 والذي كان لافتا بمشاركة مئات الآلاف، أو قرابة مليون شخص لبّوا نداء حركة فتح والشهيد ياسر عرفات من الشباب والفتية ومجمل الفئة العمرية التي تتراوح بين سن العاشرة حتى سن العشرين، ما يعني أن هذا الجيل يكاد يفلت من يد حماس لذلك لجأت إلى هذا الخيار لاستعادة هذا الجيل.
وتابع: "من المعروف أن حركة حماس الإسلامية تلجأ إلى تجنيد صغار السن بالتأثير والتنظير والاستقطاب، كما أنها تريد تعويض المئات من عناصرها الذين استشهدوا خلال الحرب الأخيرة، ورفد نفسها بعناصر جديدة وفتية في إطار التطور الطبيعي".
ورأى أن حماس تريد توجيه رسائل إلى المجتمع الدولي والاحتلال والسلطة الفلسطينية أنها وجناحها العسكري ما زالت قوية ـ وهي بالفعل كذلك بدليل الحرب الأخيرة ـ وفق رؤية قادة الحركة لهذه الرسائل من تدريب 17 ألفا إلى إجراء تجارب صاروخية صوب البحر.
وعن انتقاد مؤسسات حقوقية ومجتمعية محلية ودولية لهذه المخيمات والتدريب بالذخيرة الحية باعتبار أنها مخالفة للقوانين، قال صباح: "بالفعل الانتقادات واسعة لتحميل صغار السن السلاح وهم أقل من 18 عاماً وفق القوانين والأعراف الدولية، ولكن حماس ترى أنه من حقها إجراء هذه التدريبات في ظل إغلاق كل الأبواب في وجهها وحصارها ماليا وسياسيا وعدم الاعتراف بشرعيتها السياسية لذلك لن تأبه بالانتقادات ولكل طرف حرية التصرف واتخاذ ما يناسبه من قرارات".





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8708
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأربعاء فبراير 04, 2015 7:46 am






لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى