المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» *** محمد ***
من طرف abdelouahed اليوم في 11:24 am

» سئل الخوارزمي..
من طرف abdelouahed أمس في 7:57 pm

» روائع الحكم
من طرف abdelouahed الخميس أبريل 27, 2017 8:32 am

» الدنيا دووارة
من طرف abdelouahed الخميس أبريل 27, 2017 8:22 am

» خواطر عامة..
من طرف abdelouahed الخميس أبريل 27, 2017 8:18 am

» خواطر عامة..
من طرف abdelouahed الخميس أبريل 27, 2017 8:16 am

» شركات مطابخ بمصر الجديدة - افضل شركة مطابخ - شركة مطبخ ( للاتصال 01013843894
من طرف randanagwa الأربعاء أبريل 26, 2017 4:05 pm

» الإشراف التربوي : المسكوت عنه في الزيارة الصفية
من طرف بلمامون الأربعاء أبريل 26, 2017 3:18 pm

» الذكاءات المتعددة و علاقتها بالتحصيل المدرسي
من طرف بلمامون الأربعاء أبريل 26, 2017 3:05 pm

» حقيبة متنوعة لمربيات رياض الطفال
من طرف edumaster76 الأربعاء أبريل 26, 2017 5:07 am

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8600
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1727
 
ilyes70 - 1452
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


سلاح العفو والصفح النبوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
حلم مطر
عضو مشارك
عضو مشارك
السعودية
انثى
عدد المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 19/10/2014

مُساهمةحلم مطر في الأربعاء يناير 07, 2015 4:00 am

{خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}
الأعراف199

السلاح الذي ينبغي أن أتسلح به في هذا الزمان وكل زمان ، وهذا هو السلاح الأساسي الذي استخدمه النبي العدنان في فتح القلوب ، وهو سلاح العفو والصفح ، أين المؤمنين الآن من خُلُق العفو والصفح؟ نحن نسمع من يقول في أخيه المؤمن مع أن الآية نزلت في الكافرين وغير المؤمنين: {فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ} البقرة194

وهل هناك مؤمن يعتدي على مؤمن؟ الاعتداء يكون من الكافر ، لكن لا يوجد مؤمن يعتدي على مؤمن أبداً: {كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ}{1}

إذاً كيف أعتدي عليه؟ لكن المؤمن معه دوماً العفو ، اسمعوا إلى حضرة النبي صلى الله عليه وسلم وقد جَاءَه رَجُلٌ فَقَالَ: {يَا رَسُولَ اللَّهِ ، كَمْ أَعْفُوا عَنِ الْخَادِمِ؟ فَصَمَتَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ، كَمْ أَعْفُوا عَنِ الْخَادِمِ؟ فَقَالَ:  كُلَّ يَوْمٍ سَبْعِينَ مَرَّةً}{2}

إذا كنت سأعفوا عن الخادم في اليوم سبعين مرة ، فكم أعفوا عن الأخ وعن الجار وعن الزوجة وعن الولد وعن الإبنة وعن الرفيق وعن الزميل؟ فالعفو مداه واسع ليس له نهاية ، لأن خُلُق المؤمن الأول الذي عليه المعوَّل العفو

{خُذِ الْعَفْوَ} أى تخلق به حتى يكون ملكاً لك دون الآخرين ، واعتبر نفسك المخاطب بهذه الآية دون الخلق أجمعين ، قد يقول قائل ويظن أن هذا الكلام لا ينطبق على الحالة الحاضرة ، ويقول: إن العفو يجعل الناس تطمع فيَّ ويزيدون في إيذائي ، لا والله ما قال ذلك الذي لا ينطق عن الهوى ، قال صلى الله عليه وسلم ليمحو عنا هذه الشبهة الخبيثة: {مَا زَادَ اللَّهُ عَبْدًا بِعَفْوٍ إِلا عِزًّا}{3}

إن لم يدركه الآن سيظهر فيما يأتي من الزمان وسيتحدث به الناس ويكون أحدوثة في هذا الزمان أو بعد هذا الزمان ، فلان هذا كان مثال للعفو ، فلان هذا كان نموذج للصفح وكان على ذلك نبينا صلى الله عليه وسلم ، والمشاهد في هذا الأمر كثيرة

هل هناك من تعرض منا لإيذاء في حياته كما تعرض النبي صلى الله عليه وسلم للإيذاء من أهله وعشيرته في مكة؟ لا يوجد ، حتى من المعاصرين أجمعين ، فقد تجمع منهم ثلاثة آلاف رجل في ساحة الحرم الشريف ، وسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل ليزور الكعبة وبعد انتهاء الزيارة والصلاة فيها وقف على بابها وخاطبهم: يا معشر قريش ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا: خيراً أخ كريم وابن أخ كريم، قال: {اذْهَبُوا فَأَنْتُمُ الطُّلَقَاءُ}{4}

وفي رواية: {فَإِنِّي أَقُولُ كَمَا قَالَ أَخِي يُوسُفُ: {قَالَ لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}}{5}

مع أنه كان قادراً على ايذاءهم ، ومكَّنه الله من ذلك عندما ذهب إلى ثقيف بالطائف ورجع ، ونزل ملك الجبال ، وقال جبريل: {إِنَّ اللَّهَ قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ وَمَا رَدُّوا عَلَيْكَ وَقَدْ بَعَثَ إِلَيْكَ مَلَكَ الْجِبَالِ لِتَأْمُرَهُ بِمَا شِئْتَ فِيهِمْ فَنَادَانِي مَلَكُ الْجِبَالِ فَسَلَّمَ عَلَيَّ ، ثُمَّ قَالَ: يَا مُحَمَّدُ ، فَقَالَ: لك ذَلِكَ فِيمَا شِئْتَ إِنْ شِئْتَ أَنْ أُطْبِقَ عَلَيْهِمُ الأَخْشَبَيْنِ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِنْ أَصْلابِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ وَحْدَهُ لا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا}{6}

وقد كان ، وفى غزوة أحد لمّا كُسِرَتْ بَيضةُ النبي صلى الله عليه وسلم (خوذته) على رأسهِ وأُدْمِيَ وجههُ وكُسِرَت رَباعيتَهُ وثلمت شفته ورمى رمية على كتفه ودخلت حلقتا المغفر فى وجنته الشريفة وسال الدم على وجهه أسرع خوفاً عليهم : {وأخذ شيئاً فجعل ينشف به دمه وقال: لو وقع منه شيء على الأرض لنزل عليكم العذاب من السماء}{7}

فتلقاه أصحابه رضي الله عنهم، وقال: بعضهم: يا رسول الله ادع عليهم ، فقال صلى الله عليه وسلم {اللَّهُمَّ اهْدِ قَوْمِي فَإِنَّهُمْ لا يَعْلَمُونَ}{8}

وقال صلى الله عليه وسلم: {إِنِّي لَمْ أُبْعَثْ لَعَّانًا وَإِنَّمَا بُعِثْتُ رَحْمَةً}{9}

وقيل قال صلى الله عليه وسلم: {اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِقَوْمِي فَإِنَّهُمْ لا يَعْلَمُونَ}{10}


{1} سنن ابن ماجة وأبي داود عن أبي هريرة رضي الله عنه {2} سنن الترمذي عن ابن عمر رضي الله عنهما {3} صحيح مسلم وسنن الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه {4} تاريخ الطبري {5} سنن النسائي {6} البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها {7} ولابن عائذ من طريق الأوزاعي ، فتح الباري شرح صحيح البخاري {8} أخبار أصبهان لأبي نعيم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه {9} صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه {10} البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه


http://www.fawzyabuzeid.com/table_books.php?name=%C7%E1%CC%E3%C7%E1%20%C7%E1%E3%CD%E3%CF%EC%20%D9%C7%E5%D1%E5%20%E6%C8%C7%D8%E4%E5&id=578&cat=4


منقول من كتاب {الجمال المحمدى ظاهره وباطنه}
اضغط هنا لقراءة الكتاب أو تحميله مجاناً







استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى