المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» هام جدا (البطاقة البيومترية )
من طرف abdelouahed اليوم في 5:48 pm

» الدخول المدرسي + عيد الأضحى
من طرف abdelouahed الإثنين أغسطس 21, 2017 8:13 pm

» مظاهر وخصائص النمو في مرحلة المراهقة
من طرف بلمامون الأحد أغسطس 20, 2017 8:44 pm

» المدرب / جمعة محمد سلامة يختتم دوراته التخصصية لموظفي مستشفى مصراتة المركزي
من طرف م / جمعة محمد سلامة السبت أغسطس 19, 2017 1:19 am

» قرص بنك الموارد للجيل الثاني للطور الإبتدائي الإصدار الأول
من طرف name_kla الجمعة أغسطس 11, 2017 11:25 pm

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني 2017
من طرف name_kla الجمعة أغسطس 11, 2017 11:11 pm

» تسيير حصص اللغة العربية حسب استعمال الزمن - السنة الاأولى ابتدائي -
من طرف name_kla الجمعة أغسطس 11, 2017 11:06 pm

» تسيير حصص اللغة العربية حسب استعمال الزمن سنة الثانية ابتدائي
من طرف name_kla الجمعة أغسطس 11, 2017 11:00 pm

» تسيير مقطع تعلمي للمواد الثلاث ( اللغة العربية - التربية الإسلامية - التربية المدنية ) للسنة الثانية ابتدائي
من طرف name_kla الجمعة أغسطس 11, 2017 10:42 pm

» قصيدة البردى
من طرف abdelouahed الجمعة أغسطس 11, 2017 8:16 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8650
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1783
 
ilyes70 - 1461
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


وا غـــزتاه..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8650
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأربعاء يوليو 16, 2014 11:41 am

المصدر الشروق أون لاين


الدكتور عبد الرزاق قسوم
يا لله لغزتنا الطريحة، ولغزتنا الجريحة مما تلاقيه، ولشعبنا الباسل فيها مما يعانيه. لقد استأسد البُغاة بأرضنا، فغاراتهم كالمطر، تتساقط على أهلنا، ترمل الأيامى، وتضاعف عدد اليتامى، وتهدم المساكن والمعابد على المصلين، والأبرياء الصائمين النُّدامى.

استباح المجرمون الطغاة، قدسية فضائنا، فهم يستعرضون قوتهم، أمام ضعف قياداتنا، وجبن جيوشنا، وصدإ أسلحتنا.

من كان يصدّق أن اليهودي الصهيوني الرعديد، يتطاول على صاحب الحق الصنديد؟ ومن كان يظن أن العربي ستتضاءل قيمته، وتخار عزيمته، وتضعف شكيمته، إلى الحد الذي يسوّد فيه تاريخ صحيفته؟

إن لغز ما يحدث لغزة اليوم، على أيدي الصهاينة المعتدين، إن هو إلا نتيجة فاسدة، لمقدمة أفسد. فمنذ المخطط الإجرامي، لتفكيك عرى الصف العربي، حيث يشغل قيادات الأمة العربية بشعوبها، كما يعبث في العراق، في سوريا، وفي مصر، وفي ليبيا، صارت الأجواء سالكة، والسبل حالكة، مكنت للعدو من تنفيذ جريمته الشنعاء على الضحايا الأبرياء..

تالله إن هذه لمن علامات قيام الساعة في الوطن العربي، أن توجه أسلحة الجيوش العربية لظهور شعوبها، كي تتمكن الخطة الصهيونية من إحكام القبضة في أمتنا على كل معالم نفوذها.

أمن قلة نحن اليوم -إذن- يا إخوتي، ونحن خير أمة أخرجت للناس؟ وأولو قوة وأولو بأس؟ ونملك الكنوز من الذهب والفضة والماس؟ فمن أين دب إلينا هذا الباس، وكيف سامنا هذا الياس؟

نفضنا أيدينا -إذن- من قيادات العرب، الذين يعانون كل أنواع الشتات والشغب، ولا يصدر عنهم إلا منطق القمع، والكرب، والأرب. وإن الأمل معقود، على النبض الحي الوحيد في أمتنا ممثلا في المقاومة، التي بالرغم مما يكبلها، من أصناف الخسف، والتضييق ترسل بصواعقها على حشود العدو ومعاقله، فتثير الرعب في نفوسها، والفزع في جيوشها، والإحباط بين فلول أذنابها ورؤوسها.

آن الأوان، لشعوبنا العربية الإسلامية، أن تحل محل قياداتها، فتذيق الأعداء، ألوانا شتى من المقاومة، فتقدم للصامدين في غزة العِزة، كل أنواع الدعم، لتجاوز حلول وفلول الحالمين بالمساومة. ما لليوم يوم البائعين مدادهم، وجهادهم، اليوم يوم الباذلين دماءهم، وأشلاءهم.

فيا إخوتي في كل جزء من الوطن العربي والأمة الإسلامية! لقد حصحص الحق، وبان الصبح لكل ذي عينين، فإما الصمود، بكل أنواع الدعم للجنود، ضد الصهاينة اليهود وإما ممات لا قيامة بعده، فالمعركة قد بدأت بين الحق والباطل، وبين الغريب وصاحب الدار، وبين حماة الضمار، وحملة الطاعون الأشرار، ومادمنا نؤمن بأن منطق الحق هو الذي سيكتب له الانتصار، فـ"إن غرس صهيوني في فلسطين، -كما يقول الإمام الإبراهيمي- هو غرس غريب، عن أرضها لا يمكن أن ينبت، وإن نبت مؤقتا، فإنه لا يثبت".

حقا، نحن نعاني مأساة التخريب والدمار، على أيدي الصهاينة الأشرار،، وحقا إن الكلمات قد طارت من ألسنة أقلامنا، والعبارات قد جمدت على رؤوس ألسنتنا، وقد بلغت القلوب الحناجر، ولكننا واثقون من نصر الله الذي ينصر أهل الحق مهما ضعفت أسلحتهم، ويهزم أهل البغي والعدوان، مهما قويت شوكتهم، وتعددت أجهزتهم.

إن غزة العزة والصمود، تلقي درسها على العالم، وعلى الأمة العربية، منظمات وهيآت، وجمعيات، أن تنظم وسائل الدعم، المادي والمعنوي، المدني والعسكري، فالأبطال المقاومون في غزتنا، لا ينقصهم العدد، وإنما في حاجة إلى المدد، لتقوية زنادهم، وتعزيز عتادهم، ونصر جهادهم، ومضاعفة أعدادهم.

فصبراً يا آل غزة! فمهما اشتد كربكم، وأظلم ليلكم، وتطاول العدو عليكم، فإنكم المنتصرون لأنكم جند الله، الذي لا يغلب..وللضمير العربي، الذي يعاني ظلم الأخ لأخيه، نقول ما قال الشاعر السوري المرحوم عمر بهاء الدين الأميري:

تحجر يا فؤاد فإن حولي          

قلوبا كالحجارة لا تلين

وآذانا عن الآهات صما          

وقوما ليس يشجيهم أنين

فإن لم تستطع فاكتم وجيبا    

تجدد في تردده الحَنين

ولا تجتز بزفرتك الحنايا

فثم ترعرع الألم الدفين

وعش طي الضلوع حبيس هم    

كليث بات محبسه العرين





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى