المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8480
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1416
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


لا ترتكبوا هذه الأخطاء في الإفطار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1648
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الجمعة يوليو 04, 2014 1:27 pm

وقت الإفطار في رمضان هو الوقت الذي يكون فيه الصائم قد استنفد الكثير من طاقته الجسمية، والفكرية، والعاطفية، ما يدفع البعض إلى القيام ببعض الأخطاء التي لا تليق بأخلاق الصائم وآداب الصيام، وإليك بعضها:أولاً: تأخير الإفطار بعد دخول وقته، وهو خلاف السنَّة التي جاءت بتعجيل الفطر إذا دخل الوقت، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر) متفق عليه· ثانياً: ومن ذلك أن بعض الصائمين لا يفطر إلا بعد أن ينتهي المؤذن من أذانه احتياطاً، وهو من التنطع والتكلف الذي لم يُطَالَب به العبد·ثالثاً: ومن الأخطاء انشغال بعض الصائمين بالإفطار عن إجابة المؤذن، والسنة للصائم وغيره أن يتابع المؤذن عند سماعه ويقول مثل قوله، لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن) متفق عليه·ولا يلزم الصائم أن يقطع أكله أو شربه من أجل المتابعة، بل يتابعه مع مواصلة الإفطار، حيث لم يرد نهي عن الأكل حال متابعة المؤذن وترديد الأذان· رابعاً: ومن الأخطاء غفلة بعض الصائمين عن الدعاء عند الإفطار، مع أن هذا الموطن من مواطن إجابة الدعاء، ومن الغبن والحرمان أن يضيع العبد على نفسه هذه الفرصة العظيمة يقول صلى الله عليه وسلم: (ثلاث دعوات لا ترد دعوة الوالد، ودعوة الصائم، ودعوة المسافر) رواه أحمد وصححه الألباني، وكان صلى الله عليه وسلم إذا أفطر قال: (ذهب الظمأ، وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله) رواه أبو داود·خامساً: ومن الأخطاء الإكثار والتوسع في تنويع الطعام والشراب حال الإفطار دون حاجة، ما قد يجر إلى الإسراف الذي نهى الله عنه، كما أن الإكثار من الأكل والشرب يثقل الإنسان عن العبادة وأداء الصلاة بخشوع وحضور قلب، وهو خلاف ما شرع له الصوم·سادساً: ما يفعله بعض الصائمين من الفطر على ما حرم الله كالسجائر وغيرها من الخبائث، ولا شك أن الصوم فرصة عظيمة للتخلص من هذه الأمور، وتدريب للإنسان على ترك المألوفات التي تعودها، فمن استطاع أن يتركها نهاراً كاملا، لا يعجزه -بالصبر والعزيمة- الإقلاع عن هذه الخبائث في ليله أيضاً، حتى إذا انتهى رمضان كان قد تعود على تركها، فيسهل عليه المداومة والاستمرار على ذلك·
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8480
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الجمعة يوليو 04, 2014 3:15 pm


أخطاء شائعة في رمضان :  يعتبر البعض رمضان بمثابة طقس عادي  : قد يخسر الكثير من الأفراد القيم الروحانية في رمضان .و يصبح رمضان لديهم شكل من أشكال العبادة و يصوم من الصباح إلي المساء  لمجرد أن الجميع من حولنا يصوم . و ننسي أنه حان الوقت لتنقية قلوبنا و نفوسنا من كل شر و أن نتوسل إلي المولي عز وجل بالغفران و أن يعتق رقابنا من النار . و قال الرسول صلي الله عليه وسلم ” رغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم إنسلخ منه قبل أن يغفر له ، رغم أنف رجل أدرك عنده  أبواه الكبر فلم يدخلاه الجنة ” صححه الألباني في جامع الترمذي . الضغط علي المعدة بتناول الكثير من الطعام و الشراب : بالنسبة لبعض الناس ، تدور أحداث شهر رمضان حول الطعام . و يقضون طوال اليوم ، في الطبخ و التسوق و التفكير فقط في الوجبات الغذائية ، بدلاً من التركيز علي الصلاة و قرأة القرأن الكريم و غيرها من العبادات الدينية . و يزداد تفكير هؤلاء أن شهر رمضان هو شهر الولائم و العزومات . وعندما يأتي وقت الإفطار تجد أن طاولة الطعام تمتلئ بالعديد من الأصناف و الحلويات .  هؤلاء الأفراد من الخاسرين حقاً ، لأن الهدف من الصوم هو كبح الشهوات و الرغبات و ليس زيادة هذه الرغبات ، إلي جانب ذلك فإنه يؤدي إلي إهدار الغذاء و الإسراف . لقوله تعالي في سورة الأعراف  الأية 31 ” كلوا و اشربوا و لا تسرفوا إن الله لا يحب المسرفين ” قضاء كل اليوم في الطبخ : بعض ربات المنزل يقضين طوال النهار و الليل و بحلول نهاية اليوم يصبح لديهن شعور بالتعب و الإرهاق . و لا يقضون الليل في الصلاة التراويح و التهجد و قرأة القرأن . يجب أن يستغلوا شهر رمضان جيداً فهو شهر الرحمة و المغفرة . الإفراط في تناول الطعام : بعض الناس يفرطوا في تناول في الطعام في وجبة السحور حتي أن يصبح لديهم شعور بالإنفجار . لأنهم يعتقدوا أن ذلك هو السبيل الوحيد لعدم الشعور بالجوع خلال النهار . و البعض الأخر ، يتناول الكثير من الطعام علي الإفطار لمحاولة تعويض النقص الذي واجه طوال اليوم . و الخير في سنة النبي صلي الله عليه و سلم ، فقد روي أحمد و الترمذي عن المقدام بن معدي كرب ، رضي الله عنه قال ” قال رسول الله صلي الله عليه و سلم ” ما ملأ  آدمي وعاءً شراً من بطنه بحسب ابن ادم أكلات يقمن صلبه فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه” وهو صحيح . فعند تناول الكثير من الطعام يصرف الشخص عن العديد من أعمال الطاعة و العبادة و يصبح شخص كسول للغاية .   النوم طوال اليوم : يقضي بعض الأفراد طوال اليوم في النوم أو جزء كبير منه  . و لا يستطيعوا أن يستيقظوا و يواجهوا الجوع أو ممارسة ضبط النفس و التحكم في الرغبات . و لا يستفدون من الشهر الكريم . إضاعة الوقت : الوقت في شهر رمضان ثمين جداً . لدرجة أن المولي عز وجل يقول عنه أيام معدودات . فهو شهر الرحمة و الغفران . و علينا أن نحاول قضاء كل لحظة في عبادة الله  تعالي  حتي نتمكن من تحقيق الإستفادة القصوي من هذه الفرصة  . و مع ذلك قد يعمل البعض في إضاعة شهر رمضان في ألعاب الفيديو أو مشاهدة التليفزيون أو الأفلام أو حتي الأسوء من ذلك في الإستماع إلي الموسيقي ، قد يعتقدوا أن ذللك يساعدهم علي عدم الشعور بالجوع . و لكن هذا معصية للمولي عز وجل . عدم التخلي عن الكثير من أمور الشر : البعض لا يتخلي عن بعض الصفات السلبية مثل الشتائم و الكذب و الغيبة و النميمة و غيرها من الأمور مثل الغش و السرقة و القيام بالمحرمات و الكثير من الأمور الغير مسموح بها . دون أن يدركوا بأن الغرض من الصيام هو التقوي و العمل الصالح . لقوله تعالي في سورة البقرة الأية 183 ” يا أيها الذين أمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم  لعلكم تتقون * أيام معدودات فمن كان منكم مريضاً أو علي سفر فعدة من أيام أخر و علي الذين يطيقونه فدية طعام مسكين  فمن تطوع خيراً فهو خير له و أن تصوموا خيراً لكم  إن كنت تعلمون ” و قال صلي الله عليه و سلم ” من لم يدع قول الزور و العمل به ،  فليس لله حاجة في أن يدع طعامه و شرابه ” رواه البخاري . عن أبي هريرة رضي الله عنه رواية قال ” إذا أصبح أحدكم يوماً صائماً فلا يرفث و لا يجهل ، فإن امرؤ  شاتمه أو قاتله فليقل : إني صائم ” رواه مسلم . تجاهل وجبة السحور : فقد حث الرسول صلي الله عليه وسلم علي تناول وجبة السحور . عن أنس ابن مالك رضي الله عنه قال صلي الله عليه وسلم ” تسحروا فإن في السحور بركة ” رواه البخاري و مسلم . تأخير وجبة الإفطار : ينتظر بعض الناس ينتظروا حتي إنتهاء الأذان أو بضع دقائق بعد الأذان . و لكن من السنة تعجيل الفطور . يقول الرسول صلي الله عليه وسلم ” مازالت أمتي بخير ما عجلوا الفطور و أخروا السحور ” رواه البخاري . و المعني هنا تعجيل الإفطار إذا تحققت من غروب الشمس و تأخير السحور إلي ما قبل أن يتحقق من طلوع الفجر . تضيع صلاة المغرب : قد يستمر البعض في الأكل بصفة متتالية و شرب الشاي و تناول الحلويات حتي يضيع وقت صلاة المغرب . و لكن من الصحيح كسر الصيام بالتمر ثم الصلاة ثم الإفطار . فهي سنة عن النبي صلي الله عليه و سلم . و أيضاً تفوتهم فرصة ذهبية لتقب الدعاء فهذا الوقت من أوقات الإستجابة . و يجب عدم الإنشغال بتناول الطعام و إعداد الطاولة و الإنصراف عن العبادات . الصوم بدون أداء الصلاة : صيام الشخص الذي لا يصلي غير مقبول . لأن عقوبة تارك الصلاة تساوي الكفر .  كما قال الرسول صلي الله عليه وسلم ” بين الرجل و بين الكفر و الشرك ترك الصلاة ” رواه مسلم . و في حديث أخر يقول عليه الصلاة و السلام  ” العهد الذي بيننا و بينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر ”  أخرجه الإمام أحمد . الصوم و عدم إرتداء الحجاب : يعد عدم إرتداء الحجاب من كبائر الذبوب و هو فريضة علي النساء كما ذكر في القرأن الكريم في سورة النور و الأحزاب . عدم الصيام بسب الإمتحانات أو العمل : الإمتحانات أو العمل ليست من الأعذار التي تسمح بها الشريعة الإسلامية . فيمكنك القيام بهذه الأمور ليلاً . و تذكر أن طاعة الله أهم و أغني من أي أمور دنيوية . فعند أدائك الصيام الصحيح ستجد أن الله عز وجل يكافئك علي ذلك لقوله تعالي ”  ومن يتقي الله يجعل له مخرجاً و يرزقه من حيث لا يحتسب ” المزج بين نية الصوم و إتباع نظام غذائي : لا تقع في هذا الخطأ أبداً ، فالصوم عبادة  لله عز وجل لا تتداخل فيها أي نوايا أخري . تضيع العشرة الأواخر في الإستعداد للعيد : البعض يضيع العشر الأواخر في الإستعداد للعيد و التسوق و إرتياد مراكز التسوق . و عدم الإهتمام بليلة القدر . يمكنك شراء كل ما ستحتاجه في العيد قبل رمضان  حتي يمكنك الإستفادة من العشر الأواخر في سباق الطاعات . و كان النبي صلي الله عليه و سلم إذا دخل العشر الأواخر ( شد  المنزر ، و أحيا الليل ، و أيقظ أهله ) رواه ابن خزيمة  في صحيحه . و قال صلي الله عليه و سلم ” إلتمسوا العشر الأواخر   ، ليلة القدر ، في تاسعة تبقي ، و في سابعة تبقي ، و في خامسة تبقي ” رواه البخاري .





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى