المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» أسرتك أمانة
من طرف بلمامون اليوم في 11:50 am

» أسرتك أمانة
من طرف بلمامون اليوم في 10:04 am

» الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر
من طرف abdelouahed أمس في 1:48 pm

» رسالة من الرئيس الراحل الى القادة العرب
من طرف abdelouahed السبت ديسمبر 09, 2017 12:15 pm

» قضية فلسطين
من طرف abdelouahed السبت ديسمبر 09, 2017 12:05 pm

» تربية الأبناء من أجل بيوت مطمئنة "وأصلح لي في ذريتي"
من طرف بلمامون الأربعاء ديسمبر 06, 2017 1:49 pm

» الرسول صلى الله عليه وسلم معلما
من طرف بلمامون الأربعاء ديسمبر 06, 2017 1:45 pm

» عبارة مكتوبة في جامعة هارفارد
من طرف abdelouahed الأحد ديسمبر 03, 2017 3:38 pm

» حكمة أعجبتني..
من طرف abdelouahed الأحد ديسمبر 03, 2017 3:31 pm

» خمسة بخمسة
من طرف abdelouahed الأحد ديسمبر 03, 2017 3:23 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8716
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1894
 
ilyes70 - 1477
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


فضل شكر النعمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
ilyes70
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1477
تاريخ التسجيل : 27/12/2013

مُساهمةilyes70 في السبت يونيو 07, 2014 8:47 pm

فضل شكر التعمة
منقول للفائدة نفعنا الله اجمعين
                         فضل الشكر : 
- إن منزلة الشكر هي من أعلى المنازل وهي على ماحققه بعض العلماء فوق منزلة الرضى ، فالرضى مندرج في الشكر إذ يستحيل وجود الشكر بدونه ، وقد أمر الله سبحانه وتعالى بالشكر وأثنى على أهل الشكر ووصف بذلك بعض خواص خلقه فقال سبحانه Sadاٍن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين شاكرا لأنعمه) وقال تعالى عن نوح: (إنه كان عبدا شكورا) .
-إن الله تعالى وعد الشاكرين بأفضل الجزاء و أحسنه قال تعالى Sadوسنجزي الشاكرين).
ولقد جعل الله تعالى الشكر وسيلة لزيادة نعم الله تعالى ، فقال سبحانه: ( ولئن شكرتم لأزيدنكم ) .
-أنه سبحانه وتعالى سمى نفسه (شاكرا ) و(شكورا) وسمى الشاكرين بهذين الإسمين فأعطاهم من وصفه وسماهم با سمه ، وحسبك بهذا محبة للشاكرين وفضلا .
-ومما يدل على فضل الشكر أيضا أن الله تعالى قرنه بالصبر في أكثر من موضع ، قال تعالىSadإن في ذلك لآيات لكل صّبار شكور ) فالشكر على النعم أو زوال النقم ، والصبر عندزوال النعم أو حلول البلاء ، ولأن الصبر على الطاعة عين الشكر عليها .
                                درجات الشكر :

                               الدرجة الأولى : 

- الشكر على النعمة وهو شكر الله تعالى على نعمه التي أنعم بها على العبد في كل أحواله ، والتي يسبح فيها الإنسان صباح مساء .

                               الدرجة الثانية :

-الشكر على دفع النقم سواء اندفعت عنه أو عن غيره من المسلمين وذلك لذهاب مرض أو انحسار طاعون أو عدو ومنه قوله تعالى ( الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور ) .

                             الدرجة الثالثة :
- الشكر عند المكروهات من البلوى والمصائب وهذا مما تستوي عنده الحالات وإظهارا للرضى ،و مما يميز بين هذه الأحوال ، كظم الغيظ ، وستر الشكوى ، ورعاية الأدب ، يعني أن الشكر على المصائب أشد وأصعب من الشكر على المحاب لذلك كان فوقه في الدرجة وقد ذكر العلماء أنه يسن إذا سئل المريض عن حاله أن يحمد الله إذا أرادالشكوى إلى الطبيب فيقول أحمد الله إليك أجد كذا وكذا .

                                 ما يتحقق به الشكر :

- يتحقق شكر الله تعالى بأمور : 

 معرفة النعمة : 
لأنها السبيل إلى معرفة المنعم ولهذا سمى الله تعالى الإسلام والإيمان في القرآن شكرا . وأن النعمة من الله قال تعالى ( وما بكم من نعمة فمن الله ) فلاأحد يستطيع أن يجلبها إذا لم يأت بها الله ، ولا أحد يستطيع أن يمنعها إذا أرادالله إرسالها إليه والمسلم الحق كلما ازدادت نعمة الله عليه ازداد طاعة لله واجتهادا في شكر هذه النعمة حتى لا تزول .

 معرفة أنها من الله : 

إن النعم العظيمة كثيرا ماتقود الإنسان إلى الإحساس بوجودمنعم كريم لا حدود لكرمه فمن لم يقر بالله لم يقر أن النعيم منه ولم يتصور شكره له وإذا عرف أنها من الله أحبّه عليها .

  الثناء على المنعم بها : 

وذلك بإطلاق التحميدات والثناء عليه سبحانه بما هو له أهل واظهار الرضا عنه سبحانه وتعالى والتحدث بتلك النعمة وإسناد التفضل بها إلى المنعم وحمده عليها ، قال تعالى (وأما بنعمة ربك فحدث } والتحدث عن النعم العامة كذلك كالجودوالكرم والإحسان وسعة العطاء ونحو ذلك .

ترك استعمالها فيما يكرهه المنعم بها والعمل بما يرضيه فيها .

الخضوع له والعمل بما يرضيه وهو المعنى الحقيقي للشكر فأكثر الناس خضوعا أكثرهم شكرا.  

قبول النعمة وتلقيها بمزيد افتقار واحتياج إلى المنعم بها . 

و إن وصولها بغير بذل جهد ولا ثمن يطوق الإنسان بفضل الله الغامر .

                 ثمرات الشكر :

بعد ما تبين أن الشكر ثناء على المتفضل بأفضاله ونعمه وإحسانه ولكن الشكر فعل بشري لايصدر عن الإنسان إلا بمحرض ودافع ألا وهو الإيمان الراسخ في القلب . إن الشكر شجرةأصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ، وأن من أكلها :

 الثواب الأكيد من الله سبحانه وتعالى ، قال عز وجل (كذلك نجزي من شكر ) وقال تعالى( وسنجزي الشاكرين) فالله يعد المؤمنين الشاكرين بالجزاء والثواب وَوَعْدُ الله لابد أن يتحقق إن لم يكن في الدنيا ففي الآخرة .

      و من ثمار الشكر :   

      المزيد من نعم الله الذي لا حد له ، قال تعالى ( لئن شكرتم لأزيدنكم ) وعد الله سبحانه وتعالى بالزيادة ، لأن شكر كل نعمة يستدعي المزيد ، والمزيد في الآية لم يحدد وكان الفضيل بن عياض يقول Sadمن عرف نعمة الله بقلبه وحمده بلسانه لم يستتم ذلك حتى يرى الزيادة ) .

          ومن ثمار الشكر أيضا : منع العذاب عن الخلق ، يقول الله عز وجل ( ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم ) فالله سبحانه لا يعذب أحدا من عباده إلا بسبب كفرهم به ، أماإذا شكروا بأن عملوا بما يرضي الله بعد أن أنعم عليهم بنعمة الشريعة الربانية فسيعشون في أمان وسلام في الدنيا والآخرة ، وإن امتنعوا عن الشكر فلا بد أن يصيبهم ما أصاب الأمم السابقة التي تنكبت صراط الله المستقيم ولم تنقد لشرع الله ، فتحكيم شرع الله هو عنوان الخضوع لله وأوامره وعنوان الرضى عن الله بقبول ما اختاره للناس من دين.
ومع هاته النعم التي لا تعد ولا تحصى ، فقد أشار القرآن الكريم إلى قلة الشاكرين قال تعالى Sadوقليل من عبادي الشكور ) وقال أيضا: (قليلا ما تشكرون) أي شكركم قليل، وقال ابن عباس رضي الله عنه: إنكم غير شاكرين .
                                            شكر الناس :  
لقد أشار كتاب الله تعالى إلى نوع آخر من الشكر وهو شكر الناس على المعروف وذلك أن الله شكر المحسنين وهو غني عنهم فالعبد أولى بأن يشكر من أحسن إليه ولقد أمر الله بالشكر للوالدين و قرن ذلك بالشكر له لعظم فضلهما قال تعالى Sadأن اشكر لي ولوالديك إلي المصير ) .
وقال عليه الصلاة والسلام (من لم يشكر القليل لم يشكر الكثير ، ومن لم يشكر الناس لم يشكر الله) والشكر أن تقول لمن أدى إليك معروفا جزاك الله خيرا وهو أبلغ شيء في الثناء .

فاللهم لك الحمد و الشكر على نعمك الظاهرة و الباطنة ، فى القديم والحديث ،ما علمنا منها وما لم نعلم .
اللهم اجعلنا من الشاكرين لنعمك يا رب العالمين


avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8716
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأحد يونيو 08, 2014 1:18 pm

اللهم اجعلنا من الشاكرين





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى