المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» قيل للحسن البصري:
من طرف abdelouahed الأربعاء نوفمبر 22, 2017 2:11 pm

» تذكر أربعة أمور...
من طرف abdelouahed الأربعاء نوفمبر 22, 2017 11:40 am

» تذكر أربعة أمورفي ...
من طرف abdelouahed الأربعاء نوفمبر 22, 2017 10:57 am

» " رقت عيناي شوقا "
من طرف abdelouahed الأربعاء نوفمبر 22, 2017 9:56 am

» أهمية علم النفس للمربية
من طرف بلمامون الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:58 am

» أهمية علم النفس للمربي و الأستاذ
من طرف بلمامون الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:22 am

» القصيدة المحمدية
من طرف abdelouahed الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 7:41 am

» آداب الصدقة
من طرف abdelouahed الإثنين نوفمبر 20, 2017 5:42 pm

» تقويم ودعم..!
من طرف abdelouahed الأحد نوفمبر 19, 2017 2:31 pm

» بدون تعليق...
من طرف abdelouahed الأحد نوفمبر 19, 2017 2:04 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8710
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1874
 
ilyes70 - 1473
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


المسؤولية والضمير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1874
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الأربعاء يونيو 04, 2014 7:30 pm

كل واحد منا يتحمل مسؤولية يُسأل عنها في الدنيا والآخرة. كل فرد مسؤول عن تصرفاته وأعماله, قال تعالى: ”ولتُسألُن عما كنتم تعملون”. مسؤول عن أقواله, قال تعالى: ”ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد” والإنسان مسؤول أمام الله تعالى الذي أمره بالعمل وأخبره أن عمله لا يخفى على الله ولا على الناس, فالله تعالى لا تخفى عليه خافية, قال سبحانه: ”يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور” كما أن الله تعالى سيُظهر عمله للناس, قال نبينا عليه الصلاة والسلام: ((لو أن أحدكم يعمل في صخرة صماء ليس لها باب ولا كُوَّة لأخرج الله عمله للناس كائناً ما كان)) فكم من صاحب معصية حاول إخفاءها خوفاً من الناس لا من الله, لكنه لم يلبث أن افتضح بها. والإنسان ليس مسؤولاً أمام الله وأمام الناس فقط, بل هو مسؤول أيضاً أمام ضميره, قال تعالى: ”والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعملون”. فضمير المؤمن يؤنبه ويلومه إن فعل فاحشة وهي الكبيرة, أو ظلم نفسه وهي الصغيرة, فيتذكر نهي الله وعقابه, وعظمته وجلاله, فيبادر إلى التوبة والاستغفار, فالقرآن يضعنا أمام سلطة ثلاثية-كأنه يقول لنا: انظروا في أنفسكم تجدوا محكمة, وانظروا حولكم تجدوا محكمة, وانظروا فوقكم تجدوا محكمة, محكمة الضمير في قلوبكم, ومحكمة البشر من حولكم, ومحكمة السماء من فوقكم, ولكل واحدة منها أمانة في أعناقنا ستحاسب عليها.
هذه الحقيقة ينبغي أن يضعها كل راعٍ أمام عينيه, قال نبينا عليه الصلاة والسلام: ((كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته, فالأمير الذي على الناس راع عليهم وهو مسؤول عنهم, والرجل راع على أهل بيته وهو مسؤول عنهم, وامرأة الرجل راعية في بيت بعلها وولدها وهي مسؤولة عنهم, وعبد الرجل راع على مال سيده وهو مسؤول عنه, ألا فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)) ومعنى الراعي الحافظ المؤتمن, وهؤلاء كلهم استووا في الاسم لكن المسؤولية اختلفت, والإنسان تكون مسؤوليته بقدر السلطة التي يتولاها, وإنك لتعجب وحق لك أن تعجب من الناس وهم يهنئون مسؤولاً على مهمة كبيرة تولاها مع العلم أن هذه الوظائف لا تُعطى لصاحبها ميزة على غيره من الناس, بل هي على العكس من ذلك تزيد من مسؤوليته أمام الله تعالى وأمام الناس.
هذا أبو ذر الغفاري يطلب من النبي أن يوليه إمارة, فيقول له: ((يا أبا ذر إنك ضعيف وإنها أمانة وإنها يوم القيامة لخزي وندامة إلا من أخذها بحقها ووفى الذي عليه فيها)) فالذي يتولى أمور الناس ينبغي أن تكون فيه قوة ليقف في وجه المفسدين الأقوياء, وليؤدي حق الضعفاء, وليعمل ما ينبغي من خدمة الصالح العام, والإسلام ينظر للإنسان أنه كلما علت منزلته في المجتمع, كلما كان ذلك سبباً في زيادة مسؤوليته وتشديد حسابه..
أخي الكريم إن الإسلام بيَّن ما ينبغي أن يكون عليه حالُ من يلي أمور الناس, فالموظف في أية إدارة مسؤول كأي فرد عن مدى إخلاصه في عمله وقيامه بالواجب وفي مقدمة ذلك الإحسان إلى الناس, فنبينا عليه الصلاة والسلام دعا ربه فقال: ((اللهم من ولى من أمر أمتي شيئاً فشق عليهم فاشقق عليه, ومن ولى من أمر أمتي شيئاً فرفق بهم فارفق به)) فالمسوؤل الذي يُوقع الناس في المشقة بالإساءة إليهم ومنعهم من حقوقهم وتحميلهم ما لا يطيقون يستحق غضب الله تعالى وعقابه. وقد جاء الوعيد الشديد لذاك المسؤول الذي يمتنع من استقبال الناس, وبالتالي تضييع حقوقهم, قال نبينا عليه الصلاة والسلام: ((من ولاه الله شيئاً من أمر المسلمين فاحتجب دون حاجتهم وخلتهم وفقرهم, احتجب الله دون حاجته وخلته وفقره)), وليفكر أي مسؤول في حاله إذا عزل أو أحيل على التقاعد, وقد أشار نبينا عليه الصلاة والسلام إلى هذا المصير بقوله: ((إنكم ستحرصون على الإمارة, وستكون ندامة يوم القيامة, فنعم المرضعة, وبئست الفاطمة)). فالمتولي لمناصب المسؤولية ومنها الإمارة كالطفل الرضيع ينتفع بما يصل إليه من منافع وملذات, فإذا عزل أو تقاعد أو مات صار يتألم ويتحسر ويبكي كالطفل الذي يمنع من الرضاع. فالسعيد من المسؤولين من نصح وأخلص, ورفق بالناس, ويسر وبشر. فكان بذلك جديراً برحمة الله وعفوه ورضاه.
avatar
بلمامون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 8710
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
http://belmamoune.ahlamontada.net

مُساهمةبلمامون في الأربعاء يونيو 04, 2014 7:57 pm

لا تفك الأغلال عن المسؤولين يوم القيامة إلا بعدلهم
أخطر ما في المسؤولية حسب ما يبدو لي هو استباحة المال العام





لا تستعجل النتائج ، الحياة كثمرة الشجرة…عندما تنضج  تسقط بمفردها



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى