المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» كل الدروس الخاصة بتكوين الأسياتذة المقبلين على اجتياز مسابقة الترقية إلى رتبة الأساتذة الرئيسيين
من طرف بلمامون اليوم في 9:07 am

» كل الدروس الخاصة بتكوين الأسياتذة المقبلين على اجتياز مسابقة الترقية إلى رتبة الأساتذة الرئيسيين
من طرف بلمامون اليوم في 9:06 am

» كل الدروس الخاصة بتكوين الأسياتذة المقبلين على اجتياز مسابقة الترقية إلى رتبة الأساتذة الرئيسيين
من طرف بلمامون اليوم في 9:05 am

» كل الدروس الخاصة بتكوين الأسياتذة المقبلين على اجتياز مسابقة الترقية إلى رتبة الأساتذة الرئيسيين ppt
من طرف بلمامون اليوم في 9:01 am

» مذكرات السنة الاولى كاملة
من طرف guevarossa أمس في 10:39 pm

» تسيير مقطع تعلمي للمواد الثلاث ( اللغة العربية - التربية الإسلامية - التربية المدنية ) للسنة الأولى ابتدائي
من طرف عائشة القلب أمس في 7:32 pm

» منهجية انجاز درس داخل فصل دراسي
من طرف أبو ضياء571 أمس في 2:37 pm

» المهارات المهنية
من طرف بلمامون أمس في 12:20 pm

» المعارف في التعليمية
من طرف بلمامون أمس في 12:16 pm

» توظيف تكنولوجيا الإعلام والاتصال في تدريس المادة
من طرف بلمامون أمس في 12:09 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8475
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1416
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


وقفات مضيئة مع الإسراء والمعراج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1648
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في السبت مايو 31, 2014 6:43 pm

 ان  الدعوة التي حملها محمد صلى الله عليه وسلم عرَّضته للعواصف العاتيه من الإيذاء والبغضاء والافتراء ومزّق شمل أتباعه فما ذاقوا مذ آمنوا به راحة الركون إلى الأهل أو المال، عذبهم أهل مكة حتى رأوا الأهوال. وكان آخر العهد بمشاق الدعوة طرد ثقيف للنبي صلى الله عليه وسلم وإيذاؤهم له ثم دخوله إلى البلد الحرام في جوار مشرك، ثم إن هوانه على الناس جعله يجأر إلى رب الناس شاكيا راجيا.
فمن تسلية الله له ومن نعمائه عليه أن يهيئ له رحلة سماوية لتمس فؤاده ببرد الراحة، وليشعر أنه بعين الله مذ قام يوحده ويعبده، ويعلم البشر توحيده وعبادته، وعلم من هذه الرحلة أن حظه من رضوان الله جزيل، وأن مكانته بين المصطفين الأخيار موطدة مقدّمة، وفي تلك الظروف الحرجة التي مر بها ومع أمل جديد بدأ يلوح من قبل يثرب وقع حادث الإسراء والمعراج، حيث أسرى برسول الله من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى راكبا على البراق، حيث صلى بالأنبياء هناك ثم عرج به تلك الليلة من بيت المقدس إلى السماء فتدرج بها حتى ُرفع إلى سدرة المنتهى، ثم عُرج به إلى الجبار جل جلاله فدنا منه حتى كان قاب قاب قوسين أو أدنى فأوحى إلى عبده ما أوحى.
لقد كانت هذه الرحلة علاجا مسح متاعب الماضي ووضع بذور النجاح للمستقبل، فكان لرؤية طرف من آيات الله الكبرى في ملكوت السماوات والأرض أثره الحاسم في توهين كيد الكافرين وتصغير جموعهم ومعرفة عقباهم في قلب محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته. لم يكن الإسراء مجرد حادثة من الخوارق أجراها الله عز وجل لنبيه لتكون دليلا على صدق دعوته، ولم يكن نوعا من المعجزات التي يؤتى بها الإمام الحجة على المعارضين، فإن القرآن الكريم وحده كاف في ذلك، وإنما كان للإسراء برسول الله بالإضافة إلى ما سبق معان غابت عن أفهام كثير من الناس فلم يدركوها. 
فرغم كون الإسراء والمعراج مظهرا من مظاهر تشريف رسول الله بالمثول بين يدي الله تعالى وتحقيقا لكل معاني التكريم والإجلال التي أهدرها أهل الطائف ولم يراعوا لها حرمة عند استقباله. مع كل هذا فإن الإسراء يشتمل على عدد آخر من المعاني والوقفات يجمل بنا أن نتذكرها عند ورود هذا الحدث أو مرور زمانه علينا. فمن معاني الإسراء أننا نرى فيه كرامة الله عز وجل لهذه الأمة. فقد ظلت النبوات دُهورا طِوالا وهي وقف على بني إسرائيل وظل بيت المقدس مهبط الوحي ومشرق أنواره على الأرض، والوطن المحبب إلى شعب الله المختار، فلما أهدر اليهود كرامة الوحي وأسقطوا أحكام السماء، حلت بهم لعنة الله وتقرر تحويل النبوة عنهم إلى الأبد، ومن ثم كان مجيء الرسالة إلى محمد صلى الله عليه وسلم انتقالا بالقيادة الروحية في العالم من أمة إلى أمة ومن بلد إلى بلد ومن ذرية إسرائيل إلى ذرية إسماعيل وهذا هو سبب بغض اليهود: {بئسما شروا به أنفسهم أن يكفروا بما أنزل الله بغياً أن ينزل الله من فضله على من يشاء من عباده فباءوا بغضب على غضب}  . [البقرة]
وبذلك اعتبر المسجد الأقصى ثالث الحرمين، ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم  جاء في السنة الصحيحة أن رسول الله صلى بالأنبياء ركعتين في المسجد الأقصى، فكانت هذه الإمامة إقرارا مبينا بأن الإسلام كلمة الله الأخيرة إلى خلقه أخذت تمامها إلى يد محمد صلى الله عليه وسلم بعد أن وَطّأ لها العباد الصالحون من رسل الله الأولين.
ومن خلال حادثة الإسراء والمعراج: نرى أهمية سلامة الفطرة في الإسلام قال عليه الصلاة والسلام: ”ثم أتيت بإناء من خمر وإناء من لبن وإناء من ماء فسمعت قائلا يقول حين عرضت عليه إن أخذ الماء غرق وغرقت أمته وإن أخذ الخمر غوى وغوت أمته وإن أخذ اللبن هدي وهُديت أمته قال: فأخذت اللبن فشربت منه فقال لي جبريل هي الفطرة التي أنت عليها وأمتك”. إن سلامة الفطرة لب الإسلام ويستحيل أن تفتح أبواب السماء لرجل فاسد السريرة، عليل القلب، إن الفطرة الرديئة كالعين الحمئة لا تسيل إلا قذرا وسواداً وربما أخفى هذا السواد الكريه وراء ألوان زاهية ومظاهر مزوّقة بيد أن ما ينطلي على الناس لا يخدع به رب الناس..
ومن معاني الإسراء والمعراج وأحداثه أن الصلوات الخمس شرعت فيه، شرعها الله لتكون معراجا يرقى بالناس كلما تدلت بهم شهوات النفوس وأعراض الدنيا، و الصلاة التي فرضت هي باختصار صلة بين العبد وربه، تقوَّي إيمانه، وتدعَّم يقينه، وتنهاه عن الفحشاء والمنكر يؤديها بقلب خاشع لا تلهيه تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة فهل يا ترى صلاتنا اليوم كذلك.. والصلاة بوضوئها المتكرر طهور وطهارة وكفارة للذنوب وزيادة في الحسنات عن حذيفة بن اليمان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ”فتنة الرجل في أهله وماله وولده ونفسه وجاره يكفرها الصيام والصلاة والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”. أخرجه البخاري ومسلم.
ومن معاني هذا الحدث العظيم أننا نرى فيه عموم رسالة الإسلام لجميع أمم الأرض، فحين وصوله عليه الصلاة والسلام إلى بيت المقدس كان في استقباله كما ذكرنا الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم لم يكن استقبالا لمجرد الاحتفاء، وإنما كان للإقرار بنبوته وسبقه عليهم في المكانة والقدر وتوضيحا لمعنى عموم رسالته وكانت إمامته دعوة صريحة لأممهم بطاعته والائتمام به، إن صلاته إلى بيت المقدس ثم تحوله إلى الكعبة في مكة ليوحي بأنه النبي الذي يجب أن يدين له أهل القبلتين ويؤمن برسالته كل العالمين فليست دعوة محلية أو إقليمية، وما كانت رحلته إلا إثباتا لذلك..

منقول(بتصرف).
assem
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 428
تاريخ التسجيل : 31/12/2011

مُساهمةassem في الإثنين يونيو 23, 2014 5:10 pm

موضوع رائع بوركت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى