المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8480
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 1648
 
ilyes70 - 1416
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 521
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


كأنك ترى الحبيب المصطفى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 1648
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في الخميس مايو 01, 2014 2:02 pm





[ltr] اهديكم هذه الكلمات عن أعذب وأجمل ماقيل عن صفات الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام                                                                                                              [/ltr]
قالت أم مَعْبَدٍ الخزاعية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ وهي تصفه لزوجها، حين مر بخيمتها مهاجراً‏:‏رأيت رجلا 
ظاهر الوَضَاءة: في القاموس المحيط: (الوَضاءةُ): الحُسْنُ والنَّظافَةُ                                                        
أبْلَجُ الوجه،  في اللسان: البُلْجَةُ و البَلَجُ تباعدُ ما بين الحاجبين ; وقيل : ما بين الحاجبين إِذا كان نَقِيّاً من الشعر     
الأَبْلَجُ الأَبيضُ الحسَنُ الواسعُ الوجه , يكون في الطول والقصر                                                              . 
وفي حديث أُمِّ معبد في صفة النبي , أَبْلَجُ الوجهِ أَي مُسْفِرهُ مُشْرِقُه, ولم تُرِدْ بَلَجَ الحاجِبِ لأَنها تَصِفُه بالقَرَنِ   
حسن الخلق لم تعبه ثُجْلَة، الثــُــجـْـلة : في اللسان: وفي حديث أُم معبد في صفة سيدنا رسول الله , لم تُزْرِ به ثُجْلة أَي ضِخَمُ بَطْن , ويروى بالنون والحاء , أَي نُحُول ودِقَّة . الجوهري : الثُّجْلة بالضم , عِظَم البطن وسَعَتُه . رجل أَثْجَل بَيِّن الثَّجَل وامرأَة ثَجْلاء                                                                                                    
أي أنه لم تعله أي لم يظهر عليه عظم أو ضخامة في البطن بل كان مستوي الصدر والبطن                                 ولم تُزْرِ به صَعْلَة:  قال أَبو عبيد : الصَّعْلة صِغَرُ الرأس أي لم يكن صغير الرأس صغرا يزري به أي يعيبه صلى الله عليه وسلم                                                                                                                                                           
وسِيم قَسِيم: الوَسِيمُ : الحَسَنُ الوَجْهِ؛ كما في القاموس المحيط                                                                 
وفي الوسيط: (الوَسامةُ): أَثرُ الحسن والجمال والعِتْق                                                                         .
القسيم: في اللسان: و القَسامُ الجَمال والحُسن ; قال بشر بن أَبي خازم                                                     
يُسَنُّ على مَراغِمِها القَسام                                                                                                      
وفي حديث أُم معبد : قَسِيمٌ وَسِيم القَسامةُ : الحسن . ورجل مُقَسَّم الوجهِ أَي جميل كله كأَن كل موضع منه أَخذ            قِسْماً من الجمال                                                                                                                             
في عينيه دعج :في السان الدَّعَجُ و الدُّعْجَةُ السَّوادُ ; وقيل شدَّة السواد . وقيل : الدَّعَجُ شدَّة سواد سواد العين , وشدة بياض بياضها 
[ltr] [/ltr]
قال العجاج يصف انفلاق الصبح : تَسُورُ في أَعْجَازِ لَيْلٍ أَدْعَجَا 
أَراد بالأَدعَج : المظلم الأَسود , جعل الليل أَدْعَجَ لشدّة سواده مع شدة بياض الصبح . وفي صفته , في عينيه دَعَجٌ الدَّعَجُ والدُّعْجَة السواد في العين وغيرها ; يريد أَن سواد عينيه كان شديد السواد
وفي أشفاره وطف :في اللسان الشُّفْرُ بالضم : شُفْرُ العين ، وهو ما نبت عليه الشعر وأَصلُ مَنْبِتِ الشعر في الجَفْنِ وليس الشُّفْرُ من الشَّعَرِ في شيء ، وهو مذكر ، والجمع أَشْفارٌ                                                               
الأَشْفارُ حروف الأَجفان التي ينبت عليها الشعر ، وهو الهدب                                                               . 
الأشفار : الأهداب                                                                                                        
الوطف: الوطَفُ كثرة شعر الحاجبين والعينين والأَشفار مع اسْترخاء وطول                                             , 
وفي حديث أُم معبد في صفة سيدنا رسول اللّه , أَنه كان في أَشفاره وطَفٌ المعنى أَنه كان في هُدْب أَشفار عينيه طول; وفي حديث آخر : أنه كان أَهْدَب الأَشْفار أَي طويلَها , 
وفي صوته صَهَل: الصَّهَلُ حِدَّةُ الصوت مع بَحَح كالصَّحَل . يقال : في صوته صَهَلٌ وصَحَلٌ , وهو بُحَّة في      الصوت                                                                                                                
وفي عنقه سَطَع :في اللسان: والسَّطَعُ , بالتحريك : طُولُ العُنق . قالت : وكان في عُنُقِه سَطَعٌ أَي طُول ; يقال : عُنُقٌ سَطْعاء . قال أَبو عبيدة : العنق السطعاءُ التي طالت وانتصب علابِيُّها ; ذكره في صفات الخيل              
علابــيها هكذا بالباء                                                                                                         

قال في محيط المحيط: العِلْبَاءُ العصبة الممتدَّة في العنق وهما علبا وأن بينهما منبت العرف مؤَنَّث وقد يُذكَّ
أحور:في اللسان و الحَوَرُ أَن يَشْتَدَّ بياضُ العين وسَوادُ سَوادِها وتستدير حدقتها وترق جفونها ويبيضَّ ما حواليها; وقيل : الحَوَرُ شِدَّةُ سواد المُقْلَةِ في شدّة بياضها في شدّة بياض الجسد ، ولا تكون الأَدْماءُ حَوْراءَ قال الأَزهري : لا تسمى حوراء حتى تكون مع حَوَرِ عينيها بيضاءَ لَوْنِ الجَسَدِ; قال الكمي
ودامتْ قُدُورُك ، للسَّاعِيَيْـن في المحل××××غرغرة و احورارا                                                       
أَراد بالغَرْغَرَةِ صَوْتَ الغَلَيانِ ، و بالاحورار بياضَ الإِهالة والشحم; وقيل : الحَوَرُ أَن تسودّ العين كلها مثل أَعين المهاو الظباء                                                                                                                
أكْحَل: قال ابن منظور: قال الأزهري: الكَحَل مصدر الأَكْحَل و الكَحْلاء من الرجال والنساء; قال ابن سيده : والكحَل في العين أَن يَعْلُومَنابت الأَسْفار سواد مثل الكُحْل من غير كَحْل رجل أَكْحَل بيِّن الكَحَل و كَحِيل وقد كَحِل الكَحْلاء الشديدة السواد ,  العين خلق
 أَزَجُّ الحواجب:في اللسان الزَّجَجُ تَقَوُّسٌ في الناصية مع طول في طرفه وامتدادٍ . قال ابن الأَثير أَن يكون مأْخوذاً من الزُّجِّ النصل.                                                                                                            
أقرن:في اللسان والقَرَنُ : مصدر قولك رجل أَقْرَنُ بَيِّنُ القَرَنِ , وهو المَقْرُون الحاجبين . والقَرَنُ : التقاء طرفي الحاجبين وقد قَرِنَ وهو أَقْرَنُ , و مَقْرُون الحاجبين , وحاجب مَقْرُون : كأَنه قُرِن بصاحبه  سَوابِغَ في غير قَرَنٍ  
شديد سواد الشعر ادا صمت علاه الوقار: قال في المحيط: الوَقَارُ : الرَّزانَة والحِلْمُ                                       
وإن تكلم علاه البَهَاء: البهاء:  في اللسان: البَهاء المَنْظَر الحَسَنُ الرائع المالئ للعين . و البَهِيُّ الشيء ذو البَهاء مما يملأُ العينَ رَوْعُه وحُسْنه . والبَهاءُ :  الحُسْن 
                                                                                   
أجمل الناس وأبهاهم من بعيد، وأحسنه وأحلاه من قريب، حلو المنطق فضل:                                                                           
قال في محيط المحيط: والفضل أيضًا الإحسان والابتداءُ بهِ بلا علَّةٍ لهُ                                                    
وفي القاموس المحيط للفيروزأباديSad الفَضْلُ): ضِدُّ النَّقْصِ                                                               
وفي الوسيط: (فضُلَ) الشيءُ -ُ فُضُولاً: اتّصَفَ بالفضيلة                                                                 . 
لانزر ولاهدر:و النَّزْرُ الإِلحاحُ في السؤال . وقولهم : فلان لا يُعطي حتى يُنْزَر أَي يُلحَّ عليه ويُصغَّرَ من قدرِه . وفي حديث عائشة, رضي الله عنها : وما كان لكم أَن تَنْزُرُوا رسول الله, على الصَّلاة أَي تُلِحُّوا عليه فيها . و نَزَرَه نَزْراً أَلحَّ عليه في المسأَلة . وفي الحديث : أَن عمرَ, كان يُسايِرُ النبي, في سفَرٍ فسأَلهُ عن شيء فلم يُجِبْه ثم عاد يسأَلهُ فلم يُجِبْه, فقال لنفسه كالمُبَكِّت لها : ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يا ابنَ الخطَّابِ نَزَرْتَ رسول الله, مِراراً لا يُجِيبُك . قال الأَزهري : معناه أَنك أَلْحَحْتَ عليه في المسأَلة إِلْحاحاً أَدَّبك بسكوته عن جوابك                                        
الهَذَرُ الكلام الذي لا يُعْبَأُ به . هَذرَ كلامُه هَذَراً كثر في الخطإِ والباطل                                                   .
يعني أن الرسول عليه السلام لم يكن ملحاحا ولا من الذين يكثرون الكلام فيما لا يعبأ به أو في خطأ أو باطل       صلى الله عليه وسلم                                                                                                                
كأن منطقه خَرَزَات نظمن يَتَحدَّرن: حَدَرَ الشيءَ يَحْدِرُه و يَحْدُرُه حَدْراً و حُدُوراً فانَحَدَرَ حَطَّهُ من عُلْوٍ إِلى سُفْلٍ 
أي أن كلامه صلى الله عليه وسلم ينساب منظوما بلا تكلف ولا عناء كانسياب خرزات منظومات تنحدر من الأعلى للأسفل بانتظام                                                                                                      
رَبْعَةلا يأس من طول ولاتقتحمه عين من قصر :ورجل مَرْبوع و مُرْتَبَع و مُرْتَبِع و رَبْعٌ و رَبْعة و رَبَعة أَي مَرْبُوعُ الخَلْق لا بالطويل ولا بالقصير                                                                                     
 غصن بين غصنين فهو أنضر الثلاثة منظرا وأحسنهم قدرا ، له رفقاء يحفون به ، إن قال أنصتوا لقوله ، وإن أمر تبادروا إلى أمره ، محفود يسرع 
أصحابه في طاعته محشود يحتشد الناس حوله ، لا عابس ولا مفند غير مخزف في الكلام 
                                                               
اللهم اجمعنا بالحبيب المصطفى في جنة الفردوس اللأعل
واسأل الله لي ولكم وللمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات شفاعته يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله  بقلب سليم                                                                                                                                              
sabira
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 376
تاريخ التسجيل : 21/07/2013

مُساهمةsabira في الجمعة مايو 09, 2014 3:28 pm

اللهم صلي و سلم وبارك على نبينا و حبيبنا محمد ، واسأل الله لي ولكم وللمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات شفاعته يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله  بقلب سليم    

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى