المربي المتميز
نحمد الله لكم ونرحب بكم في منتديات المربي المتميز ، منتديات التربية و التعليم بشار/الجزائر
تحيات صاحب المنتدى: الزبير بلمامون
يرجى التكرم بالدخول إن كنت واحدا من أعضائنا
أو التسجيل إن لم تكونوا كذلك وترغبون في الانضمام إلي أسرة منتدانا

شكرا ، لكم ، إدارة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بلمامون - 8748
 
محمود العمري - 4586
 
abdelouahed - 2009
 
ilyes70 - 1477
 
hamou666 - 902
 
متميز - 831
 
fayzi - 522
 
زكراوي بشير - 449
 
assem - 428
 
inas - 399
 


الإنسان قبل معرفة الله من خلال القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
abdelouahed
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 2009
تاريخ التسجيل : 06/06/2013

مُساهمةabdelouahed في السبت أبريل 12, 2014 6:42 pm




بينت آيات كثيرة أن للإنسان قبل أن يعرف الله عز وجل سقطات، ضعفٌ شديدٌ، وحرصٌ بالغٌ، وشحٌ قاتلٌ، وخوفٌ وهلعٌ، أما إذا عرف الله عز وجل واستقام على أمره فله خصائص أخرى يقول تعالى: ”إنَّ الإنسان خُلقَ هَلوعاً، إذا مسَّه الشَّرُّ جزوعاً، وإذا مسَّه الخير مَنوعاً إلا  إنه قبل معرفة الله جحودٌ كنودٌ كفور، إن أصابته نعمة أعرض، ونأى بجانبه، أعرض عن الله، واستغنى عنه، وكفر بأنعمه عليه، وزعم أن كل ذلك كان بعلمه..” إنما أوتِيتُهُ على علمٍ عِندي”(القصص)،وهذا دأب كثيرٍ من الناس في أيامنا هذه للأسف الشديد..” وإذا مسَّه الشَّرُّ كان يئوسًا”(الإسراء) متضجراً، حزيناً، متسَّخطاً، يائساً قنوطاً، زاعماً أن الله لم يعطه في الحياة ما يستحق شاكاً بعدالة الله عز وجل، كأن يقول البعض إنّ اَلله يعطي اللحم لمن ليس له أسنان، وكأنهم يشكُّون في حكمته جلَّ شأنه، لكنه إذا وقع في حرجٍ، وأحاطت به المخاوف من كل جهةِ لجأ إلى الله، بدعاءٍ عريضٍ رافعاً صوته، يسأله ويعاهدُه أنه سيكون من الشاكرين.
فإذا استجاب الله له ورحمه نقض عهده، وأخذ يعلل نجاته بأسباب أرضية، وعاد إلى سيرته الأولى .. إن الإنسان إن لم يعرف ربه لعِبت به غرائزه، ونظر إلى لحظته الراهنة فقط، وهذا من ضعف التفكير ..يقول تعالى: ”ولَئِن أَذَقناَ الإِنسَان مِنَّا رحمةً ”(هود)
أخي القارئ الرحمة مطلقة، الصحة رحمة، الأولاد رحمة، والزوجة رحمة، حتى الراتب الذي تتقاضاه رحمة.. ”ولَئِن أذَقنَا الإنسانَ رحمةً ثمَّ نزعناها مِنهُ إنَّه ليؤوسٌ كفورٌ”(هود) هذا هو ضعيف الإيمان، أو من خلا قلبه من الإيمان عند المصائب لا يثق برحمة الله عز وجل، كأنه يرى المصيبة أكبر من قدرة الله عز وجل، فاليأس والقنوط يلازمان الكفر، وفي الحد الأدنى ضعف اليقين يقول تعالى: ”ولئن أذقناهُ نعماءَ بعدَ ضرَّاءَ مسَّتهُ ليَقُولَنَّ ذهَبَ السَّيِئات عَنِّي، إنَّه لَفَرِحٌ فخورٌ”(هود)
أي أن اللَّه إذا أنعم على الإنسان بنعمةٍ ثانيةٍ كان قد فقدها، ينسى اللهَ عز وجل ويفرح فرحًا شديداً يخرجه عن طاعته يقول تعالى: ”ومن النَّاس من يعبدُ الله  على حرفٍ، فإن أصابَهُ خيرٌ اطمأنَّ به، وإن أصابتهُ فِتنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وجْهِهِ خَسِرَ الدُّنيَا والأخرةَ، ذلك هو الخُسرَان المبينُ”(الحج)
ولكن الله جل جلاله الحكيم  استثنى من ذلك عباده الصالحين قائلا: ”إلاَّ الذين صبرُوا وعَمِلوا الصالحات أولئك لهم مَّغفِرَةٌ وأجْرٌ كَبيرٌ”(هود)
المؤمن ثقته برحمة الله كبيرة والأطباء في أيامنا هذه يرون أن معنويات المريض العالية تعين العضوية على الشفاء، بل إن أحدث النظريات تقول إنَّ أحد أهم أسباب ضعف جهاز المناعة الصدمات النفسية، غير أن الموَّحد له مع الله حال عجيب، إذ يقول محمد عليه الصلاة والسلام: ”عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله خير وليس ذلك لأحد إلا المؤمن، إن أصابته سراء شكر، وكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له”
أخي الإنسان إذا كانت فطرتك تعرف أنه لا إله إلا الله، فلماذا في وقت الرخاء تدعو غيره؟!يقول تعالى: ”وإذا مَّسكُمُ الضُّرُّ في البَحْرِ ضلَّ مَن تدعُونَ إلاَّ إِيَّاه”(الاسراء) إن أيَّ إنسان ألمَّت به مُلِّمة لن يجد غير الله يدعوه ..”فلمَّا نجَّاكم إلى البَرِّ أعرضتُم، وكانَ الإنسانُ كفُوراً، أَفأمِنتُم أن يَخْسِفَ بِكُم جَانِبَ البَرِّ”(الاسراء) فمن قال أن البر أكثر ضماناً من البحر والجو؟!
إن الإنسان المؤمن العاقل دائما يعترف أنه معافى بفضل الله، سليم  بنعمته، لا فرق عنده بين البر والبحر والجو لأن كلاهما في قدرة الله سواء. وفي مشهد آخر يقول تعالى: ”فإذا مسَّ الإنسانَ ضرٌ دعاناَ ثمَ إذا خوَّلناه نِعمةً  مِّنا قالَ إنَّما أُوتِيتُهُ عَلَى عِلم، بل هي فتنةٌ”(الزمر) لقد فتن وما شعر.. ”بل هي فتنة ولكن أكثرهم لا يعلمون”(الزمر)
أي أنَّ هذه النعمة ليست نعمة وإنما هي فتنة، إلا إّذا أنفقتها في طاعة الله، لماذا؟ 
لأنه بذلك سيعود عليك خيرها يوم القيامة، في الحياة الباقية، إنها جنَّة الخلد، أما إذا استهلكتها استهلاكاً رخيصاً، وانتهى مفعولها أصبحت نعمة منقطعةً زائلة.. يقول تعالى: ”قل متاعُ الدُّنيا قليلٌ”(النساء)
ويقول: ”ولكنَّ أكثرهُم لا يعلمونَ، قد قالها الذينَ من قبلهِم فما أغنى عنْهُم مَّا كانوا يكسِبُونَ، فأصابَهُمْ سيِّئاتُ ما كَسَبوا وما هم بِمُعجِزينَ”(الزمر).
إن فيما حدث للأقوام السابقة لعبرة لمن يعتبر.. فهل استطاع هؤلاء النفاذ من قبضة الله عز وجل؟!
منمقول.
fayzi
كبارالشخصيات
كبارالشخصيات
الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 522
تاريخ التسجيل : 09/03/2012

مُساهمةfayzi في الأربعاء أبريل 16, 2014 11:09 pm

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

Create an account or log in to leave a reply

You need to be a member in order to leave a reply.

Create an account

Join our community by creating a new account. It's easy!


Create a new account

Log in

Already have an account? No problem, log in here.


Log in

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى